Sep 7, 2009

ٌYear 3. Issue 453 | Lebanon


أفلام فنيسيا | محمد رُضا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أربع صيصان (كتاكيت) في دبابة إسرائيلية في لبنان
نفق في عتمة الحرب الإسرائيلية في لبنان يؤدي الى نفاق
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Lebanon (2009) **
لبنان (اسرائيل- المسابقة)٠
Directed By: Samuel Maoz | سامويل ماعوز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Review n. 7



منذ سنوات ليست بالبعيدة، أخذت السينما الإسرائيلية تتعامل والحرب اللبنانية. طبعاً، وفي الأساس، كان هناك بضعة أفلام عن تلك الجبهة الشمالية (بالنسبة للأراضي الفلسطينية) لكنها لم تتجاوز الحدود الى داخل لبنان٠
في العام 2006 قام جوزف سيدار بتحقيق فيلم »بيوفورت« الذي يتناول حياة مجموعة من الجنود في القلعة بذات الإسم التي تقع في الأراضي اللبنانية والتي كانت اسرائيل احتلّتها في الثمانينات. ثم جاء »الرقص مع بشير« لآري فورمان، وهو فيلم ذي إنجاز تقني مهم كونه عمل أنيماشن- تسجيلي قلّما أقدمت عليه السينما من قبل من حيث مزجها للنوعين معاً. الفيلم كان عن حرب 1984 من ذاكرة مجنّد خاضها وشهد مجزرة صبرا وشاتيلا ويعاني الآن من ذكرياته تلك٠
فيلم سامويل ماعوز »لبنان« هو الثالث في هذا الإتّجاه وهو عن طاقم دبّابة إسرائيلية (أربعة أفراد) يخوض الحرب ذاتها في موقع غير محدد داخل الأراضي اللبنانية وما يتعرّضون اليه من شؤون تتراوح بين الأوامر التي يتلقونها من رئيس الوحدة التي ترافقهم (مشاة) وبين تلقي قذائف من السوريين المتواجدين في المنطقة٠

يفتتح الفيلم على مشهد لحقل دوّار الشمس كبير. الزهور تعاني جفافاً إذ هي ذابلة تنأى رؤوسها وتنحني. يبقى المشهد نحو دقيقة كاملة قبل أن ننتقل الى قلب تلك الدبّابة بوصول من تم تعيينه قائداً لفريقها. أرض الدبابة مغطّاة بماء قذر غير معروف سببه وتبعاً لهوى المخرج ماعوز بتوظيف الصوت فإن كل حركة من حركات منظار الدبابة (الى اليمين او الى اليسار، أعلى او أسفل) مصحوب بصوت عال كما لو أنه لم يؤخذ في الحسبان أن تكرار هذا الصوت سيكون مزعجاً عدا عن أنه -بارتفاعه- غير واقعي. تتقدّم الدبابة (وهي الوحيدة التي في الفيلم) الى مشارف قرية على الفرقة العسكرية اجتيازها وصولاً الى الطرف الآخر، بعدما قام سلاح الجو الإسرائيلي بتدميرها٠
تقف الدبابة علي طريق في تلك المنطقة وسريعاً ما تتقدّم سيارة مرسيدس قديمة تشق طريقها بسرعة وفيها مسلّحين (يسميهما الفيلم ارهابيين). الأمر المعطى لأحد جنود الدبّابة إطلاق النار على السيارة، لكن هذا يجبن ويرتعد. معركة سريعة تدور بين الجنود خارج الدبّابة وبين المسلّحين يهرب بنتيجتها أحدهما ويموت الثاني قتلاً٠
يتلقّى الجندي لوم قائده وشعوره بالذنب وخصوصاً أنه نتيجة عدم إطلاقه النار أن أصيب رفيق له إصابة قاتلة. يتم نقل جثّة القتيل الى داخل الدبّابة (ولاحقاً ما تستلمها طائرة مروحية وتطير بها) . لكن المناسبة ستطرق الباب سريعاً من بعد: هاهو رجل يقود شاحنة صغيرة فيبادره الجندي ذاته بصاروخ ليكتشف فيما بعد أنه قتل رجلاً غير مسلّح وأن حمولته لم تكن سوى أقفاص دجاج. رئيس الوحدة يطلق رصاصة الرحمة على المواطن اللبناني ثم ينظر ناحية الدبّابة وفي عينيه لوم لأن القتل هكذا هو آخر ما يود القيام به٠

الإستثناء عوض السائد
حين تتعرّض الفرقة لإطلاق نار حال دخولها البلدة يحدث ما يلي: مسلّح عربي (مجهول الهوية والإنتماء) يحتمى بإمرأة ضد القوات الإسرائيلية التي يأمرها رئيسها بالحذر. وفي لقطة أخرى نرى زوج المرأة وهو ملقى على الأرض يصرخ بما هو ليس مفهوما. اللقطة التالية للمسلّح تبدي لنا أنه يحتمى أيضاً بطفلين. يرفع الفيلم سؤال ما إذا كان الجنود الإسرائيليين سيفتحون النار على الجميع من دون استثناء. لكن خلاصهم من هذه الأزمة يتم عبر المسلّح الثاني الذي فتح النار على العائلة تطوّعاً فقتل الأب والطفلين. هنا فتحت القوّات الاسرائيلية النار على المسلّحين فأردتهما. في الشارع تبكي المرأة التي لا ترتدي تحت فستانها الا لباسها كما سنعرف بعد قليل، وتصرخ في وجه أحد الجنود الذي يأمرها بالإبتعاد عنه. فجأة تنشب النار في فستانها فيحترق ويتدخل ذات الجندي فيخلع عنها ذلك الرداء لتبدو عارية ثم يدفع لها، وهي في نحيبها وصراخها، بما يغطّي جسدها. أنتهى الفصل٠
كل ذلك نراه من داخل الدبابّة. الكاميرا لا تخرج من الدبّابة مطلقاً لا هنا ولا في أي مشهد آخر باستثناء اللقطة الأخيرة من الفيلم حيث الدبابة وفريقها وسط حقل دوّار الشمس. لكن ما ينضح به ذلك المشهد الذي أطرب الجمهور الغربي كونه يستخدم أزمة درامية ومواجهة بين عناصر معادية هو الموقف الأخلاقي العالي للجندي الإسرائيلي في مقابل قيام المقاومين العرب بالإحتماء بعائلة ثم قتلها، وهو أمر لا نعتقد أنه حدث يوماً وصولاً الى موقف ذلك الجندي من المرأة المفجوعة. في تصوير أكثر واقعية للمشهد، لو كان المخرج يقصد الحقيقة، كانت الدبّابة ستفتح النار من دون ريب على المسلّحين احتميا بتلك العائلة او لم يحتميا. قذيفة واحدة وينتهي أمر الجميع. ليس أن هذا أمر متخيّل بل مورس، بشكل او بآخر، طوال تلك الحروب المتوالية على لبنان، كما في اعتداءاتها المختلفة. السائد وليس الاستثناء هو من يجب أن يكون عليه الدور أوّلاً لو كان الفيلم يقصد النقد الذاتي او طرحاً أخلاقياً لمبدأ الإشتراك في الحرب- وإذا لم يكن يقصد هذا او ذاك، فهذا قصور لأن الفيلم في هذه الحالة سوف لن يتبدّى كأكثر من مناسبة لتقديم قصّة معاناة أربعة أفراد داخل دبّابة ٠


بعد قليل سنرى لوي ذراع الحقيقة مرّة أخرى في مشهد آخر: يقوم الجيش الاسرائيلي بإلقاء القبض على جندي يتبيّن أنه سوري. يُبادر أحد الجنود الأربعة في الدبّابة فيسأل: ماذا يفعل السوريّون هنا؟ سؤال يبدو للمشاهد غير المثقّف سياسياً أمراً عادياً، لكنه موجود كنوع من الإحتجاج على الوجود السوري علماً بأن المشاهد الآخر (ذلك المثقّف الذي سوف لن تنطلي عليه مثل هذه البهلوانيات) من حقّه أن يسأل: ما الذي يفعله الإسرائيليون في لبنان أساساً؟ ولا مرّة هذا السؤال يرد على لسان أي من شخصيات الفيلم. الناحية السياسية غائبة وأنت لا تستطيع أن تصنع فيلماً واقعياً او حقيقياً، وهما صفتان يزمع الفيلم التحلّي بهما، الا إذا كان لديك بُعداً يتضمّن واقعية وحقيقية الغطاء السياسي الذي دفع بالحدث لأن يتطوّر الى ما يقع على الشاشة٠
بعد أن يتم نقل ذلك الجندي السوري الى داخل الدبابة تصل سيّارة تحمل كتائبييّن إثنين. يسأل أحد جنود الدبابة: من هم الكتائب؟ فيجيبه آخر: مسيحيون معنا٠
يخرج من السّيارة كتائبي ويتبادل وقائد الفرقة كلاماً طويلاً ونسمع في اتصال من قائد الفرقة الى من هم في الدبابة طلب الكتائبي الحديث الى المعتقل السوري. بعد قليل يتم فتح ذلك الباب العلوي للدبّابة (الذي يفتح ويغلق عشرات المرآت في الفيلم) وينزل اليها ذلك الكتائبي الذي ينحني لجانب المعتقل السوري ويقول له بالعربية التي لا يفهمها أي من المجنّدين الإسرائيليين: من ليلة اليوم او من الصباح الباكر سيتم نقلك لي. عندي رجال لم يمارسوا الجنس منذ أسابيع طويلة وكلّهم سيسعدون بشاب جميل المحيا مثلك. بعد ذلك سأقلع عينيك بالملعقة. لا. سأقلع عيناً واحدة لكي ترى العذاب بالأخرى. سأربطك الى سيّارتين لكي يتم تمزيقك الى إثنين". يقول ذلك ويخرج تاركا الجندي السوري في حالة هستيرية من الخوف٠

عاجزون
هنا يستخدم الفيلم العنصر الكتائبي لنقد طرف آخر إمعاناً في عدم وجود أي ذكر للدور الاسرائيلي ذاته. في »الرقص مع بشير« يشعر المجنّد راوي الذكريات بالذنب على الأقل مما حدث حين دهم الكتائبيون مخيّمي صبرا وشاتيلا بينما الجنود الإسرائيليين عند مدخل المخيّمين يعلمون ما الذي يحدث ويتجاهلونه. على الرغم من إلقاء تبعية كتائبية أكبر حجماً على المجزرة الشهيرة، الا أن الموقف هو أكثر جرأة مما يرد في فيلم »لبنان« مع إقحام مسلّحي الكتائب ليكونوا أشرار الفيلم الفعليين. ليس أن الكتائب كانت حمامة سلام على الأرض، بل هو حزب إرهابي فاشي قتل ابرياءاً بكل دم بارد وقام بجرائم مدنية كما فعلت أحزاب وفصائل عدّة أخرى خلال تلك الحرب اللبنانية الطويلة، لكن الفيلم يجد في الكتائب حجة جاهزة ووسيلة تهرّب من ذكر دوره في الغزو وما قام به. في الحقيقة لن تجد مشهداً واحداً في الفيلم يعكس ازدراءاً للعدو من أحد. أكثر من ذلك، الجنود الأربعة داخل الدبّابة أقرب الى الصوص الذي لا يعرف شيئاً من شيء وبل يرتعد خوفاً أكثر من مرّة. حين يصل الأمر الى قيام كتائبي بأصدار الأوامر الى الجنود، نرى عوض امتلاك الإسرائيليين (او واحداً منهم على الأقل) للمبادرة بقوّة آمرة وناهية، أربعة متخاذلين يرتعدون خوفاً من الكتائبي كارتعاد الجندي السوري ذاته تقريباً٠
اللبنانيون في الفيلم هم مواطنون ضحايا والعدو هو إرهابي ربما كان فلسطينيا او سورياً وفي النهاية لقطتان:آخر لقطة داخل الدبّابة على الجندي السوري وهو يطأطيء رأسه في إدراك لشيء ما، بعدما أنقذ الإسرائيليون حياته عبر عدم تسليمه الى الكتائبي الدموي. شيء مثل خطأ المقاومة وخطأ الحرب التي يقوم هو بها. شيء مثل إدراك أن الجندي الاسرائيلي لا يعني الا كل خير٠
اللقطة الأخيرة هي الوحيدة خارج الدبّابة وقد توسّطت ذلك الحقل كما لو كانت سفينة معطّلة وسط البحر٠

ليس هناك من شائبة حول صياغة الفيلم الفنية: إبقاء المشاهد طوال الوقت داخل الدبّابة ومن منظارها نشاهد نماذج من مواقع الحرب. لكن المشكلة هي في الرسالة التي تعكس تجاهلاً للحقيقة وعدم الرغبة في زج الفيلم في نقد او موقف اخلاقي يطول الجندي الإسرائيلي او الحرب في لبنان من منظورها الإسرائيلي. في النهاية صفّق أغلب من في القاعة من الأجانب لأن عديدين منهم اقتنعوا، على ما أعتقد، بأن الفيلم جسّد الحقيقة. ارتاح هؤلاء من مغبّة البحث عن مسببات أخرى او إلقاء أضواء ساطعة على الوضع برمّته واكتفوا بوجهة نظر الفيلم أن الحرب كانت على إسرائيل والإسرائيليين داخل وخارج الدبّابة من دون أن يطرح السؤال حول ماذا كانت اسرائيل تفعل في لبنان باديء ذي بدء٠


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2009٠

Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular