Apr 11, 2013

يوميات مهرجان الخليج السينمائي - 1

عالسريع: سحب فيلم «دجانغو طليقاً» من عروضه الصينية بلا سبب معروف
وبعد دقائق قليلة من حفلته الأولى هناك

Year 6 | Issue 792
مهرجان الخليج  السينمائي 1 | محمد رُضــا                                                             
على أعتاب دورة جديدة: ينطلق بطموحات ويكرّس متغيرات                         

مسعود أمرالله آل علي

ست سنوات مرّت على إطلاق مهرجان الخليج السينمائي أول مرّة سنة 2008  المقام سنوياً تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم ، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون، مع وعد مديره الفني مسعود أمرالله آل علي بأن يعمل جاهداً عليه ليحوّله إلى مناسبة للإحتفال بالسينما الخليجية وليس فقط مجرد مهرجان لعرض الأفلام. 
النتيجة واضحة في هذه الدورة ربما أكثر من الدورات السابقة: 169 فيلماً يتم تقديمه خلال الفترة الواقعة من العاشر إلى السابع عشر من هذا الشهر. هذه الأفلام قدمت من 43 دولة. ووفرت دول الخليج  93 فيلماً منها.
المكتب الإعلامي يُشير في أحد مراسلاته أن عدد العروض العالمية لأول مرّة هو 78 و15 عرضاً أول دولياً و42 عرضاً أول في منطقة الشرق الأوسط. وهو فوق ذلك كله يوفّر هذا العام سوقاً لكتّاب سيناريو الأفلام الخليجية القصيرة بهدف "دعم كتّاب السينما ومساعدتهم على تطوير سيناريوهاتهم، وتأسيس علاقات تعاون مع المخرجين والمنتجين، وتبادل الأفكار والخبرات الفنية والتقنية المتعلّقة بالإنتاج السينمائي القصير ومحاولة إيجاد فرص الإنتاج"
ينقلنا هذا كلّـه إلى خضم من المسائل المهمّـة التي تعتري السينما الخليجية وملامحها الشخصية وهويّاتها الثقافية والوطنية. وبينما يمكن لهذا الجانب من المسائل الإنتظار ريثما تنطلق العروض اليومية للمهرجان في الحادي عشر من الشهر، الا أن المؤرق بعض الشيء هو ذلك الطموح الكبير الذي يقوده المهرجان ويعبّـر من ورائه عن طموح صانعي الأفلام في تلك المنطقة. 
مدير المهرجان يؤكد أن المهرجان استلم أكثر من 1700 طلب إشتراك تم محصها ومشاهدتها بكثير من العناية قبل إختيار الـ 169 التي ستعرض خلال الأيام السبعة التي يتألّف منها المهرجان. ويضيف: "إن مستوى الأفلام التي تسلّمناها من الفئات كافة تستحق المشاركة والتقدير ونلمس عن قرب التوجه العام السائد والطلب المتزايد على الأفلام المنتجة في العالم العربي"

ولا ريب أن العوامل المطلقة لكل هذه الحوافز موجودة. هناك جيل جديد من الطامحين لخوض العمل السينمائي دون سواه من ألوان الإبداع الثقافي والفني. وهناك مبادرات أطلقها مهرجان دبي السينمائي (عبر تخصيص سوق سينمائية ناجحة) وكذلك عبر «صندوق إنجاز» الذي تم تأسيسه قبل سنوات بغاية دعم السينمائيين الخليجيين والعرب وحقق للآن نجاحات ملموسة.
والأكثر من ذلك، أنه في واقع السينما العربية هناك متغيّرات واضحة إبرزتها عوامل سبقت ما يسمّى بـ "الربيع العربي" ثم شملته. من هذه العوامل إرتفاع نسبة الأفلام المنتجة في دول الخليج العربي، وفي المغرب وبعض دول الشرق الأوسط (تحديداً لبنان والأردن وفلسطين) وتراجعها في مصر التي كانت أعمالها (من كل الإتجاهات والأنواع) هي الطاغية جماهيرياً وكحضور على شاشات المهرجان. الثورات العربية ساعدت في إفراز وضع بدأ من قبل وبل في تكريسه أيضاً: الدول التي شهدت الثورات، بصرف النظر عن نتائجها، عكست عدم الإستقرار السياسي والإقتصادي ما أطاح بأي تقدّم منشود على الصعد الثقافية المختلفة ومن بينها السينما. أما الدول الأخرى، دول الخليج عموماً والمغرب في أقصى الشمال الأفريقي، فإنها دول مستقرّة ومع إستقرارها شهدت "ربيعاً" من نوع آخر هو الربيع المطلوب: نهضة فنية، تلفزيونية وإعلامية وسينمائية، مشهودة.

السوق والصناعة
قيام المهرجانات السينمائية قبل "ثورات الربيع" كان بداية هذا التغيير، لكن نجاح هذه المهرجانات ومن بينها هذا المهرجان تحديداً، كرّس المنطقة كمستقبل لسينما عربية جديدة. 
على أن هذه النجاحات هي بدايات لمشاكل أيضاً. إنها ليست نجاحات خالصة خالية من رواسب ومشاكل موزّعة بالتساوي بين دول الإنتاج الخليجي وهي الإمارات والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين واليمن.
هناك سينما خليجية بالمعنى الجامع، لكن ليست هناك سينما تتبع أي من هذه الدول. ما هو موجود هو أفلام سعودية وأخرى إماراتية وثالثة كويتية وهكذا، لكن الحديث عن سينما خليجية عليه أن يتبع ما ليس في مقدور مهرجان (أو عدّة مهرجانات) القيام به: فرض توزيع الأفلام على صالات السينما وعلى شاشات التلفزيون.
المعنى هنا هو أن المنطقة لا زالت بلا صناعة سينمائية لأن الإقتصاديات لا زالت، على نصيب غالب، قائمة على المبادرات ووسائل الدعم وصناديقه ومهرجانات السينما التي توفّر ذلك وسواه، لكنه ليس قائماً على تفاعل الشارع إلى درجة دفع شركات التوزيع وصالات السينما لعرض أفضل هذه الأفلام (أو أكثرها قابلية تجارية) على شاشات دول الخليج. بالتالي، هناك، من ناحية أولى،  حلقة ناقصة في هذه العملية هي الحلقة الإقتصادية الناتجة عن العرض والطلب. ومن ناحية ثانية، هناك عدم وجود مؤسسات تجارية قويّة عاملة على غرار تلك التي كانت منتشرة في لبنان الستينات ومصر في تاريخها الطويل حتى حين قريب. ليس فقط أن الاستديوهات قد تكون محدودة (وهي أسهل عمليات الإنشاء الحقيقي لأي سينما وهي لا تكاد تكون محدودة على الإطلاق فعلياً) بل لا توجد تلك المؤسسات التي تنتج وتسعى لربط السوق الخليجي مباشرة عبر تصنيع أفلام تهم تلك الدول كافة، هذا لأن لا نجاح يُذكر لفيلم إماراتي لا يجب طريقه التجاري إلى صالات البحرين أو الكويت والعكس صحيح، هذا إذا ما عُـرض الفيلم، أساساً، في موطنه الأصلي.

أطر خارجية
ثم هناك مسألة المواهب وهذه تستطيع الإنتظار لحين البدء بمشاهدة الأفلام بعد ساعات حتى يكون الحديث عنها مقروناً بالدلائل، لكن كالعادة، وإلى جانب المسابقة الخليجية، المقسّـمة الى تسجيلي وروائي وقصير للمحترفين وللهواة، هناك  مسابقة دولية موازية. وهذه الدولية يشعر المرء أنها موجودة لكي تمثّـل للمخرجين المحليين التعرّف على أفكار وأطر عمل متجددة أو مختلفة، وهي تستحق إهتماماً على أكثر من نحو خصوصاً وأنها أضحت غاية دولية تطلب الإشتراك وتتنافس  على جوائز تصل قيمتها إلى 95 ألف درهم. فتشارك ألمانيا هذا العام بفيلم للمخرج إلمار إمانوف عنوانه «تحوّل صانع النعش» الذي حصد جائزة أوسكار الطلبة عام 2012 والذي تدور أحداثه حول يعقوب الذي يعيش مع ابنه موسى المصاب بإعاقة ذهنيّة في أذربيجان، هو الذي لا يصبر عليه كثيراً، إلى أن يصله من الطبيب خبر مرعب يؤدي إلى إحداث تغيير مفاجئ.
 
8 مليار
وفي انتاج ثلاثي كرواتي- بلغاري-ألماني،  يشارك كل من إيفان باغدانوف، وموريتز مايرهوفير  وأسباروه بيتروف، وفيلجكو بوبوفيك, وروسيتسا راليفا، وديمتري ياغودين في إخراج فيلم "أب"، الذي كان سبق وأن فاز بعدد من الجوائز العالمية مثل جائزة الحمامة الذهبية من "مهرجان لايبزغ الدولي للأفلام الوثائقية وأفلام التحريك". ويشارك المخرج الفرنسي توماس ريو بفيلم "هسو جي خلف الشاشة"، الذي يتناول قصة هسو جي الطفلة الوحيدة البالغة السادسة من عمرها، والتي تتحايل على الملل بمشاهدة فيلم تهريجيّ، لينتهي الأمر بخروج أبطال هذا الفيلم إلى العالم الحقيقي، وهم لديهم الكثير من القواسم المشتركة مع هسو جي، ولكنهم أيضاً لا يملكون بطاقات إقامة في فرنسا. ومن من فنزويلا يشارك كل من مارتين ديوس وجوان شابا وعمر زمبرانو بفيلم «السجين» الذي شارك في "مهرجان كليرمون فيران" أكبر مهرجانات الفيلم القصير في العالم. وفي الفيلم تلعب مجموعة من فتية الكشافة لعبة استراتيجيّة في الجبال، وفجأة يقرّر اثنان من الفريق الأصفر أن يسجنا أحد أعضاء الفريق الأحمر.  في فيلم" آنا" للمخرجة المولدوفية نتاليا ستوفيرت الذي شارك في مسابقة "كليرمون فيران" ، تدور الأحداث حول آنا التي تعيش وحيدة في القرية، حين يحاول صبيان مخموران سرقة إحدى أغنامها، تمنعهما وتتصدى لهما، إلا أنّ أحدهما يعتدي عليها، وليمضي الفيلم بعد ذلك يتتبع العواقب التي تترتب على رد فعل الصبيّ وأسرته.
أيضاً يأتي الفيلم اليوناني «مخرج ك لمخرجه جانيس رافيليدولتتبع شارة على طريق تقود إلى ضواحي أثينا، ولها أن تمضي بالسائقين من الطريق السريع إلى التضاريس الوعرة، حيث يقطن المهاجرون على حواف المناطق الحضرية العصرية. إنه فيلم يرصد اليونان من خلال "مواطنيها" المؤقتين. في حين يقدم المخرج الإيطالي أندريا لانيتا فيلماً بعنوان «الله أكبر»حيث  يتعقب خطى المهندس الدنماركيّ فرانك أسماس، الذي يلتقي بسائق التاكسي سالم، وذلك أثناء توجّهه من إحدى القرى الهنديّة النائية إلى نيروبي. كلاهما قادمان من عوالم ثقافيّة مختلفة، ورحلتهما سوية ستقودهما إلى التشاجر.
عربياً نجد يروي المخرج التونسي مهدي برصاوي في «بوبي» قصة فارس الذي لم يتجاوز الثامنة من عمره وذهابه لأول مرة بمفرده إلى المدرسة، ليعترض سبيله كلب متشرد، فتنشأ صداقة بينهما ويسميه بوبي، بعدئذٍ سيقرر فارس أخذ بوبي إلى بيته.  ومن لبنان تقدم الممثلة والمغنية والمخرجة هبة طواجي فيلم «الحبلة» الذي يروي قصة المعلم يوسف الذي يعثر على حبل متدلٍ بشكل غريب أمام دكانه في بيروت، كما لو أنه نازل من السماء، وهكذا يبدأ الناس بالتوافد إلى دكانه بعد ان كان يعاني الفقر جراء قلة زبائنه، وتصبح هذه الظاهرة مصدر اهتمام السلطات الروحية والبلدية، وصولاً إلى وسائل الإعلام التي تستغلها في سياقات سياسية واجتماعية مختلفة، لكن المعلم يوسف الذي يجد نفسه حديث وسائل الإعلام يصبح مهملاً من عائلته التي لم تعد تهتم إلا بالشهرة والمال، وتنقلب السعادة التي سببها الحبل إلى تعاسة.
وفي استعادة للحرب العراقية الإيرانية يقدم المخرج الإيراني بابك أميني من خلال فيلمه  "ليست الأرض لأحد" قصة فتاة ألمانية ضلّت طريقها أثناء محاولتها زيارة بغداد إبّان الحرب الإيرانية العراقية، وذلك بغرض رؤية خطيبها الذي يخدم جندياً في صفوف الناتو، إلى أن عثرت عليها عائلة كردية تعيش على الحدود العراقية الإيرانية.
لكن واحداً من أبرز المشاركات العربية هو ذلك الذي توفّره مؤسسة الدوحة للأفلام عبر برنامجها "صُنع في قطر" التي تضم ستّة أفلام قطرية جديدة. مسعود أمرالله يقول حول ذلك: "يتيح هذا البرنامج التعرف على الحركة السينمائية في دولة قطر، ومقاربة التطورات التي طرأت على هذه الحركة في أفلام تلتقي على ما يمكن أن يؤسس لصناعة سينمائية في هذا البلد". وأضاف "إن تخصيص برنامج لهذه الأفلام يأتي من الأهمية التي يوليها مهرجان الخليج للحراك السينمائي الخليجي، بوصفه المنصة الرئيسة للتعرف على كل جديد سينمائي في خليجينا العربي".
ومن بين هذه الأفلام «8 مليار» لنديم مقدسي، «غزل» لسارة درهم و«كلمات الثورة» لأربع مخرجات هن شانون فرهود وميلاني فريدجانت ورنا خالد الخطيب وأشلين رمضان.



All Rights Reserved © By: Mohammed Rouda 2007- 2013


Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular