May 27, 2013

يوميات مهرجان «كان» السينمائي: حب وانتقام في كردستان ورحلة طويلة من غواتيمالا إلى كاليفورنيا


لقطة أولى: كلمات معسولة

محمد رُضــا

الطريقة التي يكتب بها البعض عن السينما (والبعض الآخر عن شتّى شؤون الحياة الأخرى) توحي بأن هناك أزمة بخور في الأسواق. لقد تم استحواذه كلّـه لكي ينفرد هذا البعض به فيسدل أبيات من المدح على ما يكتب عنه. معلّـقات طويلة حول حسناته. فائض من الشغف بالشخصيات والأعمال ومن دون أدنى تردد أو حيادية.
أحد هؤلاء كتب عواميد يومية في مدح نشاطات إحدى العواصم وحين انتهى من ذلك انتقل إلى مدينة أخرى فيها ثم إلى ثالثة، وخلته سوف يحوم فوق كل بلدة وقرية ويجد فيها من الكلمات الرنانة ما يوزّعه على سلسلة مقالات على عدد تلك البلدات والقرى… وكل ذلك وهو يكتب في الفن والثقافة، فما البال لو كان يكتب في السياحة؟
وهناك الذين يجدون في كل فيلم يعرضه كان مناسبة لسباحة فضائية مردداً أن «كان» أعظم مهرجانات الدنيا وأن الفيلم المعروض فيها هو- بالتالي- أفضل فيلم في العالم. والمخرجون لا يسلمون من شر هذه الكلمات المعسولة فهذا «مخرج عظيم» وذلك «فنان عالمي» والثالث «شاعر سينمائي من الطراز النادر» أما ذلك الكاتب فهو أكبر من كلماته. وهكذا يمضي الوقت وأنت تقرأ قرظاً لا ينتهي دخل المقال في نهاية المطاف لب الموضوع أو لم يدخل.
متى نحاسب أنفسنا على ما نكتبه ونسدده للقاريء؟ متى نحمل مسؤولية ما نوفّـره من رأي ومعلومات؟ ثم متى نتواضع أمام الحقائق؟ ومتى نتعلّـم الإستماع إلى الآخر والتفكير بأنه قد يكون على حق؟
الإعلاميون الغربيون في «كان» هذه السنة وفي العديد من السنوات السابقة أعابوا على عدد من الإختيارات وأثنوا على بعضها، لكن لم أقرأ، ولم يقرأ صديقان يجيدان الفرنسية، عبارة مثل تلك السابقة تسبق إسم مخرج أو ممثل أو أي مبدع. وأحدهما قال لي: "نحن في الصحافة الفرنسية نعتبر أن من واجب المهرجان تقديم الأفضل ولذلك لا نجد لزاماً علينا أن نمدحه. نعترف له حين تدعو الحاجة لكن ليس هناك من فائدة في المدح. هو يعرف ما هو مطلوب منه".
طبعاً هناك بعض المسلّمات. مهرجان «كان» بالطبع عيد السينما الكبير لكنه ليس المكان الوحيد الذي تستطيع فيه تلقّـف أفضل أفلام السينما. الأكثر من ذلك أن مهرجانات السينما الدولية الأولى الثلاث (كان وبرلين وفينيسيا) تفوّت فرصة عرض أفلام رائعة نجدها موزّعة في مهرجانات هي أقل شهرة. فما باتت تهدف إليه هو الإحتفال بالفيلم وليس الفيلم ذاته وذلك بأن يستفيد من وجود مخرج معروف وممثلين نجوم وهو، في حالات كثيرة، يملأ برنامجه بما تيسر له من هذه الأفلام على حساب أعمال سينمائية جديرة لا ترى النور الذي تستحق.
وما ذكرناه هنا قبل أيام من وجود تلك الصفقات بين المهرجان وبين شركات التوزيع متردد ومعروف بين قسم لا يستهان به ويترك بصمات سلبية على الإختيارات.. لكن كل ذلك لا يعني شيئاً لدى حارقي البخور.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 حب وانتقام في كردستان ورحلة طويلة من غواتيمالا إلى كاليفورنيا

My Sweet Pepper Land أرضي ذات الفلفل الحلو

بين ما تمّ عرضه من أفلام «كان» عملان جيّدان يتناول كل منهم وضعاً على مسافة جغرافية متناهية، لكنهما يلتقيان في البحث في حاجات الإنسان الأساسية: القانون والأمن والهوية.
في My Sweet Pepper Land (وأقرب ترجمة لها هي «أرضي ذات الفلفل العذب» ولو أن في الفيلم مشهداً لحانة بإسم «بيبر لاند») ترفض بطلة الفيلم غوفند (غولشفته فرحاني) معاملة شقيقها لها وتثور في وجهه وأصحابه قائلة: "تعيبون على صدّام حسين لكنكم تفعلون مثله". عبارة خطيرة والأخطر منها أنها ترد في فيلم كردي المنشأ والهوية والمخرج فهل الرغبة هنا الترحّـم على نظام صدّام حسين؟ يقول المخرج هينر سليم مؤكداً «لا. هذا ليس المقصود على الإطلاق. أنا أذكى من أن أجري هذه المقارنة».
المقصود هو أن النيّـة للتسلّط لم تعد تعرف حدوداً ومكانة وشعباً. وأن «الأفراد، ناهيك عن الأنظمة أو بعضها في كل أنحاء العالم، قد تمارس أسلوب التسلّـط والهيمنة حكماً بعد حكم. إنه في البيئة المولدة وفي منهج التفكير والعمل».
الفتاة الشابّـة في «أرضي ذات الفلفل العذب» كانت تركت والدها في المدينة وأمت تلك البلدة الموازية للحدود مع تركيا حيث تريد أن تعلّـم الأولاد في المدرسة الوحيدة هناك. هذا هو الوقت ذاته الذي قـبِـل فيه باران (قرقماز أرسلان) إستلام وظيفته كآمر قوات الأمن في البلدة المؤلّـفة منه ومن مساعده فقط. على الساحة ذاتها، هناك مناضلات يحملن سلاح المقاومة في سبيل الحكم الذاتي، ومهربو الحدود التابعين لسيد القرية والعاملين في خدمته. وسريعاً ما سينتشر في البلدة أن باران وغوفند على علاقة عاطفية، وهذا ما يحدث ولو لاحقاً في هذه الدراما المحلاة بالمواقف الكوميدية التي من لطفها لا تحوّل العمل إلى كوميديا أو مناسبة ضاحكة من أي نوع بل تغرف من جدّية الموضوع الباحث في تأسيس كردستان تحت حماية القانون والهوية الثقافية. 
 «أرضي ذات الفلفل العذب» هو فيلم هينر سليم  التاسع من العام 1998 ومثل أعماله السابقة حمل بين دفتي هذا الفيلم تلك اللكنة الكوميدية ضمن اللُـبنة الجادّة كموضوع. ومثل غالبية أفلامه (أي بإستثناء «فودكا ليمون» أو «تحت أسطح باريس») يتعامل مع الموضوع الكردي وشخصياته. كثير من هذا التعامل تم فوق أراضي الإقليم المستقل ذاتياً، لكن في «سأقتلك إذا مت» تحدّث عن وضع قوامه أكراد وصلوا للعيش في باريس. 
ما يختلف به هذا الفيلم هو تصوير رائع للمكان يجعلك تتحسس طبيعته وتعايش حياته وثقافته. إلى جانب ذلك هناك حقيقة أن الفيلم يذكّـر بنوع سينمائي ولو أن المخرج يتردد في الموافقة على ذلك. إنه قريب التناول من أفلام «الوسترن» الأميركية (ولا أقول ذلك هنا تقليلاً من أهميّـته): الأرض الجديدة، البلدة القديمة، رجل القانون ومن يحب وأعدائه والزعيم الذي يقتضون بأوامره. كذلك القبّـعة والحصان والمسدس وبعض الموسيقا. 
ربما كان ذلك في عقل المخرج الباطن. المخرج الكردي- التركي الراحل يلماز غونيه تناول قضايا بلداته وصراع الفرد في سبيل القانون ونصرة المظلوم… وكان أيضاً يحب الوسترن.


رحلة إلى الشمال
الفيلم يحتاج إلى سيناريو أمتن كتابة وأكثر صعوبة من السياق الروائي وما يرد فيه من أحداث. لكن «قفص الذهب» لدييغو كويمادا داياز (الصورة) ليست لديه هذه المشكلة، وهو يدور في رحى وضع لا يختلف كثيراً من حيث إلمامه بالثقافات والمصاعب التي تحد من بناء الفرد لمستقبله على نحو سليم. 

الفيلم مكسيكي ويدور حول ثلاثة أولاد وفتاة (تقص شعرها وتلف بدنها متظاهرة بأنها صبي) ينطلقون من قريتهم في غواتيمالاً متّجهين شمالاً إلى المكسيك بغاية الوصول إلى الولايات المتحدة حيث سبقهم سواهم ممن دخلوا البلاد بصورة غير شرعية. أحد هؤلاء الثلاثة من إحدى القبائل (أسمها تزوتزيل) التي تعيش في المرتفعات والتي لا تجيد الأسبانية لكنه انضم إلى العصبة الصغيرة من بداية الطريق. الفيلم يأخذنا في نحو ساعتين من موقع إلى موقع وما يحدث على الطريق الطويل من مخاطر ومداهمات. هناك الجيش تارة، وهناك عصابات السرقة تارّة وفي تارّة أخرى عصابات التهريب وصولاً إلى رصاص شرطة الحدود الأميركية. وفي كل مفترق من الرحلة يخسر الفريق فرداً: أحدهم (كارلوس شاجون) يعدل عن السفر. الفتاة سارا (كارين مارتينيز) يُـكتشف أمرها وتقاد مخطوفة من قبل إحدى العصابات (نتوقّـع أن نراها مرّة أخرى بعد خطفها لكن ذلك لا يقع). الهندي شوك (رودولفو دومينيك) يُـقتل برصاص قنّـاص أميركي ولا يبقى سوى خوان (براندون لوبيز) الذي ينتهي الفيلم به وهو ينظر إلى هطول البَـرَد عليه ليلاً). لقد وصل وحده لكنها ليست خاتمة الأزمات بالضرورة.
 «أرضي ذات الفلفل العذب» يذكّـر بأفلام الهجرة شمالاً كما وردت في أفلام أميركية ومكسيكية ولاتينية أخرى عديدة. وهو عملياً يختلف في أنه يقع على الجانب البعيد من الحدود الأميركية متعاطياً مع رغبات أبطاله ومئات أمثالهم من الحالمين بتحقيق حلم أميركي صغير وهو يركبون القطارات (أو بالأحرى يمتطونها كونهم يعتلون أسطح قطارات الشحن أكثر من سواها). لا لزوم لتأكيد المعاناة والمخرج يترك للمعاناة أن تتبلور وحدها من دون مساعدة عاطفية من جانبه. هناك عداء بين خوان وشوك لمعظم النصف الأول من الفيلم، لكن شوك الهندي ينقذ حياة خوان ذات مرّة والثاني يرد المعروف والعداوة تتحوّل إلى صداقة بين ولدين ينوءان تحت ثقل الحلم الذي يحملانه.

Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular