Jan 3, 2015

حصاد العام 2014 • محمد رُضــا | بريشت والسينما 3 • قيس الزبيدي | «شلاط تونس» و«استعادة النضال 74» • عدنان مدانات | إختيارات ناقد • شريف عوض



2014 في السينما  
  سينما على ضفتي الإنترنت 

لا تزال الأرقام النهائية لمجموع ما حصدته السينما الأميركية والعالمية الأخرى غير متوفرة وتحتاج إلى أسبوع من التمحيص قبل أن تُـنشر، لكن لن يكون من المستغرب أن أحد الأفلام الأولى إيراداً بالنسبة لصالات السينما المستقلة (تلك الصغيرة التي تعيش على أفلام بديلة وغير تجارية وليست من إنتاج الصف الأول) سيكون «المقابلة» على الرغم من إنه ليس فيلماً مستقلاً ولا صغيراً ولا ينتمي إلى الفن الذي يبحث عنه جمهور هذه الصالات بصلة.
لكن السبب هو أن سوني، عندما تمنّـعت شركات الصالات الكبيرة التي تهيمن على نحو 80 بالمئة من صالات السينما في الولايات المتحدة وكندا عن عرض هذا الفيلم، وجدت في الصالات المستقلة (نحو 450 صالة في المجموع إختارت منها 300) البديل المطلوب. وصالات السينما المستقلة (أو سمّـها صالات الفن والتجربة إذا أردت) رحّـبت بذلك أيما ترحيب، فحال العروض المستقلة هذا العام لم تكن جيّـدة، وإن كانت أفضل قليلاً من العام السابق 2013.  وهو استمرار للحال ذاته في الأعوام القليلة الماضية عندما انحسرت قوّة الفيلم الأوروبي الوافد بما فيها الأفلام الفرنسية، وتراجع وقع  غالبية الأفلام الأميركية المستقلة (تلك التي تُـصنع بعيداً عن نظام هوليوود الإنتاجي) على الجمهور المتخصص. 

المستقل هو السائد
ليس أنه لا توجد إنتاجات جيّـدة من هذا النوع. 
أميركياً الأفلام الأكثر أهمية وجودة من تلك التي تم إنتاجها وعرضها هذا العام تحتوي على أربعة أعمال تأتي في المقدّمة وهي «سلما» لآفا ديفورناي، و«ذ غراند بودابست هوتيل» لوس أندرسون و«بيردمان» لأليخاندرو غونزاليس إيناريتو و«صبا» لرتشارد وَتكر. هذه الأفلام هي من بين الأنجح تجارياً بين تلك المستقلة. 
وهناك خمسة أميركية أخرى قدّرها النقاد الأميركيين وهي «الجوال» لديفيد ميشو و«فقط العشاق بقوا أحياءاً» لجيم جارموش و«عدو» لدنيس فيلليوف و«زاحف الليل» لدان غيلروي و«سوط» لداميان شازال. 
أوروبياً، برزت السينما البريطانية من حيث إنتشار الفيلم الخارج عن المألوف التجاري في الصالات عبر الأطلسي ومنها «تحت الجلد» لجوناثان غلايزر و«لوك» لستيفن نايت و«نظرية كل شيء» لجيمس مارش.
وإليها أفلام استرالية منها «بابادوك» لجنيفر كنت و«سنوبيرسر» لجون-هو بونغ (إنتاج كوري- تشيكي) و«القلوب الجائعة» لسافيريو كوستانزو (إيطاليا).

عربياً، هناك أمر لافت وربما فريد: غالبية ما يتم إنتاجه من أفلام يمكن تسميته بالمستقل إلى درجة أن المستقل صار هو السائد. هذا ليس عن تجاوب جماهيري ونهضة فنية ضاربة، بل لأن المهرجانات العربية وجوائزها المغرية وصناديق دعمها المجزية صارت مقصداً أساسياً للمخرجين والمنتجين العرب. من ناحية ثانية فإن الأسواق مقفرة فيما عدا المصرية التي لا زالت تقدم على عرض الأفلام التجارية السائدة لكنها تفتح المجال، من حين لآخر، لفيلم معاكس للإتجاهات السائدة عاش طويلاً على شاشاتها أو مر عابراً.
لا يمكن والحال كما ورد، إلا ملاحظة أن الأفلام المعروضة في كافّـة المهرجانات (ولابد من التحدّث عنها في مقال منفصل) هي بدورها ضد السائد. في كوريا كما في فرنسا وفي البرازيل كما في أسبانيا وفي العالم العربي كما في آسيا وأميركا اللاتينية عموماً، هناك السينما السائدة التي تعرض محلياً على وجه غالب وتلك الفنية التي تنتشر بين مهرجانات السينما ولجمهور هذه المهرجانات.
مايكل كيتون في "بيردمان"٠

ما يمكن الخروج به من هذا اللفتة صوب حال السينما المستقلة هي أنها منتشرة جيّـداً ولو أن الظروف الإنتاجية ما زالت صعبة كما كان عهدها سابقاً. ما برهن عليه العام المنصرم هو أن المخرج الذي استطاع شق الطريق صوب جائزة كبرى وبعض النجاح التجاري يسهل عليه تحقيق فيلمه التالي، في حين أن المسافة تتباعد بين أفلام المخرجين الآخرين إلا إذا كانوا ذوي شهرة عالمية وإن كان ذلك لا يعفي أي منهم من بطء الحصول على التمويل اللازم.

البديل المختلف
العام 2014 سيكون مشهوداً بأفلامه وليس بإنتاجاته. لشرح ذلك علينا أن نفرق بين الفيلم وبين الإنتاج ثم بينهما وبين السينما. الفيلم هو عرض الحال الذي يوفّـره المخرج ومن يقف وراءه إلى الجمهور. الإنتاج هو الوضع الشامل الذي يساعد أو لا يساعد المخرج (وذلك يعتمد على المخرج نفسه) تحقيق أعماله. ثم السينما هي الفن الذي تنتمي إليها كل الأفلام وطروحاتها ومشاكلها الإنتاجية والصناعية كما التعبيرية والثقافية.

ومن بين كل ما تم إنتاجه من مطلع السنة وإلى اليوم، يقف فيلم «بيردمان» منفصلاً عن سواه. إنه عن ذلك الممثل (مايكل كيتون) الذي يحاول إيقاف الزمن: يدرك أنه من عائلة "كان ذات مرّة" إذ عرف الشهرة والنجومية والأدوار الأولى وكلها انتهت، لكنه يريد أن يبرهن أنه لا يزال يستطيع أن يفي بفنّـه وأن يحقق نجاحاً ما ولو عبر وسيط مختلف (المسرح).
ما يتمحور الفيلم عنه، في طيّ هذا الموضوع هو العالم الذي يولّـي والآخر الذي يحل مكانه. ريغان كما يؤديه كيتون (وهو ممثل فات أوانه بدوره وسبق له وأن لعب شخصية «سوبرهيرو» إذ كان الممثل الأول تحت قناع «باتمان» في زمن الدجيتال) لا يعرف كيف الفايسبوك ولا التويتر وإبنته (إيما ستون) تسأله كيف يتوقع أن يعود نجماً وهو لا يتعامل مع هذين الوسيطين.  والسؤال مقصود فالفيلم يريد تقديم وضع يلخص ما تمر به صناعة السينما اليوم حيث ما ينقل ممثليها من الصفوف الخلفية إلى الأولى لم يعد الفيلم الناجح وحده، بل ما يتبادله ملايين المستخدمين لهذين الوسيطين من أخبار وآراء. الإنترنت بشُـعبِـه المختلفة هو ذلك الوحش الذي انقض على المشاهد المتلقّـي في الثمانينات وأقنعه بأن يتخلّـى عن التلقي وينتقل إلى دور الفاعل. بذلك لم يعد مهمّـاً، إلى حد كبير، ما يقوم الممثل به من أدوار، بل بما يراه الجمهور الجديد مهمّـاً لديه. 
من هذه الزاوية نفهم لماذا أفلام النجوم التي اعتبرت «كبيرة» فيما مضى تتساقط: جوني دب طمح كثيراً هذا العام في «تجاوز» Transcendence لإنجاز فيلم يعود فيه إلى تبوأ موقعه السابق الذي كان ضُـرب بفشل فيلمه «ذَ لون رانجر» (2013). روبرت داوني جونيور اندفع لتمثيل «القاضي» ليتلقّـف نجاحاً محدوداً للغاية (76 مليون دولار حول العالم علماً بأن كلفة الفيلم وصلت إلى 50 مليون دولار). هيو جاكمان هو عار من النجاح إذا ما ابتعد عن سلسلة «رجال إكس»، كذلك حال كريس إيفانز بطل «كابتن أميركا» وأول ما يخطو أندرو غارفيلد بعيداً عن «سبايدر مان» سينجز إخفاقاً شبيهاً بإخفاق زميله في ذلك الفيلم جامي فوكس وفيلمه الجديد «آني»
في الواقع فإن السبب الذي يعود فيه جوني دب إلى سلسلة «قراصنة الكاريبي» الذي يتم تصويره حالياً في أستراليا، والسبب الذي من أجله وافق روبرت داوني جونيور البقاء في ظل «آيرون مان» و«كابتن أميركا» و«شرلوك هولمز» كامن في أنهما يدركان الآن أن نجاحهما الوحيد مرتبط بهذه المسلسلات السينمائية. وهو نجاح لا يجيّـر لهما (ولا لأي من الممثلين الذين وقفوا في بطولات أدوار "سوبرهيرو" مشابهة) بل إلى تلك الأفلام التي تتدخل كل سنة لإنقاذ ستديوهات هوليوود من أعراض الإخفاق. 
والإيرادات تبرهن على ذلك: ستة من الأفلام الأعلى نجاحاً في الولايات المتحدة هي لأفلام مسلسلات. الأفلام الأخرى هي لتلك التي تصلح أن تكون مسلسلات في المستقبل
Hunger Games: Mockingjay 1

الستة المنتمية إلى مسلسلات هي «ألعاب الجوع: موكينجاي 1» (300 مليون دولار) و«كابتن أميركا: جندي الشتاء» (260 مليون دولار) و«ترانسفورمرز: عصر الإبادة» (245 مليون دولار) و«رجال إكس: أيام المستقبل الماضية» (234 مليون دولار) و«فجر كوكب القردة» (209 ملايين دولار) و«سبايدر مان المذهل 2» (203 ملايين دولار).
الأفلام الطموحة للتجربة ذاتها هي «حراس المجرّة» (أنجز 333 مليون دولار في الولايات المتحدة) و«ذَ ليغو موفي» (258 مليون دولار) و«غودزيللا» (201 مليون دولار).


حسب الروزنامة
مايكل كيتون ليس وحده الممثل الذي يحاول أن يلتقط وهجاً مضى. نجد آل باتشينو في «الإذلال» لباري ليڤنسون في السياق ذاته: ممثل سابق سيعود إلى المسرح لإثبات أنه لا يزال الفنان الكبير الذي جمع المجد من أطرافه سابقاً. كلاهما يجدان في المسرح الملاذ والفعل المجازي هنا هو أن المسرح لا يزال، إلى حد بعيد جدّاً، خال من الثورة الرقمية على عكس السينما التي تنهل منها لدرجة بات يُـخشى عليها من الإندثار تحتها. مثل هؤلاء الممثلين الذين لا يجرأون على الإنفصال عن أفلام المسلسلات (خوفاً من أي يتحوّلوا إلى مايكل كيتون آخر) الأفلام ذاتها التي تخشى أن تفقد جمهورها إذا ما عمدت إلى التخلّـي، ولو بمقدار معيّـن، عن علاقتها بالمؤثرات الغرافيكية والرقمية.
لكنها ورطة كما سبق وذكرنا سنة 2013 في إستعراض ذلك العام وورطة كما لا تزال حالياً. معظم نجاحات الصيف (الذي يبدأ حسب روزنامة هوليوود في الربيع) وغالبية الأفلام المذكورة أعلاه، من بين ما عرض في هذا الموسم العاجق، عليها أن تعتمد على ما يثير الجمهور فيقبل على الصالات، وهذه الإثارة لا يمكن أن تتم عبر الأفلام محض كوميدية أو درامية أو عاطفية أو حتى بوليسية، بل بأفلام السوبرهيروز التي كان منها، فوق ما ذكر آنفاً، «سلاحف النينجا المتحوّلة» و«300: صعود الإمبراطورية» و«أنا أصول» I Origins و«هركوليس» و«سن سيتي 2».
لا يعني ذلك أن كل ما يعرض في الصيف ينجح. الواقع أن كل واحد من هذه الأفلام المذكورة هنا سقط أو شارف على السقوط، لكن الكم الأكبر من إيرادات هوليوود لا تزال تحدث في الصيف داخل وخارج الولايات المتحدة الأميركية بعدما تمّـت برمجة جداول العروض في العالم حسب الروزنامة الأميركية فإذا ما يعرض في صيف نيويورك ودالاس ونيوجيرسي هو ما يعرض أيضاً في صيف لندن وستوكهولم ودبي.

عقل حاسوبي
هذا من أهم الأسباب التي تجد فيها السينمات المحلية من القاهرة إلى باريس ومنها إلى ريو ديجينيرو صعوبة في تقدّم صناعاتها المحلية. خذ الوضع الأوروبي على سبيل المثال تجد أن العام 2014 إستند في نجاحاته الأوروبية على ما دخل تلك الأسواق من أفلام هوليوود. النسبة المبدأية (لا زالت بحاجة إلى إعلان نهائي) يشي بأن 71 بالمئة من تذاكر صالات السينما الأوروبية بيعت لأفلام أميركية ما يعني أن أقل من 30 بالمئة هو مجمل ما بيع من تذاكر لأفلام أوروبية.
تأثير ذلك في العام 2014 كان أيضاً من تبعات الأعوام السابقة لأن ما نشهده هو إمتداد لظاهرة صاحبت إعتماد السينما الأميركية الملح على الإمكانات المبهرة وذلك منذ أن اخترق المخرج ستيفن سبيلبرغ موسم الصيف بفيلمه «جوز» Jaws سنة 1975 (قبله وبعده إلى سنوات قليلة كان موسم الصيف موسم تقوم فيه معظم صالات السينما حول العالم بإعادة القديم فقط). هذا ما لا تستطيع الأفلام غير الأميركية توفيره إلا لماماً. أحد هذه الأفلام النادرة هذا العام هو «لوسي» الذي انتجه وأخرجه الفرنسي لوك بيسون من بطولة سكارلت جوهانسن. لكن بيسون في نهاية المطاف هو أكثر المخرجين الفرنسيين تشبّـثاً بـ «الموديل» الهوليوودي وينجز أفلامه حسبه.
«لوسي» من ناحية ثانية، كانت له علاقة وطيدة بـفيلم أناريتو «بيردمان». تجد هذه العلاقة في التناقض: بطل بيردمان يحاول المستحيل لنجاح خارج إطار الزمن المعاصر. نجاح لا يعترف بالإنترنت وتوابعه. «لوسي»، في المقابل، هو عن إمرأة مصنوعة لتواكب العصر. مخّـها، حسب الفيلم، جهاز حاسوبي من نوع أوّل يستطيع فعل معجزات غير مسبوقة. وبطبيعة الحال، نجح «لوسي» بين الجمهور أكثر مما نجح «بيردمان» ما يؤكد أن النجومية باتت اليوم أيضاً من منتجات هذه المؤثرات بأكثر من طريقة.

الروس ينتقدون
الحال هذه، فإن ما يرفع من مستوى السينما لا يزال تلك الأفلام المختلفة عن السائد. والعام بدأ وفيراً في هذا الصدد. وكالعادة فإن مهرجان برلين هو المهرجان الكبير الأول الذي يطالعنا بما ينقذ ذواتنا من الإنصهار في أتون سينما الأكشن المجرد وهذا العام لم يكن مختلفاً في هذا الصدد. الفرنسي ألان رينيه عرض آخر أعماله، «حياة ريبلي» ثم رحل. السينما الألمانية قدّمت فيلمين جديرين هما  «محطات الصليب» لديتريتش بروغمان و«الشقيقتان المحبوبتان» لدومينيك غراف. ورشيد بوشارب عرض آخر أعماله «رجلان في البلدة» بنجاح محدود لكن «البيت الصغير» للياباني يوجي يامادا عوّض الباحث عن سينما تريد قول شيء مفيد ومختلف كذلك سودابه مرتضاى (نمساوية من أصل إيراني) التي قدّمت فيلماً جيّـداً عن الإسلام وجاليته في «ماكوندو» (يلتقي ذلك بموضوع في «رجلان في البلدة» إلى حد).
Black Coal, Thin Ice | فحم أسود، ثلج رقيق

صحيح أن لجنة التحكيم التي ترأسها وجدت في الفيلم الصيني «فحم أسود، ثلج رقيق» استحقاقاً للجائزة الأولى وهو الأمر الذي يبدو أقرب إلى لطخة في دورة هذا العام من برلين، إلا أن مهرجاناً عرض إثنين من أهم أفلام السينما الأميركية المستقلة هذا العام، وهما «صبا» لرتشارد لينكلتر و«ذَ بودابست غراند هوتيل» لا يمكن إلا وأن يفوز بالأولوية بين المهرجانات الأخرى. 
الفيلم الفائز بذهبية مهرجان «كان» السينمائي بعد أشهر قليلة كان الفيلم التركي «سبات شتوي» لنوري بيلج شيلان. مثل الصيني الذي أخرجه دياو يينان، عليك أن تكون رحب الصدر لتقبل هذه النتيجة على هنّـاتها. لكن هل عرف المهرجان الفرنسي عملاً خارقاً هذا العام؟ 
الفيلم الذي كان عليه أن ينال الذهبية في «كان»، حسب آراء عديدين هو الفيلم الروسي «حوت» ليفيثيان») لأندريه زيغنتسف. من ناحية هو فيلم جريء في طرحه النقد السياسي الموجّـه لروسيا اليوم، من ناحية أهم هو أكثر شغلاً ودراية وعمقاً فنياً من أي شيء عداه. وهو واحد من أفلام مشابهة تم تحقيقها ضمن الهدف ذاته من بينها «الغبي» ليوري بيكوف (مهرجان لوكارنو أولاً) و«الليالي البيضاء لساعي البريد» لأندريه كونتشالوفسكي (فينيسيا) و«تجربة» لألكسندر كوت (أبوظبي).

مواضيع شائكة
عربياً، بات مهرجانا أبوظبي ودبي محجة الباحث عن أفلام جيّـدة تأويه من ظلمة الأيام العصيبة. لولاهما، نقول ذلك بقدر كبير من الواقعية، لما كان من الممكن لهذه السينما أن تنمو على النحو الحاصل. الحذر الذي كان بدأ ينتاب الجهات الأوروبية حيال تمويل شبه مفتوح لمواهب عربية، وهو الحذر الذي لاحظناه في نهاية العام 2013 استمر. صناديق الدعم الإماراتية والقطرية باتت المعيل الأول. الجوائز الممنوحة في مهرجاني أبوظبي ودبي (وإلى حد قطر) وتلك التي تتبرّع بها مؤسسات ثقافية واقتصادية أوروبية بمناسبة هذا المهرجان أو ذاك، باتت المعيل الفعلي الذي يمكن كاتب السيناريو والمخرج من تحويل المشروع إلى فيلم. عدا ذلك، عليه أن يعتمد على المنتج الخاص الذي لا يتبرّع بل يخوض ما يراه مضموناً. 
وفعل الضمانة غير موجود. في الحقيقة الإلتباس الحاصل في هذه السنة خلال هذا العام لا يزال على ما هو: مع غياب أسس الصناعة (إنتاج، توزيع، جمهور) كيف يمكن لمثل هذا الدفق من الأفلام أن يتم؟ ما الغاية منه؟ ما الذي يستفيده الفيلم الذي ينتهي بعد عرضه إذا لم ينل توزيعاً محلياً أو عالمياً أو جائزة تعوّض بعض تكاليفه؟
الكلام مسحوب على جميع الإنتاجات بما فيها المصرية على الرغم من أن وضعها التجاري لا يزال أفضل منه في معظم الدول الأخرى. في العام 2014 استطاعت هذه السينما الأقدم عربياً من إنتاج 34 فيلما في حين اكتفت المغربية بنحو 22 فيلم. باقي الدول المنتجة عادة (لبنان، العراق، الأردن، سوريا، فلسطين، الجزائر، الكويت، تونس، اليمن، البحرين) تراوحت إنتاجاتها بين الفيلم والسبعة لكل منها (نتحدّث عن الأفلام الروائية أو التسجيلية الطويلة وليس القصيرة)
وحاولت السينما المصرية التطرّق لمواضيع حادّة في أفلام واجهتها الرقابة بحزم مثل «الملحد» لنادر سيف الدين (الدين) و«أسرار عائلية» لهاني فوزي (المثلية)  و«حلاوة الروح» لسامح عبد العزيز (الجنس) لكن الغالب بقي أفلام الأكشن والكوميديا مثل «الحرب العالمية الثالثة» و«الجزيرة و«الفيل الأزرق».
ليس من بين هذه الأفلام ما هو أعلى مما يرغب به الجمهور السائد. لكن مهرجان القاهرة، الذي عاد برئاسة قوية لسمير فريد، عرض عملين بارزين فنياً (ولو أن ذلك لا يعفي أحدهما من الهفوات) وهما «ديكور» لأحمد عبدالله و«باب الوداع» لكريم حنفي. بينما فاز مهرجان دبي بفيلم أحد المخضرمين الجادين وهو «قدرات غير عادية» لداوود عبد السيد بينما ذهب «القط» لإبراهيم البطوط إلى أبوظبي. كلاهما خرج من دون جوائز.

الوضع الماثل
لكن في حين أن السينما المصرية عرفت كيف تحافظ على الكم في الوقت الذي تتقدم فيه خطوات إلى الأمام بفعل رغبة بعض مخرجيها الخروج من النمط والتقليد، نجد أن السينمات العربية الأخرى توزّعت معالمها في إتجاهات متعددة ولو أنها فاعلة.
بعض هذا التفعيل لا زالت له علاقة بالأوضاع السياسية والأمنية السائدة في بعض أرجاء هذا العالم العربي. هذه منحت الفرصة لأكثر من مخرج لكي يطرح الحاضر والماضي معاً. لا حديث عن المستقبل.
المخرجة الإماراتية نجوم الغانم

في الشأن السوري المهدور شاهدنا «مياه الفضّـة» لأسامة محمد و«العودة إلى حمص» لطلال الدركي و«رسائل إلى اليرموك» لرشيد مشهراوي و«من غرفتي» لحازم الحموي. كلها تفي بالغرض في إتجاهات شتّى، لكن أكثرها التزاماً بالسعي لتمكين فن الصورة من قول كلمته هما «العودة إلى حمص» (عن بداية الثورة قبل أن تميد بها العواصف) و«من غرفتي» عن الرسم كتعبير عن الحالة الحاضرة. «رسائل الى اليرموك» و«مياه الفضّـة» يشتركان في أن تنفيذهما معدّ بواسطة الكومبيوتر: مراسلات من الداخل يولّـفها المخرجان مشهراوي ومحمد ويعطيانها وجوداً فيلمياً.
وفي حين أن الوضع العراقي لم يأت بجديد إلا أن ثلاثة أفلام برزت من هذا «اللا-جديد» هي «أوديسا عراقية» للمخرج سمير (كما يكتفي بذكر إسمه) و«صمت الراعي» لرعد مشتت و«ذكريات على حجر» لشوكت أمين كوركي. 
فلسطينياً، لازمت الأفلام رغبتها في الإعلان عن مواقف ولا يمكن لومها على ذلك كون الواقع على الأرض ما زال كما هو. لكن المخرجة سها عراف هي الأكثر ابتعاداً عن المألوف هذا العام إذ التزمت بخط درامي يقع في نطاق الطائفة المسيحية من دون الدخول في تفاصيل الوضع القائم. بذلك ضمنت التركيز على الوضع بدون شحنات سياسية على عكس ما أقدمت عليه نجوى النجار في «عيون الحرامية». فيلمان عن فلسطينيين يرفضون قيام السلطات الإسرائيلية بانتزاعهم من بيوتهم هما «روشميا» لسليم أبو جبل و«قهوة لكل الأمم« لوفاء جميل والثاني أفضل من الأول. 
السينما اللبنانية داومت نشاطاتها لكن من دون ذلك الفيلم الذي يتخطّـى الحواجز كما فعلت أفلام السنوات القليلة الماضية. في العام الماضي كان «يوميات شهرزاد» من أفضل أفلام السينما العربية وهذا العام بالكاد نجد واحداً هو «لي قبور في هذه الأرض» كلاهما لمخرجة (زينة دكاش ورين متري). لكن السينما الإماراتية أنجزت خطوة إلى الأمام إذ انتجت خمسة أفلام طويلة هي «من أ إلى ب» لعلي مصطفى و«الدلافين» لوليد الشحّـي و«سماء قريبة» لنجوم الغانم و«صوت البحر» (كلاهما تسجيلي وهي المخرج العربي الوحيد الذي أنجز فيلمين في سنة واحدة) و«عبود كونديشن» لفاضل المهيري.



[غير مسموح إعادة نشر أي مادة في «ظلال وأشباح» من دون ذكر إسم
المؤلف ومكان النشر الأصلي وذلك تبعــاً لملكية حقــوق المؤلف المسجـلة في 
المؤسسات القانونية الأوروبية]
All Rights Reserved © By: Mohammed Rouda 2007- 2014

Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular