Mar 21, 2017

• هوليوود: أفلام الصيف من الآن


الصيف بدأ باكراً هذه السنة

معارك بمئات الملايين وأفلام حرب في العراق وأفغانستان

Guardians of the Galaxy 

في البداية لم يكن هناك موسم صيف. 
كانت الفترة الممتدة من نهاية يونيو (حزيران) إلى مطلع سبتمبر (أيلول) هي فترة لرمي الأفلام التي أمل لها في النجاح. تلك التي تم التعاقد عليها أو التي على شركات التوزيع عرضها لا محالة. ففي الصيف يذهب الجميع إلى عطل طويلة بمن فيهم الجمهور العريض وأصحاب الصالات أيضاً. 
هذا التقليد تعرّض للتغيير عندما قامت شركة يونيفرسال بعرض فيلم ستيفن سبيلبرغ  Jaws في أواخر يونيو. فيلم عن السباحة وسط أسماك القرش على شواطئ رملية يقصدها طالبي السياحة والعطل الصيفية.
رغم ذلك، تأخر عرض هذا الفيلم  في معظم الدول حول العالم حتى شهر ديسمبر (كانون الأول) قبيل عيد الميلاد في بعضها ويوم عيد الميلاد في بعضها الآخر.
لكن التجربة نجحت في أميركا وكندا وبدأ غزو مواسم الصيف بكم أكبر قليلاً في كل مرّة حتى انقلبت الأحوال جميعاً وشاركت كل دول العالم في استقبال كم ضخم من أفلام الصيف تعرض لكم ضخم من الجمهور. هكذا طارت العطل وحطّـت السينما.



صرح جديد
كجزء من هذه الظاهرة، تغيّـر موسم الصيف ذاته. رسمياً يبدأ الصيف في النصف الثاني من يونيو، لكن الأسابيع التي يشملها لا تكفي لعرض كل الأعمال الكبيرة المنتظرة كصف سيارات التاكسي أمام فندق من خمسة نجوم. فتم توسعة الموسم بحيث يمكن له أن يستقبل أفلاماً تعرض من مطلع الشهر السادس، وخلال السنوات الخمس اللاحقة، تم توسيعه، كما لو كان مدرج مطار، ليشمل أسابيع شهر مايو (أيار).
في العام 2015، على سبيل المثال، غزا «المنتقمون صالات السينما من اليوم الأول من شهر مايو. وبعد أسبوعين انطلق «ماد ماكس: طريق الغضب» ووقع زلزال «سان أندرياس»، ذلك الفيلم الذي قام دواين جونسون في بطولته، قبل أن ينتهي الشهر وقبل أيام من إطلاق «جوراسيك بارك .
في العام الماضي أفتتح «كابتن أميركا 3: حرب أهلية» في السادس من مايو وقبل أن ينتهي الشهر تقدم لاحتلال شاشات السينما فيلمان مكلفان آخران هما «أليس من خلال المنظار» و«رجال إكس: القيامة».
هذا التوسع لم يعد كافياً. وبالنظر إلى أفلام هذا الشهر، تلك التي تم افتتاحها وتلك التي تنطلق هذه الأيام، فإن الربيع دخل عملية تغيير البيئة بدوره. الآن يمكن القول أن هوليوود بدأت ببناء صرح جديد لموسم الصيف يشمل الربيع أيضاً.
للتذكير نحن ما زلنا في شهر مارس (آذار) وسينما «السوبر هيروز» والوحوش العملاقة الآتية من المجهول واثقة من أن جمهور الصيف الذي طالما ألف هذه الأعمال خلال الأشهر الحارة سيقبل عليها كما لو أنها معروضة في الشهر السابع أو الثامن من العام.
وهكذا شهدنا قبل أسبوعين ولادة «لوغان»، الآتي من شخصيات الكوميكس والذي تموضع سريعاً في المركز الأول بنحو 82 مليون دولار بلا عناء. 
هذا الأسبوع نجد نموذجاً آخر من الأفلام التي كانت عادة ما تنتظر موسم الصيف لكي تشهد عروضها وهو «كونغ: جزيرة الجمجمة» الذي اعتلى المركز الأول بنحو 61 مليون دولار. وتأكيداً على أن الشهر الحالي بات منصّـة إنطلاق أكبر الصواريخ السينمائية سنشهد في الأسبوع المقبل «الجميلة والوحش» وبعده بأسبوع واحد «باور رانجرز» مصحوباً بفيلم الأكشن «السريع والغاضب الذي تم تحويل عنوانه إلى «قدر الغاضب» The Fate of the Furious

فضاء بعيد
هوليوود لا تتصرّف تبعاً لأهواء آنية. لقد درست الوضع ووجدت أن مطّ أشهر الصيف ليشمل أشهر الربيع أيضاً هو فعل صحيح. السبب هو كثرة الأفلام المزدرحمة للعرض خلال فصل الصيف التقليدي ما يمنع بعضها من عرض عضلاته وقدراته التجارية كاملاً.
وإذا نظرنا إلى ما يحمله صيف هذا العام من أفلام سنجد أن هذا الإعتقاد له مبرراته.
«حراس المجرة يبدأ النزال باكراً في الشهر الخامس: أكشن طوال الوقت مع شخصيات ذات قدرات خارقة يقوده كريس برات وتشمل قطّـة (بالمعنى المحدد بالكلمة) محاربة تجيد القتل. على مقربة يتدحرج فيلم ضخم آخر هو «برميثيوس لريدلي سكوت مع مايكل فاسبيندر وكاثرين ووترستون ومجموعة أخرى من التي لا زالت عالقة فوق ذلك الكوكب المتوحش.
وقبل نهاية مايو/ أيار نتابع عودة جوني دب في مغامرة جديدة من مغامرات «قراصنة الكاريبي». جوني الذي أخفق له معظم ما مثله من أفلام أخيرة خارج هذه السلسلة، يحيط نفسه بأورلاندو بلوم (هل يمكن أن نجد فيلماً عادياً لهذا الممثل؟) وخافييه باردم وجفري رَش. 
بولوجنا شهر يونيو/ حزيران نطالع «ووندر وومان» مع غال غادو في دور البطولة أمام كريس باين وروبن رايت والبريطاني ديفيد ثويليس والمغربي سعيد تاجماوي. هذا الفيلم دخل مراحل تطويرية متعددة منذ سبع سنوات أو نحوها بسبب إخفاق سابق لمبدأ مشاهدة «سوبر إمرأة» تقوم بما يقوم به الرجال من ضرب ورفس وقتل. لكن السنوات القليلة الماضية جعلت من المأمول لفيلم تقوده ممثلة ويعمل على هذا المنوال تحقيق النجاح المطلوب. على الأقل هذا ما تنتظره هوليوود من هذا الفيلم.
«ووندر وومان» سيعرض في الثاني من الشهر السادس وبعده بأسبوع فيلم كبير آخر هو «المومياء»، الذي هو إعادة صنع لفيلم من التسعينات لاقى ما لاقاه من نجاح حينها. الفيلم الجديد من بطولة توم كروز وهو يريد أن يعلمك بأنه، وكالعادة، قام ببعض المشاهد الخطرة بنفسه.
وحال نكتشف ما الذي تستطيع المومياء الفرعونية إضافته من جديد ينقلنا «ترانسفورمرز إلى وضع مختلف. الجزء الخامس من هذا الفيلم الذي أخرجه من البداية مايكل باي. هنا ما زال الصراع محتدما بين مخلوقات معدنية لها قوى تعجز عن مجابتها الجيوش، وبين بضعة أفراد من البشر تتسلح بالأمل وبعض البنادق. لكن دمار العالم كما نعرفه آت لا محالة.
فيلم شهر يوليو (تموز) الأول سيكون «سبايدر مان: العودة» مع توم هولاند وماريسا توماي ومايكل كيتون وتحت إدارة مخرج آخر يبدأ من القمة هو جون واتس. هذا الفيلم سينطلق في السابع من الشهر ولديه أسبوع واحد ليجمع قدر ما يستطيع لأن القردة الغاضبة ستحتل الشاشات في الرابع عشر من الشهر من خلال «حرب كوكب القردة» لمات ريفز مع أندري سركيس ووودي هارلسون في البطولة.
وهذا أيضاً لديه أسبوع واحد لكي يجمع ما يستطيع قبل أن يحط مكانه «دونكيرك»، فيلم حربي ضخم من بطولة توم هاردي ومارا رايلانس وكنيث برانوف. عادة أفلام الحرب ليست ركيزة صيفية لكن الإسم الذي يقف وراء هذا العمل هو كريستوفر نولان في أول فيلم له منذ أن انفصل، وفي الوقت المناسب، عن إخراج ملاحم «باتمان».
في الأسبوع الثالث من يوليو/ تموز نفسه سيطرح لوك بيسون فيلمه الخيالي العلمي «فالريان ومدينة الكواكب الألف». المخرج والمنتج الفرنسي يحب السينما الأميركية التي على هذا المنوال وهو جهز نفسه ليقارع فيلم نولان.  
في أعقابهما وقبل أن ينتهي هذا الشهر المزدحم، سنجد أمامنا «البرج الداكن»، فيلم مغامرات فانتازية مع إسمين كبيرين في القيادة هما إدريس إلبا  وماثيو ماكونوهي.

أجزاء وملاحق
هذا كله بإستثناء أفلام الرسوم المتحركة. هذه باتت ضخمة. مكلفة. أساسية وزبونة دائمة في موسم الصيف. وهي تنتشر في ربوع الأشهر المذكورة مثل نباتات الفطر البري.
في أبريل/ نيسان المقبل نشاهد Smurfs 3 وبعده، في الشهر ذاته، «سبارك»، وكلاهما يدور في كوكب بلا بشر، يتبعهما «باليرينا» وقبل نهاية الشهر نتعرف على The Boss Baby الذي يقوم بالتمثيل صوتيا فيه أليك بولدون وليزا كودروف.
وفي غضون الشهر الخامس، في الأسبوع المتزامن مع عرض فيلم ريدلي سكوت «بروميثيوس نشاهد «مفكرة ويمبي كيد» وفي أعقابه The Nut Job 2 ومع مطلع الشهر السادس «كابتن أندربانتس» و«سيارات   ثم Despicable Me 3
نأخذ راحة من هذه الأفلام طوال شهر يوليو ثم يطالعنا أغسطس (آب) بثلاثة أفلام من هذا النوع أولها (في الرابع من الشهر) «ساموراي ملتهب» أو Blazing Samurai  ثم Emoji Movie 2 ويتبعهما عن كثب The Son of Bigfoot.
ثمة مناهج أخرى للكشف عما ينتظرنا في موسم الصيف هذا العام، ذلك الذي، كما ذكرنا، يبدأ في الشهر الحالي. أحدها تعداد الأفلام التي هي مسلسلات أو إعادة صنع لما سبق من مسلسلات. 
في هذا الإطار فإن «لوغان»، لجيمس مانغولد وبطولة هيو جاكسون ورد إلى صالاتنا أولاً تبعه «كونغ: سكَل آيلاند»، الذي هو رابع محاولات تقديم هذا الوحش الأسطوري المعروف بكينغ كونغ.  «ترينسبوتينغ هو جزء جديد للفيلم البريطاني الذي تم تحقيقه قبل 20 سنة. «الجميلة والوحش» إعادة حيّـة (أي غير كرتونية) لفيلم وشخصيات الفانتازيا الموجهة للصغار، بإستثناء أن هذه محشوة بأجندة غير محافظة تحتوي على أجندة دعائية مثلية.
«حراس المجرةو«المومياء» و«ترانسفورمرزوفيلم الرعب «أميتيفيل: اليقظة» و«سبايدر مان» و«حرب كوكب القردة» كلها من أتباع خط المسلسلات الذي يؤمن بأن هذه الأفلام مضمونة النجاح لأنها استطاعت تشكيل زبائنها في المرّات السابقة. هذا يعني أنها أفلام عناوين ومصنفات تسويقية شأنها في ذلك شأن مشروبك المفضل أو ماركة الساعات التي تحب أكثر من سواها أو تلك السيارة أو ذلك العطر.

ملايين بلا نهاية
لكن المفرح أن ليس كل ما يعرض في هذه الأشهر المزدحمة هو من هذا النوع. 
في الواقع هناك غزو من الأفلام الأكثر تواضعاً وتنوّعاً ما سيجعل من المثير معرفة كيف ستواجه هذه الأفلام الأعمال البالونية الكبيرة المذكورة. هل هناك من حصان أسود، أو أكثر، ينتزع النجاح من براثن الوحش؟
حتى في مجال الخيال- العلمي، سنجد مجموعة من الأفلام التي لا سوابق لها في عداد المسلسلات والتي تؤم مواضيعها بجدية وذلك من منتصف الشهر الحالي عندما يطالعنا فيلم بعنوان Atomica يليه فيلم عنوانه «حياة» يضطلع ببطولته إيثان هوكس و«واحد تحت الشمس» (One Under the Sun) يتبعه Mindgamers و«الإكتشاف» وهذا من بطولة روني مارا وجاسون سيغال. ولدى توم هانكس وإيما ووتسون فيلماً من هذا النوع عنوانه «الدائرة» من عروض نهاية الشهر المقبل.

Sand Castle

والكوميديا لها أيضاً حضوراً متسعاً يشمل أكثر من عشرة أفلام من بينها «الساهر» (أو All Nighter) و«تشيبس» و«المضي برفاهية» (Going in Style) و«ساندي وكسلر» و«كيف تصبح عاشقاً لاتينيناً».
لكن النوع الذي يطرق الباب بقوّة هذا الصيف، وعلى عكس المواسم السابقة، هو النوع الحربي. مثل «الوسترن» (الذي سنشاهد منه فيلمين هذا الموسم) و«الميوزيكال» (فيلم واحد سيعرض في نهاية السنة) فإن أفلام الحرب بدأت تنشط من دون أن تكون توقفت بالفعل. وفي هذه السنة هناك 6 فيلماً تقع أحداثها في فترات مختلفة من التاريخ. من بينها  أربعة أفلام معروضة خلال الفترة التي نتحدث عنها.
في السابع من الشهر المقبل نتابع أرمي هامر وأنابيل ووليس في فيلم عنوانه «لغم» تقع أحداثه في أفغانستان. وفي الشهر ذاته نشاهد هنري كافيل في الزي العسكري يقاتل في العراق سنة 2003 في فيلم «قلعة رملية». والعراق مسرح فيلم حربي آخر لدوغ ليمان مع آرون تايلور-جونسون والعراقي ليث نخلي. 
ثم نعود إلى افغانستان مع براد بت في بطولة «آلة حرب» ومعه تيلدا سوينتون وبن كينغلسي.
وكخاتمة لابد من ذكر أن من بين أفلام التشويق واحد بإسم «نتيجة» Aftermath وهو من بطولة أرنولد شوارتزنيغر. لكنه لن يكون شوارتزنيغر الرهيب الذي عرفناه، بل سيكون الممثل الذي بلغ التاسعة والستين من عمره والذي ما عاد يتقاضى 20 مليون دولار عن كل دور يؤديه. كيف سيفعل ذلك إذا ما كانت ميزانية هذا الفيلم الجديد بأسرها لا تتعدى العشرة ملايين دولار؟
هذا الجانب يقودنا إلى معادلة طاحنة: المنافسة بين افلام الصيف الكبرى هي مثل طحن الحديد بالحديد. ميزانية كل واحد من الأفلام الكبيرة المذكورة ترانسفورمرز ، «برمثيوس ، «حراس المجرة 2») كذلك أفلام الأنيميشن التي باتت لا تقل كلفة، لا تقل عن 150 مليون دولار (يتبع كل منها نحو 80 مليون دولار تصرف في شؤون الدعاية والترويج)، ما يعني أن لدى هوليوود بضاعة قيمتها الإجمالية تقترب من مليارين و500 مليون دولار عليها أن تجني أضعافها لكي تستثمرها في أفلام الغد. بالتالي هناك منافسة هادرة بين الخمسة عشر فيلماً كبيراً أو نحوها سينتج عنها اختراق القلة وسقوط الغالبية.

Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular