أصدقاء السينما.

مشاكل الفيلم القصير

ثقافة الفيلم القصير لا زالت غائبة عن الحضور في عموم العالم العربي. يتمنى الناقد لو أن هناك مرجعاً مطبوعاً على الورق أو منشوراً على الإنترنت يؤدي دور الخازن لتاريخ وحاضر ومن ثم مستقبل الأفلام القصيرة وصانعي والمعلومات الكفيلة بأن تعيش طويلاً جداً من بعد عرض الفيلم.

هذا طبيعي في أساسه لأسباب عديدة ليس أقلها واجبنا حيال هؤلاء المخرجين الذين ينصرفون اليوم لحياكة مستقبلهم في السينما في الغد. لكن هناك سبب مهم آخر وهو أن عمر الفيلم القصير… قصير. بعد عروضه في هذا المهرجان أو ذاك، أو ربما في عدة مهرجانات، يرتاح في مكانه الأثير بجانب ذكريات صانعه. يتحوّل إلى تاريخ قد لا يعود إليه أحد إلا لُـماماً.

محطاتنا التلفزيونية العابقة بكل أنواع التسلية وبرامج الصباح والمساء المسروقة أفكار معظمها من برامج غربية والأفلام الهشّـة ليس لديها مكان للفيلم القصير. لا تعرف كيف تكوّن له جمهوراً رغم أن المسألة ليست بحاجة إلى أرخميدس مطلقاً. وحجتها في أنها ليست جمعيات خيرية لتورد الثقافة والفن من دون طائل مادي باتت معروفة. المشكلة هي أن عليها الإسهام في تأسيس الثقافة الفنية ومساعدة الأجيال ولو بقسط محدود.



محمد رُضا

May 17, 2013

Cannes Film Festival 2 يوميات مهرجان «كان» السينمائي


Year 6 | Issue 801

يوميات مهرجان «كان» السينمائي - 2
بعيداً عن التهليل للكبار فقط: عشرة أفلام «كانية»
تثير الإهتمام وتطرح بدائل


كان: محمد رُضا
ألكسندر باين مخرج «نبراسكا»٠

قبل عامين شوهد الممثل أليك بولدوين وهو يسير وراء مدير تصوير في سوق المهرجان. يوجهه وينبهه ويهمس في أذنه بالتعليمات. الموزّعون والمنتجون القابعون في مكاتبهم تساءلوا ما إذا كان الممثل يريد تحقيق فيلم تسجيلي، أو إذا ما كان منتدباص من قبل مهرجان «كان» لكي يصوّر بعض نشاطاته. 
بعد ذلك تم تجاهل المشهد ورأينا أليك بولدوين يدخل ويخرج من أفلام وحلقات تلفزيونية ولا شيء عن ذلك الجهد الذي كان يبذله. هذه السنة يطالعنا فيلم بعنوان «مغرر به ومهجور»، فيلم تسجيلي يعرض خارج المسابقة، في قسم بعنوان «عروض خاصّـة» ويحمل إسم أليك بولدوين وجيمس توباك كصانعي هذا الفيلم. 
يدور حول المهرجان من حيث أن محط الفن والمال معاً. جمال الأشياء وقسوتها. حيويّتها وموتها في آن معا. يلتقي أليك بولدوين ببعض المخرجين ذوي البصمة الكبيرة: مارتن سكورسيزي، فرنسيس فورد كوبولا، رومان بولانسكي وبرناردو برتولوتشي. كما يلتقي بممثلين من الذين شقوا طريقهم بنجاح في السنوات القليلة الماضية ومن بينهم جسيكا شاستين ورايان غوزلينغ. والغاية، رسم صورة حول الجهد والبذل والفن و«بزنس» الفن أيضاً. توباك، الذي كوّن إسماً في بعض الأفلام السبعيناتية أنجز قبل هذا الفيلم عملاً تسجيلياً آخر هو «تايسون»، عن الملاكم مايك تايسون ملأه حديثاً مكرراً حول الملاكم وعشقه للحمام حيث جمع منها مئات فوق سطح منزله. 
لكن هذا الفيلم يعد بأن يكون مختلفاً كذلك هو واحد من عشرة أفلام أخرى تثير إهتماماً خاصّـاً هنا لمواضيعها كما لخلفيات مخرجيها وقد تحمل المفاجآت السارّة الحقيقية التي يحتاجها المهرجان والمتواجدين فيه. التسعة الأخرى التي يمكن تسميتها من الآن هي:

1
Nebraska
كتب المخرج ألكسندر باين سيناريو هذا الفيلم مباشرة بعد إنتهائه سنة 2002 من تحقيق فيلمه الرائع «حول شميت»، وحاول تنفيذه أكثر من مرّة لكن على الرغم من نجاح أفلامه النسبي ولمعان أسمه في إطار السينما المستقلة، وآخرها «الأحفاد» قبل عامين، إلا أن مشروعه كان يتأجل عاماً بعد عام بسبب أن موضوع لا يبدو مشجعاً: بروس ديرن، وهو من مخضرمي التمثيل منذ أن وقف أمام الكاميرا في مطلع الستينات، يؤدي دور العجوز الذي حيّر العائلة بمحاولاته التوجه إلى نبراسكا إيماناً منه بأنه ربح جائزة هناك. في نهاية المطاف، يقرر أحد ولديه (ول فورت) بإصطحابه إلى هناك لعلّـه يرضي فضوله ويحمله على الإعتراف بأنه لم يربح جائزة مالية في ألعاب الحظ كما يعتقد. الفيلم هو فيلم طريق، ومصوّر بالأبيض والأسود من قِـبل فيدون بابامايكل (صور لباين «الأحفاد»، لكن سجلّـه حافل بالأعمال ومنها «لوريل كانيول»، «3:10 إلى يوما» و«فارس ويوم».

2
La Grande Bellezza
هناك لمحات من الملامح الهزلية التي كان فديريكو فيلليني يرسمها حول شخصياته في هذا الفيلم الجديد للإيطالي باولو سورنتينو الذي تعود علاقته بمهرجان «كان» إلى سنة 2004 عندما قام بإخراج «عواقب الحب» وبعد عاد للمسابقة في «صديق العائلة» وأنجز إعجاباً أعلى من السابق في «لابد أنه المكان» (2011) لكن مقدّمة الفيلم التجارية تنبؤ بعمل ربما كان أفضل أفلامه إلى اليوم. الملخص المنشور في دليل المهرجان لا يتحدّث عن القصّـة لكن المشاهد المنتقاة للتريلر توفّـر ما يكفي من دلالة من أن هذا الفيلم سيكون مفاجأة، صغيرة أو كبيرة.

3
The Immigrant 
لا أحد يعرف سر حب الفرنسيين للمخرج الأميركي جيمس غراي. الناقد الأميركي تود مكارثي على شاشة «ذ هوليوود ريبورتر» يسأل ويعترف بأنه لا يعرف، وزميله البريطاني جوناثان رومني يطرح السؤال نفسه في «ذ إندبندنت» وكلاهما، وسواهما، لا جواب لديهما لسر هذا العشق الذي دفع بمهرجان «كان» سابقاً لتبني غراي أكثر من مرّة: سنة 2000 عندما قدّم «الياردات» (وكان فيلم المخرج الثاني بعد غيبة طويلة من العام 1994 حين أنجز «أوديسا صغيرة») وسنة 2007 حين قدّم «نملك الليل» ثم بعد عام واحد عندما حقق «عاشقان»، هذه السنة يعود بفيلم مختلف عن أعماله السابقة من حيث أنه مقطوعة تاريخية تقع أحداثها في العشرينات وتتحدّث عن هجرة بطله برونو وايز (واكين فينكس كما في معظم أفلام غراي) واشتغاله السريع لصالح تحقيق الثراء ولو عبر دفع الفتاة التي أحبّته إلى الخطيئة. 

4
عمر
هاني أبو أسعد من أفضل المواهب العربية حالياً. ليس فقط كونه حقق «الجنّـة الآن» الذي وصل إلى ترشيحات الأوسكار الرسمية سنة 2006، بل كونه أيضاً سبق أترابه الفلسطينيين الآخرين في الوصول إلى ذلك المحفل. ذلك الفيلم كان عن شابّين تتنازع أحدهما الرغبة في تفجير نفسه، بينما يتراجع الأول عن هذا الإختيار. الفيلم الحالي، «عمر» يعد بأن يتمحور حول نوع آخر من التردد: هل يضحّـي عمر بحبّـه أو بنفسه؟ إنها حكاية شاب (آدام بكري) يجيد التسلل عبر الجدار والرصاص حبّـاً بناديا (ليم لباني) لكنه يقع في قبضة الجيش الإسرائيلي ويتعرّض لتحقيق مطوّل في حين يتردد بين الفلسطينيين أنه وافق على أن يكون عميلاً لقاء كسب حرّيته. سنرى حين يعرض هذا الفيلم في تظاهرة «نظرة ما».

5
My Sweet Pepper Land
هاينر سليم مخرج كردي دؤوب حقق وقدّم في «كان» كما في سواه من المهرجانات الرئيسية عدداً من الأفلام اللافتة مثل «كيلومتر زيرو» و«فودكا ليمون» و«إذا مت سأقتلك» الذي كان يستحق سيناريو أفضل من ذاك الذي اشتغل عليه. هنا يترك أوروبا وآسيا اللتان شغلتا معظم أعماله ويعود إلى كردستان العراق حيث يقدّم حكاية بطل كردي ناضل ضد صدّام حسين وانتهى أمره فيما بعد مشرفاً على بلدة تقع على الحدود العراقية- التركية- الإيرانية. هاينر دائماً ما لديه مفاجئة من صميم العمل. هي في طريقة تفكيره وفي طريقة كتابته وتغليفه المواد الجادّة التي في باله بمواقف ساخرة، ولا يُنتظر لهذا الفيلم الذي يعرض في تظاهرة «نظرة ما» سوى ذلك.

6
A Touch of Sin
«لمسة خطيئة» هو الفيلم الجديد (والطويل: 133 دقيقة) للمخرج الصيني جيا جانغكي من إنتاج صيني/ ياباني مشترك ويدور حول أربع شخصيات مختلفة في أربع حكايات لا ندري إذا ما كانت ستتداخل أو أنها ستتوالى، لكن المخرج الذي يعود لحاضرة المهرجان للمرّة الرابعة منذ العام 2002 عندما قدّم «ملذّات غير معروفة»، يقول أنه سعى لتقديم حكاياته هذه لتصوّر الواقع الذي تعيشه الصين اليوم، وهو واقع دائماً ما كان يعمل على نقده سمات المجتمع الصيني المعاصر وعلى نحو حزين. المثير للإهتمام هو أن أفضل أعماله لم يعرض على شاشة «كان»، بل شهده مهرجان «فينسيا» وكان عنوانه «حياة ثابتة» (Still Life) الذي خرج من هناك بذهبية المهرجان سنة 2006

7
All Is Lost
أفلام الرجل الوحيد المبحر في المحيط من بين الأصعب تحقيقاً. خذ «العجوز والبحر» رائعة إرنست همنغواي على الورق وانظر إلى كيف تبلورت فيلماً سنة 1958 أقل أهمية من الرواية على الرغم من حنكة المخرج جون سترجز. ثم أنظر إلى نجاح آنغ لي في «حياة باي» (ولو أن الآدمي هنا محاط بالحيوانات) مقابل الرحلة السينمائية غير الموفّـقة كثيراً لفيلم حديث آخر هو «كون-تيكي». هذا كلّـه لا يُخيف المخرج الأميركي الجديد ج. س شاندور الذي قدّم أوراق اعتماده بنجاح في مهرجان برلين قبل عامين حينما عرض في مسابقته فيلمه الأول «نداء هامشي» (مليء بالشخصيات الرئيسة على عكس هذا الفيلم). «كل شيء ضاع» قصّة رجل، يقوم به روبرت ردفورد، كان في ملاحة عادية في البحر ليس بعيداً عن الشاطيء عندما جرفه حادث بحر إلى عرض البحر ولم يستطع العودة إلى حيث كان. لك أن تتصوّر عملاً لا ينص إلا على ذلك الرجل وحيداً في المحيط ومحاولاته البقاء على قيد الحياة و-يا باز لورمان- من دون حاجة لتعليق صوتي يؤكد ما ليس هناك حاجة لتأكيده.

8
La Jaula de Oro

رحلة أخرى سنراها في «قفص الذهب» المكسيكي لمخرج مكسيكي جديد أسمه دييغو كويماد-دياز سبق له وأن أدار تصوير أكثر من عشرين فيلم مكسيكي وأميركي من بينها «21 غرام» لستيفن سودربيرغ و«رجل على نار» لتوني سكوت. الرحلة المذكورة قوامها أربع شخصيات (يبدأ الفيلم بثلاثة منها ثم ينضم الرابع لاحقاً) تسعى لمستقبل جديد وتحلم بتحقيقه في أميركا. حسب قول المخرج هو ليس فيلم آخر عن الحلم الأميركي، بل فيلم عن متاعب الحياة للمكسيكيين التي تدفعهم للجوء إلى ذلك الحلم. هذا الفيلم من أعمال «نظرة ما» أيضاً.

9
Grigris
غريغريس هو إسم بطل هذا الفيلم الجديد لمحمد صالح هارون، سينمائي مختلف عن أترابه ولد في تشاد وباشر تحقيق أفلامه في أواخر التسعينات حين قدّم آنذاك «باي باي أفريقيا». فيلمه التالي «أبونا» كان مفاجأة طيّـبة حين عرضه قسم «نصف شهر المخرجين» في كان سنة 2002. وفيلمه الأخير «رجل يصرخ» خطف جائزة لجنة التحكيم الخاصّة في دورة العام 2010 من هذا المهرجان. الآن يعود بموضوع شاق حول شاب (أسمه غريغيس ويؤديه سليمان ديمي) يعاني ساقاً مشلولة لكنه يحاول تجاهل هذه الحقيقة في مسعاه ليكون راقص باليه. قوام هذا الفيلم رصد حياة وأحلام وهو أحد الأفلام المتسابقة في هذه الدورة.

No comments:

Post a Comment

Disqus Shortname

Comments system