في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Jun 23, 2017

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا


 خمسون سنة على "معركة الجزائر»
طروحاته ما زالت حاضرة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمد رُضــا  - لندن


في الثالث من شهر سبتمبر (أيلول) 1966 تم العرض العالمي الأول لفيلم جيلو بونتيكورفو «معركة الجزائر» وذلك في مهرجان فنيسيا السينمائي الدولي، في دورته الـ27 آنذاك.
في مثل هذه الأيام، وبعد مرور خمسين سنة على ذلك الفيلم النيّـر، ما زالت طروحاته حاضرة ولو في قوالب أخرى. ذلك الفيلم الذي أخرجه الإيطالي بونتيكورفو لحساب السينما الجزائرية (في واحد من أعمالها التي جلبت إليها مخرجين أوروبيين في تلك الفترة) طرح قضية الثورة الإسلامية في بلد اندلعت فيه المواجهة بين جنود الإحتلال الفرنسي وبين الثوار الجزائريين. تلك المشاهد العديدة التي توحي بعالمين متناقضين واحد حاضر بثقافته الغربية والآخر بتراثه الإسلامي والعربي الساعي للإستقلال.
تحت مسميات أخرى، تشهد أوروبا وبعض دول العالم الإسلامي الصراع نفسه يقوده متطرفون ومتشددون إسلاميون يزرعون القنابل أو يهاجمون الأبرياء بالشاحنات أو ينقضون عليهم باطلاق النار. شتّـان، في الواقع، بين ثورة الجزائر وبين إرهاب الدولة الإسلامية وتفرعاتها، لكن فيلم بونتيكورفو بدا، في الوهلة الأولى، حيادياً إلى حد أثار عليه غضب الجهات الفرنسية والعربية معاً. 
خلال عرض الفيلم في المهرجان الإيطالي، حيث خرج بجائزته الأولى بعد أسبوع من ذلك التاريخ، هب الوفد الفرنسي واقفاً خلال العرض وانسحب احتجاجاً على الفيلم الذي يعرض كيف يمارس الجنود الفرنسيين التعذيب لإجبار المقبوض عليهم من جبهة التحرير الجزائرية الإعتراف بالمعلومات. في الجزائر كما في سواها من بلاد العرب، اعتبر النقاد (ورهط من السينمائيين) الفيلم بأنه يدين الثورة ويصفها بالإرهابية.

أفلام أخرى مهمة
واقع الحال أن الإحتجاجات ضد الفيلم صدرت من اليسار ومن اليمين في آن واحد. لأن ما فعله المخرج الراحل (1919-2006) هو إلقاء نظرة حيادية- تقريرية- شبه باردة على طرفي تلك الحرب فصوّر قيام الثوار الجزائريين بمهاجمة المدنيين الفرنسيين وزرع القنابل في المقاهي التي يترددون عليها، وصوّر كذلك أساليب التعذيب التي مارستها قيادة الجيش الفرنسي في الجزائر لكي تحصل على المعلومات بأي ثمن. 
كبداية، لم يكن «معركة الجزائر» الفيلم الجيد الوحيد في مسابقة فنيسيا آنذاك. بمراجعة ما عرضه في مسابقته (10 أفلام) نجد حضوراً لافتاً لخمسة مخرجين جيدين في مضمار ما حققو من أعمال في ذلك الحين وما بعد وهم الفرنسي فرانسوا تروفو الذي قدّم فيلماً «ثورياً» آخر ولو على طريقته وهو «فهرنهايت 451» والروسي أندريه كونتشالوفسكي المعلم الأول» الذي فازت عنه ممثلته الأولى ناتاليا أربنباساروفا) والسويدية ماي زترلينغ ألعاب ليلية») والألماني ألكسندر كلوغفتاة الأمس») والإيطالي فيتوريو دي سيكا (عن «نصف رجل»).


وفي حين ذهبت الجائزة الأولى لفيلم «معركة الجزائر»، نال «فتاة الأمس» جائزة لجنة التحكيم الخاصة مناصفة مع فيلم «تشاباكوا» لمخرج غير معروف آنذاك ولم ينجز إلا فيلم واحد بعد ذلك أسمه كونراد روكس.
بين كل هذه الأفلام جاء «معركة الجزائر» الوحيد الأكثر سخونة ووقعاً بين كل ما سبق. هذا على الرغم من أن سنة 1966 ذاتها كانت مفعمة بالإنجازات الأخرى التي توجه معظمها لمهرجانات أخرى مثل «برسونا» لإنغمار برغمن (السويد) و«انفجار» لمايكلأنجلو أنطونيوني (إيطاليا)  و«أندريه روبلوف» لأندريه تاركوفسكي (روسيا) و«قطارات مراقبة عن كثب» لييري منزل (تشيكوسلوفاكيا) و«رجل لكل الفصول» لفرد زنمان من بين عشرات أخرى في عام شبه استثنائي من حيث زخم الأعمال المتميزة فنا ومضموناً التي انتجت وعرضت فيه.
بين تجاذب الآراء المؤيدة له من هنا والمعارضة له من هناك والعكس، لا يمكن الا ولفت النظر إلى حقيقة قليلة التداول وهي أن أسلوب المخرج بونتيكورفو الواقعي ومنهجه التقريري شبه التسجيلي وتصويره في حي القصبة وليس في ستديو ما، أمور مهمّـة منحت الفيلم لا انتمائه إلى مدرسة واقعية، أو نضالية، فقط، بل، وأساساً، إلى منهج وضع فيه المخرج الحالات الماثلة وحاول عدم التدخل في تسييرها مدركاً ما سيحدثه ذلك من إنطباع ولغط. بونتيكورفو رفض أن يكون عاطفياً، وهو اليساري الذي لابد أنه وقف لجانب الثورة الجزائرية، وعرض وسائل كل جانب من جانبي الصراع قبل أن ينحاز بوضوح صوب المطالبين بالإستقلال في مشهد النهاية بعد تدمير الجيش الفرنسي المخبأ الذي آوى إليه الثوار، إذ ينتهي الفيلم بمشاهد للمدينة تندلع فيها أصوات النساء وهن يزغردن كرد فعل متحدٍ كما كتأبين للشهداء حسب التقاليد. 
الزغردة ليست من الجوار بل من كل المدينة والفيلم ينتهي بالصوت بعدما قامت الصورة بمهامها في عرض الوضع الحاصل. إنها بمثابة إعلان، نسائي في ذاته، برفض الوجود الإستيطاني للفرنسيين ما يجعل الفيلم- رغم منواله الذي يبدو حيادياً في النظرة الأولى- دعوة شاملة لرفض ما عرف بالفترة الإستعمارية الأوروبية على أفريقيا.

الصورة
في النظرة الأكثر تعاملاً مع عمق المطروح من مشاهد، لا يمكن لهذا الفيلم أن يكون حيادياً على الإطلاق. ليس فقط أن مشاهد التعذيب واضحة في عنفها وتخفق في الإتيان بتبرير ما لصالح الفرنسيين، بل هناك الحق في الإستقلال الذي يمثله الثوار ما يبرر قيامهم بكل ما هو متاح من عمليات يذهب المواطنون الفرنسيون ضحايا لها. التبرير في هذا الجانب أقوى من التبرير في الجانب الفرنسي، كذلك حقيقة إيمان الجزائريين بما يقومون به وتشكيلهم شبكة إتصالات لا يستطيع أحد فكّـها (الا بالتعذيب) وفي حي مكتظ مليء بالأزقة والبيوت المتاخمة تدخل أحدها فتدلف إلى آخر.
الواقعية التي في هذا الفيلم دفعت البعض للإعتقاد أن بونتكورفو استخدم مشاهد تسجيلية، الأمر الذي نفاه المخرج وموزعو الفيلم تماماً. ما قام به المخرج هو إختياره الأسلوب مستعيناً بمدير التصوير مارشيللو غاتي (رحل سنة 2013 بعد نحو 74 فيلم في عداد ما قام بتصويره) للتأكد من حسن استخدامه نوعية الفيلم الخام الذي يمكن له أن يمنح تلك الواقعية لونها المناسب. الفيلم بالأبيض والأسود، لكن مدير التصوير استخدم حساسية خاصة منحت الصورة تدرجات داكنة أكثر بقليل من مجرد لونيه المتناقضين ما جعله يبدو كما لو صوّر على نحو تسجيلي بالفعل حيث أن التصوير للدراما عادة ما يتطلب نوعية مختلفة من الفيلم الخام لكي تؤمن اختلافه عن الواقع. 


مشاهدة «معركة الجزائر» من جديد تفضي إلى إعادة إكتشاف عمل غير عادي بين كل ما عرفته السينما من أعمال وُصفت بالنضالية. حتى السينما الجزائرية ذاتها لم تستطع تقديم عمل مواز في تأثيره على الرغم من انتاجها أفلاماً جيدة حول موضوع الثورة. كذلك فإن المشاهدة المتجددة تطرح مقارنة بين ثورة استخدمت العنف لأجل تحقيق الغاية، وبين إرهابيي اليوم الذين نقلوا صراعهم ضد الإنسانية من العالم العربي إلى العالم الغربي معيدين بذلك مواجهة غير ضرورية ولا هي مطلوبة بين ثقافتين ومنهجي حياة. 
بين الحالتين خمسون سنة بقي فيها هذا الفيلم من عماد الأفلام السياسية واحتفي به في كل مناسبة ممكنة. 


10 أفلام هزت العالم… أو كادت
هذه عشرة أفلام أخرى تناولت الثورات واقعياً أو، في بعض الأحيان، خيالياً. يجمع بينها جودتها.
1925: Battleship Potemkin | Sergei Eisenstein, Nina Agadzhanova, Nikolai Aseev, Sergei Trtyakov [USSR] ****
1928: October: Ten Days that Shook the World | Sergei Eisenstein, Grigor Alexkandrov [USSR].***
1928: Storm Over Asia | Vsevolod Pudovkin [USSR] ***
1964: I Am Cuba | Mikhail Kalatozov [USSR] *****
1969: Burn! | Gillo Ponteorvo [Italy] ***
1981: Reds | Warren Beatty [USA] ****
1983: Danton | Andrei Wajda [France] ***1/2
1986: Salvador | Oliver Stone [USA] ***1/2
1995: Land and Freedom | Ken Loach [UK] ****
2005: V For Vandetta | James McTeigue [UK] ****



Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular