Feb 28, 2015

مقابلة: أليخاندرو («بيردمان») إيناريتو | أفلام الجوائز: "من يخاف فرجينيا وولف" | شاشات 2015: Big Eyes, Black Sea, The Gambler, Taken 3 | النقد المصاب بالأيديولوجيا * عدنان مدانات | لغة السينما: حول الوسيط السينمائي * قيس الزبيدي | رحيل: غسان مطر | وسترن: Little Big Man | أنطونيوني: Red Desert | فيلموغرافيا: الحرب العراقية


The Daily / 4.3.'14
  جورج شمشوم  

* المخرج الصديق جورج شمشوم لديه الكثير من الأخبار. هو في لوس أنجيليس حيث لا يتوقف عن النشاط ولا نريده أن يتوقف عن النشاط، لكنه لم يكن يوماً مشغولاً كما اليوم.

هذا بعض ما جاء في رسالة إخبارية بعث بها يوم أمس:
أولاً: هو إنتهى من تحقيق فيلم تسجيلي جديد عنوانه «أنشودة لأمي». والأم المعنية هنا هي سيدة سعودية راحلة كانت هاجرت منذ عقود إلى الولايات المتحدة ويقوم الفيلم على مقابلة بناتها وأولادها وبعض المقرّبين للحديث عن كيف أثرت فيهم هذه المرأة الشجاعة وما هي المزايا الخاصّـة التي يتذكرونها عنها. لجانب إنه يفتح الأفق لتقديم صورة مشرّفة للمرأة السعودية، هو أيضاً جيّـد الصنع، وقد أخبرته بذلك فكتب أن أصدقاءه المقرّبون أكثر إليه وهم جان شاهين وإدغار نجار وأنا، أحبّـوا الفيلم.
ثانيا: يكتب أنه في الأسبوع المقبل سيشهد الفيلم عرضاً في مدينة The Hague ضمن اهتمامات مهرجان «المرأة العربية" هناك. في الأسبوع الذي يليه سيشهد عرضين في مركز الأمم المتحدة في جنيفا، سويسرا. 
ثالثاً: وهو يحضّـر لفيلم جديد يصوّره في ياقوتيا في جمهورية ساكها. What? نعم. هذه تقع على إيدك اليمين وانت رايح شرقاً في آخر روسيا. 
رابعاً: هو الآن الدير التنفيذي ورئيس برمجة مهرجان «العالم الآسيوي» في لوس إنجيليس، وهو مهرجان تموّله الحكومة القرقيزية! 

*: وهناك خامساً وسادساً وسابعاً، صدقوني. لكني أريد أن أركّـز قليلاً على ما ورد من واحد لأربعة، وكل ما أستطيع قوله هو: مبروك!

………………………………………………….
*: كما تلاحظون، أعمال الحفر في هذا الموقع على قدم وساق. تجليس هنا، ضبط هناك. قراء يكتبون وقراء غير سائلين بقي هذا الموقع أو لم يبق… المهم أنني مثابر لأن في بالي موّال: كلّـما اشتد نبض المتطرّفين وعنف الفوضويين وفساد السياسيين، وكلما انتشر الجهل بين مدّعي الثقافة والفن والنقد، كلما صار من الأجدى أن يواجه المرء جحافل الظلام بإضاءة من العقل والقلب. 
*: كل الرسائل والآراء التي تصلنا حول التغييرات الحاصلة موضع ترحيب وبل انتظر مزيداً من القراء أن يكتبوا أو على الأقل يضعوا رأيهم في الإحصاء الجانبي. أنا وفريقي هنا…. نعمل من أجلكم.


 يرصد أحوال الناس عند لحظات حياتهم  الحرجة 
  أليخاندرو غونزاليس إيناريتو 
"كتبت «بيردمان» في سطر واحد ثم عانيت كثيراً لتحويله إلى فيلم"

حاوره: محمد رُضا في ڤنيسيا

عندما كان المخرج أليخاندرو غونزاليز إيناريتو، الذي فاز قبل أيام بجائزتي أوسكار رئيسيّتين (أفضل فيلم وأفضل مخرج) في التاسعة عشر من عمره، شاهد «إيكيرو» الفيلم الذي حققه المخرج الياباني الكبير أكيرا كوروساوا سنة 1952.
على عكس الكثير من أعمال كوروساوا اللاحقة، إنتمى الفيلم المذكور إلى فئة الأفلام ذات الموضوع المحدود والتكوين البسيط. كان كوروساوا كتب سطراً واحداً قبل السيناريو والتزم به طوال العمل. كتب "قصة حول رجل لديه 75 يوماً ليعيش".
بالنسبة لإيناريتو الذي شاهد ذلك الفيلم في مكسيكو سيتي (عاصمة المكسيك) خلال عرضه خلال تظاهرة "قدمها المركز الوطني" للسينما هناك، كان الفيلم إكتشافاً أثر فيه. قال لمجلة تصدرها "جمعية المخرجين الأميركية" في لوس أنجيليس:
"تبدو القصّـة بسيطة ومتوقعة في البداية، لكن كوروساوا يقوم بحركة عبقرية: يحوّلها إلى فيلم يكسر التوقعات ويجعل منها عملاً كثيف العقدة".
إذ يعود هذا الحديث إلى البال حين أجلس إليه قبل أشهر قليلة عندما عرض فيلمه الفائز في مهرجان فنيسيا السينمائي، أحاول أن أدرك أين وجه المقارنة بين بساطة كوروساوا المعقدة في «إكيرا» وأي من أفلام صانع «بيردمان» وأربعة أفلام روائية طويلة سابقة، ليس من بينها ما ينضح بالبساطة لا لذاتها ولا للكشف عن تعقيداتها الداخلية.
«بيردمان» (الذي كان حاز على جائزة أفضل فيلم من «جمعية المراسلين الأجانب في هوليوود» قبل استحواذه أوسكاراته) قد يكون أعقد فيلم لناحية تصويره أقدمت عليه السينما الأميركية في العام الماضي، على الأقل. لكن موضوعه هو أيضاً معقّـد: كيف يمكن لممثل كان نجماً أن يعود إلى العناوين الكبيرة من جديد و-الأهم- لماذا. 
أفلام إيناريتو السابقة ليست بدورها بسيطة، بدءاً من «حب كلبي» (ترجمة حرفية لـ Amores Peros) فيلمه المكسيكي الطويل الوحيد وحققه سنة 2000. فيلم من 150 دقيقة (زائد خمس دقائق من العناوين) حول حادثة سيارة وما يتشرب منها من مواقف كاشفة عن كل شخصية تعرضت لها أو مرّت بها. الحكايات تبتعد في إتجاهات شتّـى لكنها تتلاقى في نهاية الأمر ولكي يستطيع مخرج أن يقنع مشاهديه أن هذه هي الطريقة الأنجع لسرد حكاية متشابكة فإن عليه أن يكون واثقاً من قدراته. إيناريتو كان منذ ذلك الفيلم الأول له واثقاً مما يقوم به.
حين انتقل إلى الولايات المتحدة استثمر نجاحه في الطريقة التي صاغ فيها «حب كلبي» لينجز فيلماً متشابكا آخر هو «21 غرام» سنة 2003: هنا حادثة أخرى تتوزع حولها الشخصيات التي تعاني منها: شون بن، ناوومي ووتس، داني هيوستون، بينثيو دل تورو وشارلوت غينسبورغ.

فيلم مختلف
«بابل» (2006) شغل على المنحى ذاته، إنما على لوحة متمادية. هذه المرّة العلاقة التي تجمع بين الشخصيات ليست ناتجة كلها عن حادثة واحدة. في واقعه الفيلم ثلاثة أفلام في عمل واحد: الأولى عن رحلة سياحية لأميركي (براد بت) وزوجته (كايت بلانشيت) في المغرب تتعرّض فيها الزوجة لإصابة من بندقية كان يتسلّـى بها ولد قاصر كان حصل على البندقية من دون إذن والده الذي كان ابتاعها من مغربي آخر وهذا كان حصل عليها هدية من رجل أعمال ياباني ثري بعدما انتهت زيارته في المغرب وقرر العودة إلى بلاده.
في بيته الأميركي تقرر الخادمة المكسيكية أخذ عطلة، خلال غياب سيّـدها، لزيارة إبنها في المكسيك علماً بأنها لا تحمل إقامة تتيح لها العودة من هناك. الرحلة تبدأ عفوية وفرحة، لكنها تنتهي إلى مأساة.
ثم هنالك في اليابان حكاية ثالثة هي تلك التي تقع في بيت ذلك الثري (كوجي ياكوشو في الدور). لقد ماتت زوجته منتحرة. والآن تعيش إبنته شيكو (رينكو كيكوشي) وحيدة على مستويين: صلتها بأبيها مقطوعة عملياً كونه دائم العمل والسفر، وصلتها بالعالم المحيط معدومة كونها صماء وبكماء. 
ما زلنا نبحث عن كيف يمكن لفيلم بسيط التكوين (وعميق المفاد) مثل «إكيرو» أن يؤثر في المخرج المكسيكي بنى صرحه على حكايات متداخلة على رقعة إتسعت عبر أفلامه الثلاث الأولى كما يتضح. 
الفيلم الرابع كان «بيوتيفول» والكلمة تعني جميل لكنها مكتوبة إنكليزياً، وعن قصد، خطأ (Biutiful): فيلم صغير الميزانية صوّره، سنة 2010، في أسبانيا وتناول فيه حدثاً واحداً من دون الخروج منه ليتابع حكايات عدّة. خافييه باردم هو إنسان طيّب في شبكة علاقات مريبة يحدوه خطر الموت من دون أن يراه أو يدرك مصدره.
هذا ما يصل بنا إلى فيلمه الخامس (والأخير إلى الآن) الذي هو أيضاً مختلف عن أعماله الثلاث الأولى لناحية حكايته وشخصياته ومختلف عنها جميعاً في أن معظم أحداثها يقع في الداخل والداخل ليس سوى الحجرات والسلالم والممرات الضيّـقة التي بنيت في الاستديو لتشابه مبنى مسرحياً. هناك مشهدين أو ثلاثة تقع خارجياً ومشهدين للصالة ذاتها، لكن الباقي يدور بين جوانب الجزء الخلفي غير المنظور لروّاد المسرح.
لكن السؤال لا زال محقاً: كيف صاغ فيلم كوروساوا سينما إيناريتو؟
في فندق يقع فوق جزيرة صغيرة من جزر فنيسيا (يحتل الفندق الجزيرة بكاملها) جلسنا لنصف ساعة نتداول هذا الأمر. كان «بيردمان» ما زال جديداً. كل الآفاق مفتوحة أمامه بما في ذلك خروجه من مسابقة المهرجان الإيطالي. لاحقاً ما مرّت لجنة التحكيم، التي قادها الموسيقار ألكسندر دسبلا، على الفيلم مرور كرام غير عادي. الجائزة الأولى ذهبت للفيلم السويدي، النرويجي «حمامة جلست على غصن شجرة تفكر في الوجود» لروي أندرسون. الثانية للفيلم الروسي «ليالي ساعي البريد البيضاء» لأندريه كونتشالوفسكي. 

بسيط ومعقد
كلاهما يستحق، لكن كذلك «بيردمان». الإيهام بأن السياسة تأتي قبل الفن دفع بفيلم لا يستحق هو «نظرة صمت» لجوشوا أوبنهايمر ليستحوذ آخر جائزة كان يمكن لـفيلم إيناريتو استحواذها وهي جائزة لجنة التحكيم الخاصّـة. أما مايكل كيتون، بطل «بيردمان» فقد خسر حيال ممثل من الصف الثاني (درامياً كما فنياً) وهو أدام درايفر عن فيلم ركيك عنوانه «قلوب جائعة» (إخراج للإيطالي سافيريو كوزتانزو).
كل ذلك لم يكن معروفاً لنا حين جلسناً إلى طاولة يداعب شرشفها هواء عليل:
مع مايكل كيتون

قرأت لك أنك تأثرت كثيراً بفيلم «إكيرو» لكوريساوا… لكن هل هو نوع من التأثير الذي يبقى في طي الإعجاب أو أنه تسلل بالفعل إلى أعمالك؟
- كيف ترى؟

هذا هو سؤالي تحديداً. أعمالك معقّـدة في أسلوب سردها وأسلوب تنفيذها كميزانسين. 
- لكن فيلم «إكيرو» معقد أيضاً. بسيط الظاهر لكنه معقد. إذا ما كنت تذكر بعد نحو يموت بطل ذلك الفيلم بعد ساعة ونصف من الفيلم، لكن المخرج لا ينهي فيلمه هنا. لا زال لديه أكثر من نصف ساعة من الحكاية ليرويها تتعامل ورفاقه في المكتب وتصيغ لنا صورة إضافية للرجل الراحل. هذا، تطبيقياً، ليس سهلاً على المخرج أن يحققه وأن يحققه من دون أن يخسر الفيلم أي شيء من قيمته.

ذلك الفيلم هو عن الموت أيضاً وأفلامك السابقة لـ «بيردمان» هي أيضاً عن الموت.
- هذه "ثيمة" أخرى شغلتني ليس بالضرورة من ذلك الفيلم وحده، لكن ذلك الفيلم هو أحد أهم الأعمال التي تعاملت مع الموت بالمناسبة. الموت ليس نهاية الأشياء كما نتوقع. هي استكمال لها. في ظرف معيّـن قد تقع حادثة تربط بين مصائر ناس لم تكن تعرف بعضها البعض. أكثر من ذلك، قد لا تكوّن الحادثة معرفة لكنها ستؤثر في كل منهم. هذه الناحية شغلتني، كما لابد تعلم، في أفلامي الأولى وأردت التعبير عنها في سيناريوهات مختلفة. كان الفيلم الأول محلي والثاني انتقلت به إلى أميركا والثالث كوكبي. لكن دعني أضيف، أن الموت حاضر أيضاً في «بيردمان»

  تقصد حين يطلق يستخدم بطل الفيلم مسدّساً محشواً ويسقط صريعاً.
-  نعم. لكن بالطبع الموت مجازي بدوره. تستطيع أن تقرأ أن موت ريغان بدأ وهو لا يزال حيّـاً.

  تقصد كممثل سابق يحاول العودة إلى مجده.
-  تماماً.

تضاريس البشر
  هل أفلامك السابقة متشابهة في بنائها وأسلوب سردها درامياً أم أن هناك ما لا نعرفه عن كيفية صياغة كل منها؟
-  هذا سؤال مهم لأنه في بال العديدين من أن أفلامي متشابهة في الطريقة التي تكتب بها والطريقة التي تصوّر بها. لكن هذا ليس صحيحاً. دائماً ما أناشد السائل أن يتذكر أن «حب كلبي» عن حادثة سيارة وثلاث قصص تتفرع منها. «21 غرام» عن حادثة سيارة لكن ما يخرج منها قصّـة واحدة متعددة الشخصيات. 

  ماذا عن «بابل» إذاً؟
- هناك تلك الحادثة، لكن الفواصل بين من تعرّض لها وبين الشخصيات الأخرى شاسعة.

لماذا اخترت المغرب لتصوير جزء من الأحداث هناك؟
- السيناريو تطلّـب أن تقع الحادثة في المغرب وكنت سعيداً أنني عرفت ذلك البلد وشخصياته وثقافته. في الأساس لماذا عليّ أن أصوّر في مكان آخر طالما أن الظروف ملائمة للتصوير في مكان الحدث؟ ثانياً هناك التضاريس وفي اعتقادي أن الناس تنتمي إلى تضاريس بلادها، تماماً كالنباتات.

هذا ما أقوله دائماً. لكن قد تختلف القصص وكيفية تعدد الشخصيات أو إلتقائها حول كل حادثة، لكن تبقى الحادثة هي نقطة انطلاقك. هذا مختلف تماماً عما يحدث في «بيرد».
- «بيردمان» هو فيلم من نوع مختلف في هذا الشأن. بعد «بابل» شعرت بأني استنفذت ما أريد التعبير عنه بتلك الوسيلة المركّـبة. ليس أنني لم أؤمن بها وليس مطلقاً أنني لن أعود إليها. إنها نتيجة تفكيري أو بالأحرى فضولي حول الناس. ماذا يحدث لهذا الشخص في لحظة واحدة غير متوقعة ما يختلف عما يحدث لشخص آخر في اللحظة ذاتها. لكن كفى عن ذلك الموضوع. أعتقد أني قلت فيه كفاية.
مع مدير تصويره إيمانويل لوبيزكي

  «بيردمان» يبدو لي فكرة رائعة وفريدة: تصوير حالة شخص يده على الحافة خوفاً من السقوط. كل هذا بسبب خاطرة في بالك ربما كتبت من سطر واحد كما فعل أكيرا كوروساوا
- (يضحك) نعم وضعت الفكرة على الورق لكني عانت كثيراً في مرحلة تحويلها إلى فيلم. لكن كلما كتبتها منتقلاً في مراحل الكتابة المختلفة كلما زدت إقتناعاً بها. عندما انتهيت أدركت أنني أمام مشروع عمل يتناول حياة الممثلين وحياة السينما والفن وربما شيء من إحباطاتي الداخلية. أنا أيضاً، مثل ريغان (إسم الشخصية التي يؤديها مايكل كيتون) أشعر بأنني أطمح إلى الكثير مما أود تقديمه والذي ربما ليس في قدرتي القيام به.

  لحظة رجاءاً. حين تقول إحباطاتك… متى وقعت وهل يعني ذلك أن الفيلم عنك وليس عن بطلك؟
- ليس تماماً. الكتابة تعبّـر عن وجهة نظري وقليل من إحباطاتي الشخصية كما ذكرت، لكن القصّـة ذاتها هي ملك الشخصية التي يؤديها مايكل كيتون. هذا شيء مختلف عن ذاك.


تصوير «بيردمان»
متى عرضت الدور على مايكل كيتون ولماذا مايكل كيتون؟
- لأنه لا يُـخفى أنه الأنسب للدور. ممثل لعب شخصية السوبرهيرو وهي حققت له شهرة كبيرة، لكن من بعدها وجد نفسه في لولب هابط. عرضت عليه الدور باكراً. رفضه بأدب… حسناً ليس بأدب لكنه رفضه. قال لي: "هل (شتيمة) تمزح معي؟".

سمعت عن ردّ فعله لكن كيف أقنعته؟
- حالما عرف مقصدي. إقتنع سريعاً.

ما هو مقصدك؟
- طبعاً كما تعلم هو خاض هذه الرحلة من القمّـة إلى ما دونها رغم أنه بقي ماثلاً. كيتون يبقى فناناً معروفاً وهذا الفيلم لا يعيد تقديمه، بل يبني على قدراته على نحو أوسع. مقصدي كان أن هذه الشخصية تتطلب ممثلاً يستطيع تقديم الدراما ويستطيع تقديم الكوميديا على نحو متساو. 

دور صعب.
- بالتأكيد، لكن حال سماعه لشرحي له وافق على الفور. كان يعلم ما أقصده وكان يعلم أنها فرصة جيّـدة لتقديم شيء هو جزئياً مختلف وجزئياً متكامل مع تاريخه.

هناك مواعيد أخرى لك لكني أريد أسألك عن تلك المشاهد الصعبة التي قمت ومدير تصويرك إيمانويل لوبيزكي بتصويرها.
- عادة ما أنطلق بفكرة صعبة التنفيذ ثم أتعرّض بعد ذلك لوجع رأس مزمن مصدره كيف يمكن أن أنفّـذ ما أنشد تنفيذه بالطريقة التي أريد. هذا الفيلم لم يكن مختلفاً في ذلك على الإطلاق. لكن بدايته هو لقاءاتي المتعددة مع شيفو (الإسم المتداول لمدير التصوير)

(مقاطعاً) قرأت أنه عندما سمع فكرتك تمنّـى أن لا تطلب منه العمل عليها.
- (يضحك) أصدق ذلك. اجتمعنا ودرسنا ما في بالي والخطوة الثانية كانت الإنتقال إلى الاستديو وبناء صرح يشبه الجزء الخفي لكل مسرح نيويوركي كبير. هنا كانت بداية المصاعب. كان علينا التأكد من المساحات الفاصلة بين الجدران أو كم ضيق سيكون هذا السلم أو تلك الغرفة. كيف سنصوّر وبأي كاميرا وبأي عدسة. بعض العمل الشاق كان لأجل تصوير لقطة واحدة فقط يتم فيها استخدام جملة حوار واحدة. كان علينا دراسة الضوء. ومرّت أسابيع كثيرة ونحن ندرس ونبني المكان على هدى دراستنا. ثم بعد ذلك بدنا استخدام ممثلين بدلاء (Stand ins) قبل أن نبدأ تمارين التصوير مع الممثلين الحقيقيين جميعاً. كثير من الجهد فعلاً.

  اللقطات الطويلة بصعوبة تنفيذها كانت تعبيراً عن…
- تعبيراً عن رغبتي في أن أكون صادقاً في عرض هذه القصّـة وعرض من يقوم بتأديتها. عليك أن تكون صادقاً للمكان. في بعض الأفلام القديمة كان الاستديو لا يهتم للمساحات الضيّـقة. كل شيء كبير وعريض خصوصاً في الأفلام الموسيقية. ربما كان لها ضروراتها، لكنها كانت خيالاً أكثر منها واقعاً. 




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من غير المسموح إعـادة نشر أي مادة في «فيلم ريدر» من دون ذكر إسم
المؤلف ومكان النشر الأصلي وذلك تبعــاً لملكية حقــوق المؤلف المسجـلة في 
المؤسسات القانونية الأوروبية.
All Rights Reserved © By: Mohammed Rouda 2008- 2014
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular