Feb 27, 2016

الأوسكار بعد ساعات قليلة: من يربح؟ من يكتفي بالفرجة؟


لندن- محمد رُضـا

إذاً… هذه هي الليلة الكبيرة تطرق الباب الليلة، أو هل هي تغلقه؟
حفلة توزيع جوائز الأوسكار الثامنة والثمانين هذا المساء ستفتح باب النتائج التي طال الحديث عنها هذا العام، وكلما منحت جائزة في أي من فروعها العديدة، كلما تقدّمت خطوة صوب إغلاق ملف صعب شابه الكثير من المواقف المتشنجة منذ أن أعلنت الترشيحات. لحين، بدا أن لا شيء آخر مهم. لم يعد الحديث عمن سيربح أو من سيخسر في هذه الليلة، بل من سيحضر ومن سيغيب من ناحية وكيف سيقوم مقدم الحفل، الممثل كريس روك.
فقط في الأيام الأخيرة الماضية خف، على نحو ملحوظ الكلام حول مسألة إنحصار ترشيحات الأفلام والممثلين على البيض وحدهم. عاد الجو التنافسي بالصعود. وتذكر الإعلام أن مصائر المشتركين في السباق معلّـقة بعدد الأصوات التي نالها كل واحد منهم وأن الحفل، إذ اقترب، قد يحفل بخليط من النتائج بعضها متوقع وبعضها الآخر غير متوقع.
ما سيلي هو أقرب الإحتمالات لما هو مطروح ونتيجة لتحليلات خاصّـة. بدورها، قد تصيب وقد تخطئ، كون الإحتمالات أكثر من أن تحصى. (تابع بالنقر هنا >)




أوسكار أفضل فيلم
إذا كانت الشكوى من أن معظم أعضاء الأكاديمية ممن تجاوز الخمسين وأن لغالبية هؤلاء آراء محددة تميل إلى التقليد منها إلى التجديد، فإن ثلاثة أفلام من الأفلام الثمانية المرشّـحة هذا العام هي الأقرب إلى حظوظ الفوز، أو هكذا من المفترض بها أن تكون. 
هذه الأفلام هي «المنبعث» و«جسر الجواسيس» و«المريخي». الأول حكاية نضال فردي للبقاء على قيد الحياة في إنتاج كبير دائماً ما ميّـز هوليوود عن كل سينمات العالم. الثاني، فيلم جاسوسي بمعايير السينما الكلاسيكية ذاتها، وبموضوع يعود، سياسياً، إلى فترة الحرب الباردة التي عاشها المنتخبون شباباً. ثم الثالث، فيلم «تقليدي» من الخيال العلمي. لا مفاجآت فنية فيه لكنه يتحدّث لغة المخضرمين من أبناء المهنة.
الواقع أن جوائز الأوسكار تُـمنح غالباً لأفلام تحفظ سماتها الإنتاجية وفي الكثير من الأحيان التقليدية حتى عندما لا تكون المعالجة تقليدية (كفيلم أوسكار العام الماضي  «بيردمان») أو عندما يكون الموضوع نقدياً (كفيلم أوسكار العام الأسبق «12 سنة عبداً»). في هذا الإطار وحده فإن «المنبعث» هو الأكثر حظّـاً في الفوز حتى مع إعتبار أن البعض سيتذكر أن مخرج الفيلم، أليخاندرو غونزاليس إيناريتو، نال أوسكاره الأول قبل سنة واحدة عن «بيردمان»
تبعاً لاعتبار السن فإن باقي الأفلام ستتزحلق قبل الوصول إلى الخاتمة: «بروكلين» العاطفي و«غرفة» التشويقي و«التقصير الكبير» The Big Short الساخر و«سبوتلايت» الإنتقادي للكاثوليكية. الوحيد الذي يقف على الحافة بين التقليد والإبتكار هو «ماد ماكس: طريق الغضب» لكن «المنبعث» هو أفضل منه بوضوح وهذا ما يجعله حظوظه متعثرة.

سيفوز: «المنبعث»  The Revenant
قد يفوز: «ماد ماكس: طريق الغضب» Mad Max: Fury Road
لن يفوز: «غرفة» Room
تفضيل الناقد: «المنبعث».

أوسكار أفضل مخرج
لا يمكن منح فيلم مثل «المنبعث» أوسكاراً وإغفال مخرجه من الأوسكار. 
فنياً، هناك الكثير مما يعزز أحقية أليخاندرو إيناريتو بأوسكار أفضل مخرج. هذا فيلم بدني الجهد وعقلاني الجوهر معاً. ليس مجرد مغامرة وسترن مع مطاردة وقتال ثم مطاردة مرّة أخرى. بل هو وصف لحقبة من التاريخ التي خمر فيها البيض الغرب الأميركي البكر مواجهين المواطنين الأصليين لأميركا، وكما صرخ بيرت رينولدز في فيلم جون بورمان المبهر «خلاص» (والذي من السهولة إيجاد خيوط مشتركة بين ذلك الفيلم السبعيناتي والفيلم الجديد) «أين هو القانون؟» فإن «المنبعث» هو عن حياة لا قانون فيها. كل كان يستطيع أن يفعل ما يريد بمن يريد. موقع الأحداث وكيفية تصوير الفيلم وتحريك الممثلين والكاميرا في آن واحد هو الجهد البدني الذي يواكب تلك الأفكار الإنسانية. لا أحد من المخرجين الآخرين غادر موقعه المطمئن. توم ماكارثي مخرج «سبوتلايت» أفضل الباقين. أنجز دراما مدينة مستمدة من ملفات واقعية بنفس انتقادي مدروس. أدام ماكاي صاحب «التقصير الكبير» لعب على الموضوع الجاد ومنحه بعض السخف والضحك معاً. ليني أبراهامسون جعل من «غرفة» عملاً نصفه محبوس في غرفة واحدة من إمرأة وإبنها. أما جورج ميلر فأحسن إنجاز فيلم مطاردات. الوحيد الذي لم يكتفي بالمتوقع هو إيناريتو.

سيفوز:  أليخاندرو غونزاليس إيناريتو
قد يفوز:  جورج ميلر 
لن يفوز:  ليني إبراهامسون
تفضيل الناقد:  إيناريتو

 أوسكار أفضل ممثل في دور رئيسي
كما ذكرت في تحليل سابق، فإن المرشحين الخمسة في هذا السباق (وهم إيدي ردماين وبرايان كرانستون ومايكل فاسبيندر ومات دامون وليوناردو ديكابريو) ينقسمون بين من أدّى دوراً خيالياً ومن أدّى دوراً مبنياً على الواقع. لكن ما لم يذكر هناك هو أن الممثلين الذين أقدموا على إقتباس شخصيات واقعية اقتبسوها بدرجات متباينة. في الواقع ليس هناك سوى شخصية كاملة من الخيال هي تلك التي يؤديها مات دامون في «المريخي». هذه ليست قائمة إلا على غزل بنات أفكار المؤلف. حتى شخصية ليوناردو ديكابريو عن «المنبعث» مستوحاة من قصّـة حقيقية، لكن أداء ديكابريو متحرر من التشابه مع أي أصل (وعلى نحو طبيعي لأننا نعرف عن تلك الحقبة أكثر مما نعرف عن شخصياتها). إيدي ردماين يقع في منتصف المسافة. شخصيته في «الفتاة الدنماركية» واقعية وتستند إلى "الحقيقة" قدر الإمكان، لكنها مرتبطة بالقدر نفسه بإختيار الممثل لكيفية تمثيلها وتلوينها. الأكثر قرباً هما مايكل فاسبيندر عن «ستيف جوبز» وبرايان كرانستون عن «ترامبو». الجميع جيّـد، بلا ريب، لكن الوحيد الذي تجاوز مجرد الجودة إلى البذل (رغم أن المخرج قصّـر معه على صعيد بلورة شخصيته) هو ليوناردو ديكابريو.

سيفوز:  ليوناردو ديكابريو
قد يفوز:  مايكل فاسبيندر
لن يفوز:   مات دامون
تفضيل الناقد: ليوناردو ديكابريو

 أوسكار أفضل ممثلة في دور رئيسي
حتى الآن، هذا السباق هو الأصعب إستنتاجاً. كايت بلانشيت عن «كارول» تملك زمام الشخصية الكلاسيكية في أحداث تقع في الخمسينات، لكن ساويريس رونان تملك القدر نفسه من الموهبة في أحداث تقع في فترة متقاربة في «بروكلين» وتضيف إلى إحتمالاتها أنها شابة. بري لارسون عن «غرفة» عززت موقفها مؤخراً بفوزها بجائزة «بافتا» عن ذلك الفيلم بعد أن نالت جائزة «غولدن غلوبس» أيضاً عن هذا الدور. شارلوت رامبلينغ تمنح الشاشة أشباحاً من أداءاتها المؤثرة الماضية في «45 سنة» أما جنيفر لورنس فتعيد صياغة نفسها خارج إطار أفلام المغامرة. على عكس القسم الرجالي، كل الشخصيات هنا أدّت أدواراً خيالية.

ستفوز:  بري لارسون
قد تفوز:  ساوريس رونان
لن تفوز:   جنيفر لورنس
تفضيل الناقد:  لا أحد.

 أوسكار أفضل ممثل مساند
حتى الساعات الأخيرة فإن السباق حامي الوطيس في هذا القسم أكثر من سواه. ثلاثة جياد تنطلق في خطوط متوازية: مارك روفالو عن «سبوتلايت» (مشهد واحد في الفيلم يؤهله أكثر من سواه لكنه جيد في كل المشاهد)، مارك رايلانس عن «جسر الجواسيس» وسلفستر ستالون عن «كريد». والمقارنة بين هذه الإداءات مفيدة كما طريفة: مارك روفالو أفضلهم. مارك رايلانس جيد لكنه خافت أكثر من اللزوم بالنسبة للبعض. أما ستالون فهو مثل الحصان الذي انطلق بلا حظ ثم صارت كل الحظوظ عنده. ماذا عن توم هاردي عن «المنبعث» وكرستيان بايل عن «التقصير الكبير»؟ الثلاثة الأول في المقدّمة.

سيفوز:  سلفستر ستالون
قد يفوز:  مارك رايلانس
لن يفوز:   كرستيان بايل
تفضيل الناقد:  مارك روفالو

أوسكار أفضل ممثلة مساندة
المنافسة الأكبر هي بين البريطانيّـتين كايت وينسلت عن «ستيف جوبز» وأليسيا فيكاندر عن «الفتاة الدنماركية» وروني مارا عن «كارول». لكني من الذين لا يعتقدون أن فيلم «كارول» بمن فيه (وهو خسر التنافس كأفضل فيلم وكأفضل مخرج) سيحقق معجزة هنا. راتشل أدامز عن «سبوتلايت» جيّـدة لكنه ليس دور جوائز. جنيفر جاسون لي في «الكارهون الثمانية» تبدو كتكملة عدد فقط. دورها في الخلفية معظم الوقت وحين يتاح لها التقدم قليلاً تقتل وتُـصاب وتدخل في سيل من المواقف الدموية. 

ستفوز:  أليسا فيكاندر
قد تفوز:  كايت وينسلت
لن تفوز:   جنيفر جاسون لي
تفضيل الناقد:  أليسا فيكاندر


 أفضل أنيميشن طويل
سيجمع «أنوماليسا» أصواتاً كثيرة كونه رسوماً متحركة للراشدين. لكن هذا التصويت ثقافي وعاطفي أكثر منه مهني. لكن أجمل ما في هذا السباق هو أن الأفلام هذه المرّة لا تنحصر في أفلام أميركية فقط، بل هناك تعداد إنتاجي ثري: «الصبي والعالم» هو شغل برازيلي. «شون فيلم الغنم» Shaun the Sheep Movie صناعة فرنسية. «عندما كانت مارني هناك» ياباني. أما ما هو أميركي فانحصر في «إنسايد آوت» و«أنوماليسا».

سيفوز:  «إنسايد آوت»
قد يفوز:  «شون وفيلم الغنم» أو «الولد والعالم».
لن يفوز:  «إينوماليزا»
تفضيل الناقد: «الولد والعالم» 

أوسكار أفضل فيلم أجنبي
هناك فيلمان عربيان مرشحان كل لأوسكاره. في هذا القسم فيلم «ذيب». في قسم الفيلم القصير «سلام عليك يا مريم». فوز أي منهما هو فوز عربي جدير بالإحتفاء. لكن هل سيفوزان؟
المفرح أن حظ «ذيب» هو أفضل الآن مما كان عليه سابقاً. استفاد من إعجاب نقدي كبير ومن جائزة «بافتا» ويستفيد من بساطة الموضوع المتلاحم جيداً مع شروط المكان. لكن… «إبن شاوول» لا يزال الأقرب إلى مفهوم المعمّـرين من المصوّتين للأسف حتى ولو كان موضوع الهولوكوست من تلك التي تستهلك نفسها على الدوام. الأفلام الثلاث الأخرى هي «موستانغ» الفرنسي و«حرب» (دنمارك) و«عناق الأفعى» كولمبيا.
سيفوز:  «عناق الأفعى»
قد يفوز:  «ذيب» أو «إبن شاوول».
لن يفوز:  «موستانغ»
تفضيل الناقد: «ذيب» 

أوسكار أفضل فيلم تسجيلي
في العام الماضي فاز الفيلم الغنائي «20 قدماً بعيداً عن الشهرة» بالأوسكار في هذه الفئة وعن جدارة، وبفوزه تم تفضيل موضوعه (حول مغنيات الكورس اللواتي لم يستطعن تحقيق الخطوة للتحول إلى مغنيات شهيرات) على مواضيع سياسية. هذا ليس مرجح الحدوث هذا العام. هناك فيلمان غنائيان وثلاثة عن أحوال العالم السياسية في الماضي والحاضر. الفيلمان الغنائيان هما «ماذا حدث لمس سيمون؟» عن المغنية الراحلة نينا سيمون و«آمي» عن المغنية البريطانية آمي واينهاوس وكلاهما رحلتا عن هذا العالم. أما الأفلام الأخرى فهي «نظرة الصمت» الذي يتناول (مجدداً) موضوع المليشيات التي نفذت أوامر السلطة الإندونيسية في الستينات وقتلت عشرات آلاف المواطنين في حملة إبادة، و«كارتلاند» عن الصراع ضد عصابات المخدرات على جانبي الحدود الأميركية- المكسيكية، ثم «شتاء على نار»، وهو عما سبق الحرب الأوكرانية من دواع والإنتفاضة الشعبية التي سبقتها.
سيفوز:  «شتاء على نار» 
قد يفوز:  «نظرة الصمت».
لن يفوز:  «ماذا حدث لمس سيمون؟»
تفضيل الناقد: «شتاء على نار» 

 أوسكار أفضل سيناريو مكتوب خصيصاً للسينما
عندما أعلنت الترشيحات وبدا أن هناك تقصيراً في ترشيح المواهب السوداء، لم يكن أعضاء الأكاديمية أرسلوا بإختياراتهم الأخيرة. «مباشرة خارج كومبتون» هو سيناريو من كتابة أربعة بعضهم من الأفرو-أميركيين لموضوع هو عن حي للسود في لوس أنجيليس مستوحى من شخصيات واقعية. هل يمكن أن نعتقد أن بعض أعضاء الأكاديمية حاولو تعديل ذلك التقصير بالتصويت لهذا السيناريو؟ هل ربح أصواتاً أعلى بسبب تلك الضجة؟ لقد قرأت السيناريوهات الخمسة المشتركة هنا (هذا الفيلم و«إكس ماشينا» و«إنسايد آوت» و«جسر الجواسيس» و«سبوتلايت»). «كومبتون» ليس أفضلها، لكنه أفضل من «إنسايد آوت» و«إكس ماشينا» كحرفة وكموضوع. على ذلك...

سيفوز:  «جسر الجواسيس»
قد يفوز:  «سبوتلايت» أو «مباشرة خارج كومبتون»
لن يفوز:  «إكس ماشينا» أو «إنسايد آوت»
تفضيل الناقد: «جسر الجواسيس».

 أوسكار أفضل سيناريو مقتبس
الفارق في كتابة سيناريو مقتبس عن كتابة سيناريو مخصص للسينما هو أن الثاني أكثر حرية ولا يستطيع أحد أن يتهمه بتلفيق أو تشويه حقائق سابقة أو بأن الأصل أفضل من الفيلم. السيناريوهات المتسابقة هنا تضم «التقصير الكبير» و«المريخي» و«غرفة» و«بروكلين» و«كارول». كلها مأخوذة عن كتب. 

سيفوز:  «كارول»
قد يفوز:  «غرفة»
لن يفوز:  «التقصير الكبير»
تفضيل الناقد: لا أحد


 أوسكار أفضل سيناريو مقتبس
الفارق في كتابة سيناريو مقتبس عن كتابة سيناريو مخصص للسينما هو أن الثاني أكثر حرية ولا يستطيع أحد أن يتهمه بتلفيق أو تشويه حقائق سابقة أو بأن الأصل أفضل من الفيلم. السيناريوهات المتسابقة هنا تضم «التقصير الكبير» و«المريخي» و«غرفة» و«بروكلين» و«كارول». كلها مأخوذة عن كتب. 

سيفوز:  «كارول»
قد يفوز:  «غرفة»
لن يفوز:  «التقصير الكبير»
تفضيل الناقد: لا أحد

 أوسكار أفضل تصوير
مرّة أخرى سنجد «المنبعث» يتقدم منافسيه بمقدار مهم كون الفيلم اعتمد كثيراً لا على جمالية الصورة فقط، بل على دورها في صياغة المعالجة الكلية. هذا الوضع منتشر في أكثر من فيلم، لكن لا يمكن تخيل «المنبعث» وفرديته من دون إسهام إيمانويل لوبيزكي في عملية إنجازه. والحقيقة أن لوبيزكي ليس سوى واحد من ثلاثة آخرين لهم تاريخهم الكبير في إنجاز أفضل مستويات الصورة السينمائية وهم روجر ديكنز (مرشح عن «سيكاريو») وروبرت رتشردسونالكارهون الثمانية») وجون سيلماد ماكس: طريق الغضب»). هناك تصوير مختلف الطبيعة والأجواء لإدوارد لاتشمان في «كارول»، لكنه يجيء، بين الكبار، كتكملة عدد.
سيفوز:  جون سيل
قد يفوز:  إيمانويل لوبيزكي أو روجر ديكنز
لن يفوز:  إدوارد لاتشمان
تفضيل الناقد: جون سيل.



Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular