Dec 13, 2008

Vol 2. Iss 8 | Duabi International Film Festival- Day 2

COVER STORY


هناك سبباً وجيهاً يدفع المنتجين اختيار كيانو ريڤز كوجه مفضّل في أفلام الخيال العلمي٠ هذا السبب كامن في أن الممثل بنى شهرته على إداء قابل للتصديق في سلسلة أفلام »ماتريكس«. إنه ليس الممثل ذي العضلات ولا الممثل المتعجرف الذي تعرف سلفاً كيف سينتصر على أعدائه، بل الشخص النحيف عوداً الذي يعصف به الزمن على نحو غير قابل للقراءة سلفاً٠
وريڤز يعود في الفيلم الجديد- القديم »اليوم الذي وقفت فيه الأرض« المأخوذ عن فيلم بنفس العنوان قام روبرت وايز بإخراجه في مطلع الخمسينات كاسراً نوعية الأفلام التي اشتغلت على الحرب الباردة ليمهد لعمل يطالب أهل الأرض بالسلام٠
القصّة هنا لا تزال كما هي لكن التقدم التكنولوجي الهائل سيجعل الفيلم الجديد يبدو مختلفاً وهو بالتأكيد جديداً على روّاد السينما اليوم


أفلام من الدورة الخامسة لمهرجان دبي السينمائي الدولي -2- ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انطلق يوم أمس الخميس مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته الخامسة٠
إنه آخر المهرجانات العربية المرصوصة واحدة وراء الأخرى في الربع الأخير من العام، والأفضل تنظيماً والأكثر حرفية بينها والأسرع خطى صوب إنجاز الوعد بتبوء المركز الكبير على الخارطة السينمائية العالمية٠
وهو يشمل عدداً كبيراً من التظاهرات أقواها وأكثرها جذباً للجمهور هي تظاهرات »ليالي عربية« و»سينما العالم« و»مسابقة المهر للسينما العربية«، لكنه هذا العام قرر اضافة مسابقة أخرى هي مسابقة المهر للسينما الأفريقية والأسيوية
وفي حين أن معظم أفلام المسابقتين، العربية والأفرو-أسيوية، جديدة وبقيت طي الكتمان الى آخر لحظة، فإن الأفلام الموزّعة بين باقي الأقسام مؤلّفة في العديد منها من أفلام سبق وأن شاهدها هذا الناقد في المهرجانات التي أمّها سابقاً٠
التالي خمسة من الأفلام التي يعرضها المهرجان في شتّى أقسامه، مع العلم أن الإختيارات انحازت لتلك التي ستثير -على الغالب- اهتمام المشاهدين بعدما سمعوا عنها طويلاً٠

Che

يخلو فيلم ستيفن سودربيرغ هذا من وجهة النظر مكتفياً بتقديم الموضوع والشخصية الرئيسية فيه من دون الرغبة لا في الدفاع عنها ولا في مهاجمتها ولا في إنجاز فيلم ذي موقف ما. نتيجة ذلك لا تسأل نفسك فقط عن جدوى الفيلم، بل عن جدوى مدّة عرضه الطويلة. هذا الفيلم صمم وفي البال أن يضخ بعض الأرباح تبعاً لإسمين او ثلاثة في الفيلم: أرنستو تشي غيفارا نفسه، والممثل الذي يقوم بتشخيصه وهو بنيثو دل تورو والمخرج سودربيرغ٠
هذه ليست مسألة تجارية فقط، بل فنيّة. صحيح أن المدّة الزمنية الطويلة (نحو أربع ساعات ونصف) تمنح المخرج قدرة على تقديم بانوراما حياة على النحو العريض وحياة تشي غيفارا تتطلّب بالتأكيد مثل هذه البانوراما، الا أن الصحيح أيضاً أن المرء يستطيع أن يتحدّث أفضل عن تشي غيفارا، او أي شخص آخر، من خلال توظيف الموضوع توظيفاً شخصياً، ربما ذاتياً وبالتأكيد ضمن وجهة نظر هي التي تساعد على الإنتقاء٠
المسألة هنا تزداد إثارة للضيق حين يبدأ الفيلم بالتنقل سريعاً بين الأزمنة. من دون أن تكون حضّرت نفسك بورقة وقلم لتسجّل التواريخ ستجد وضعك أشبه بوضع متابعي البينغ بونغ منتقلاً من العام 1955 في لحظة الى العام 1964 في لحظة أخرى او الى أي سنة أخرى٠ هذا جانباً، فإن الحسنات تكمن في أن المخرج يعرف كيف يصوّر مشاهد صغيرة من دون أن يبدو التمثيل فيها مسرحياً او متقطّعاً. لدى البعض فإن وجود هذه المشاهد يفتح السبيل على قيام الممثل الثانوي بإداء جاهز وغير تلقائي. لكن واحدة من حسنات المخرج إنه يُدير المشاهد الصغيرة والكبيرة بفاعلية والممثلين (الكثر) تحت إدارته تصيبهم معاملة متساوية٠
التمثيل الجيّد من بينثيو دل تورو في دور السياسي الثوري الذي إنتهت حياته إغتيالاً لا علاقة له بحقيقة أن دل تورو قرأ دوراً لا يطلب منه البرهنة على أن المحفوظ التاريخي عن تلك الشخصية حقيقي او ذي أهمية هنا. لذلك يبدو غيفارا هنا كما لو كان مجرّد قائد عسكري وليس محرّك فعلي للثورة اللاتينية. قائد يشغل نفسه بعمليات التنظيم والإشراف على معاقبة المقاتلين الذين يخرجون عن النظام والقوانين الموضوعة. عن حق طبعاً فلا أحد يوافق أن يحارب الثائر بإسم مناهضة الدكتاتورية ثم يغتصب فتاة قروية تحت اليافطة ذاتها، لكن هذا كله أراه يدخل تحت هامش من تعبئة الوقت وليس استغلاله لخلق عمل مهم٠

بدي شوف

يختلف فيلم الثنائي المتزوّج جوانا وخليل عن فيلميهما السابقين »البيت الزهر« و»يوم كامل« في أكثر من نحو . في حين أن الفيلمين السابقين روائيان بالكامل ، فإن هذا الفيلم هو تسجيلي النبرة والشكل ولو أن بعض التأليف خلال التصوير قائم أيضاً. وفي حين ان المسائل المطروحة في الفيلمين السابقين، والجيّدين، تعاملت مباشرة مع الشخصيات اللبنانية، فإن التعامل هنا مع شخصية غير عربية يتم تصويرها وهي تقوم بجولة على ظهر الواقع المستحدث. لكن الجامع مهم أيضاً: كل من هذه الأفلام وطني بمعنى أنه يبحث في الهوية اللبنانية. الأول خلال الحرب الأهلية، الثاني بعد الحرب الأهلية وتبعاً لها، والثالث إثر الإعتداء الإسرائيلي على لبنان قبل أكثر من عام٠
هنا نرى الممثلة الفرنسية كاثرين دينوف في زيارة للبنان لحضور حفلة تبدو خيرية لصالح المتضررين من الإعتداء الإسرائيلي خلال حرب 2006 وهي تقرر أنها تريد أن ترى بأم عينيها عما جاءت تدعو إليه. بناءاً على ذلك تركب سيّارة الممثل اللبناني ربيع مروّة بينما يركب حارسها الشخصي (ومن دون أي سبب سوى رغبة الفيلم حصر الممثلين ربيع وكاثرين في صورة واحدة من دون الإضطرار للتعامل مع حضور ثالث) سيارة المخرجين جوانا وخليل وينطلق الجميع في رحلة من بيروت جنوباً الى الحدود مع الدولة الجنوبية المحاذية. إنها رحلة تمر على أنقاض أحياء لا زالت مهدّمة من زمن الحرب الأهلية الى الضاحية التي تهدّمت في الحرب الأخيرة الى الطرق التي لا تزال مزروعة بالألغام الى دور الأمم المتحدة وجنودها والى إختراق الطائرات الإسرائيلية الأجواء اللبنانية وفي كل ذلك الكاميرا على وجه كاثرين القلقة أحياناً (ولأسباب مفهومة) على نفسها وسلامتها لكنها تستقبل ما تراه في هضم للحقيقة٠
المشكلة هي أننا لا نعرف ما تفكّر به. ليس هناك ضرورة لمشهد مقابلة معها تتحدّث فيه عن رأيها، لكن هناك ضرورة لأن يخرج المشاهد وقد اكتسب معرفة بموقفها. الحوار بينها وبين ربيع هامشي جدّاً بالمقارنة مع المهمّة العسيرة التي ستقوم بها. ربيع يشرح لها بعض الحيثيات لكن هذا لا يتطلّب وجود كاثرين دينوف، ولا الرحلة بحد ذاتها بل يستطيع أي منا فعل ذلك على مفهى في شارع الحمرا في بيروت او الشانزليزيه في باريس٠
لذا، وعلى الرغم من الإعجاب بما حاول المخرجان إنجازه، الا أن ما تم إنجازه فعلاً هو أقل مما كان بالإمكان تحقيقه والوصول اليه٠

Hunger

يستيقظ كل صباح يوم حالك المدعو جيري كامبل (ليام مكماهون) ويخرج من بيته وأوّل ما يفعله هو النظر الى الشارع الذي يمتد ميّتاً أمامه. يعود الى سيارته المتوقّفة في مرآب البيت ويفحصها قبل الصعود إليها فلربما كانت ملغومة. تنظر اليه زوجته من وراء النافذة المغلقة. يصعد السيّارة ويقودها الى حيث يعمل. إنه شرطي يعمل في سجن يحتوي في أحد أقسامه على سجناء من »جيش أيرلندا الجمهورية« ونتعرّف على إثنين منهم أحدهما أسمه دايفي (برايان ميليغَن) وصل للتو وتم وضعه في زنزانة ينزل فيها سجين آخر٠ نحو ثلاثة أرباع الساعة من الفيلم تدور حول تعذيب المسجونين وما يعانونه من ضرب وعنف يماثل، لكنه لا يبلغ المدى الذي وصل إليه التعذيب في أبو غريب٠ مهمّة جيري ضرب السجناء والسجناء لا يرتعدون خوفاً بل يضربون إذا ما استطاعوا. يرفسون ويقاومون وفي أقل الإحتمالات يبصقون ما يزيد من غضب جيري فيضرب بشدّة حتى تحمر عظام أصابعه وتتورّم٠ تستطيع رغم ذلك أن تدرك أن جيري لا يحب عمله هذا. ذات يوم يتوجّه الى زيارة أمّه في مأوى للعجزة يحمل لها زهوراً تحبّها، لكنها غائبة عن الإدراك تنظر أمامها من دون أن يبدو على محياها أنها تسمعه او تراه او تعلم بوجوده. يجلس قريباً منها منحنياً عليها. في الوقت ذاته يدخل رجل يسحب مسدّسه ويطلق النار على جيري. لقد نفّذت المقاومة الأيرلندية وعدها بقتله وما كان جيري يخشاه حدث. يسقط قتيلاً٠
بالتدريج ثم على نحو ثابت ننتقل الى السجين بوبي ساندس. إنه شخصية حقيقية (يقوم بتمثيله مايكل فاسبندر) قرر الإضراب عن الطعام لأن بريطانيا لا تريد الموافقة على إعتبار سجيني الجيش الجمهوري هم سجينين سياسيين ونسمع رفض مسز تاتشر القاطع وهي تقول (بينما الكاميرا تسبح فوق مشهد لغسل الماء الآسن) أن الجيش الأيرلندي يحاول استخدام أبسط وسائل المشاعر الإنسانية وهي الشفقة وذلك عن طريق أضرابه٠ أمامنا يضعف الممثل ويصبح جلدة على عظمة في تفاني يؤكد إيمان صانعي الفيلم او على الأقل رغبتهم في إجادة التعبير عن بذلهم في تلك المرحلة من تاريخ أيرلندا (تقع الأحداث سنة 1981) في تقديم عمل واقعي وسياسي٠
ستيف مكوين، طبعاً ليس الممثل الأميركي الراحل، فنان تشكيلي في الحقيقة يعمد الى فيلمه الأول وما يصب عليه إهتمامه الأول هو أن يكون في الوقت ذاته تفصيلياً، واقعياً، حقيقياً وصادماً. وهناك الكثير مما يصدم في الفيلم الذي يختار له المخرج إيقاعاً بطيئاً لكنه ليس مضجراً على الإطلاق. بعض الفوضى في ترتيب الأحداث والسرد الذي يتّجه في النصف الآخر وجهة تهمل الشخصيات السابقة يشي بأن المخرج ليس من يسرد يستطيع بناء دراما حكواتية. الفيلم يضعف في دقائقه الأخيرة وينتهي حاصراً نفسه بمشاهد طويلة لا تحتوي ذات ما حوته المشاهد السابقة من قدرات تعبيرية٠

ملح هذا البحر

في فيلمها الطويل الأول ترصد المخرجة الفلسطينية ماري آن جاسر حكاية فتاة فلسطينية وُلدت في بروكلين في نيويورك من أب وأم فلسطينيين وُلدا في فلسطين ونزحا في نكبة العام 1948 الى لبنان صغيرين مع والديهما اللذان ولدا في فلسطين٠ التاريخ الشاسع لفلسطين يتم تلخيصه في بضع مشاهد حواراً وصوراً٠ موقف الفيلم من السُلطة الإسرائيلية يبرز من المشاهد الأولى وهو مستمد من الموقف الذي تبنيه المخرجة بنجاح من تلك السُلطة ومن مفهوم الوطن ومعنى إفتقاده وكيف أحيلت أملاك عربية الى غزاة قدموا من وراء البحر او تم تدميرها كما لو أنها لم تكن٠
ثريا جاءت الى فلسطين لمهمّة معرفة جذورها ولاسترداد ما يقارب الـ 360 جنيه استرليني كانت في ودعة البنك الفلسطيني- البريطاني حين غادر والدها فلسطين قبل ستين سنة٠ المصرف، يقول لها مديره البريطاني، لا يستطيع صرف المبلغ لطول المدّة التي مضت عليه، أوّلاً، ولتوقّفه عن العمل خلال سنة النكبة حيث خسر كل سجلاته مصوّراً الوضع على أنه وضع جديد لا يحق لها مطالبته بأموال أودعت فيه حين كانت هناك دولة فلسطينية٠
في خلال تلك الأيام الأولى من زيارتها لرام الله تتعرّف على الشاب عماد (صالح بكري) الذي يعمل جرسوناً في مطعم من ذلك الذي يستقبل زبائن فلسطينيين فوق العادة. مدراء ورجال أعمال و-نسبياً- رجال أثرياء٠ وتلتقي بعماد مرّة أخرى خلال بحثها عن عمل وهو يعرّفها على والدته التي تخرج من البيت، في مشهد ليس فقط قابل للتصديق بل يتكلّم أطناناً عن العادات العربية وعن التصرّف السلوكي للأم حين يخبرها إبنها بأن معه فتاة في السيارة. تخرج لتستقبلها كما لو كانت إبنتها الغائبة او كما لو أن إبنها سيعقد قرانه عليها من دون ريب٠
عماد ممنوع عليه مغادرة رام الله »خلص، هذه هي الحدود بالنسبة لي« يقول وهو يخرج من سيارته الكالحة الى ثريا عند حدود البلدة. يقفان عند تلّة تشرف على المستعمرات والمدن الإسرائيلية الممتدة من ذلك المكان عبر الأفق الى حيث البحر "هناك"، يشير بأصبعه كما لو كان يرى ما يتحدّث عنه »البحر، لم أزره من سبعة عشر سنة«٠
هناك حدود لقدرات المخرجة على صعيد تشكيل الفيلم فنيّاً. إنه بحاجة الى صياغة سينمائية حقيقية وكاملة عوض صياغته الحالية التي هي أقرب الى المقال النثري ، لكنه لا يحوي ضعفاً ظاهراً او ركاكة في التنفيذ. يتقصّد ما يقول ويجد الشكل الفني المناسب له٠

Blindness


أفضل ما في فيلم المخرج البرازيلي فرناندو مايريليس مقدّمة الفيلم: الضوئين الأحمر والأخضر يتناوبان عند شارة طريق مزدحمة بالسيارات. في مطلع الأمر لا تعرف حقيقة هذه الأضواء المتكررة لكن سريعاً ما تلحظ تقاطعها مع حركة السير. أخضر. سيارات. أحمر. سيارات. أخضر. سيارات وهكذا في مونتاج لا تعرف ما تستوحي منه٠ هنا أمسك المخرج مايريليس بنجاح لا على قلب إيقاع المشاهد الأولى فقط، بل أساساً على وضع مداهم لا تعرف ماذا تستخلص منه وهذه اللا معرفة تستمر لما بعد الإنتقال الى سيارة عند الإشارة لم تعد تستطيع التقدّم. السيارات التي وراءها تطلق أبواقها والسائقون يشتمون، لكن قائد السيارة المتوقّفة لديه عذر مهم. هذا السائق ذي الأصل الياباني في هذه المدينة الغربية التي لا يتم تحديد أسمها، ولو أنها تشبه تورنتو من حيث تعدد العناصر البشرية فيها، فقد فجأة قدرته على المشاهدة. لم يعد يرى شيئاً سوى لون أبيض. يصرخ ولا أحد يسمعه الى أن يتقدّم رجل ليساعده. ينطلقان، لكن هذا الشخص لص. يترك السائق على ناصية الطريق وينطلق بالسيارة٠
السائق يصرخ خائفاً وبطريقة ما يصل لبيته. زوجته تأخذه عند طبيب عيون (مارك روفالو) الذي يفحصه، لكنه لا يجد ما هو خطأ. في صباح اليوم التالي الطبيب نفسه أصبح أعمى، كذلك لص السيارة. إنه فيروس ينتشر والحكومة تقرر نقل المصابين الى مستشفى وعزلهم (وربما لأكثر من مستشفى لكننا نبقى مع الشخصيات المذكورة وفوقها عشرات أخرى). بين الداخلين الى هذا المستشفى زوجة الطبيب (جوليان مور) التي تطوّعت للدخول فهي الوحيدة التي لم تخسر بصرها٠
كل هذا في 20 دقيقة، وهي أفضل دقائق الفيلم إذ تضعنا أمام حالة تنطلق من فكرة »ماذا لو خسر أبناء المدينة بصرهم باستثناء إمرأة؟«، ما بعدها هو أمر آخر٠

الفيلم مقتبس عن رواية الكاتب جوزي ساراماغو الحائر على جائزة نوبل وفي مطلعها طرح لعبارة ترد في رواية الكاتب: "لا أعتقد أننا فقدنا البصر. أعتقد أننا دائماً كنّاً عمياً. عمياً يبصرون. ناس يرون، لكنهم لا يشاهدون"٠ كلام موحٍ لكنه يرد هنا كتحصيل حاصل بعدما أخفق الفيلم مباشرة بعد إرساء وضع قصّته وشخصياته، إقناع المشاهدين لا بإمكانية حدوث ذلك، لأن الفكرة على أي حال خيالية، بل بإمكانية حدوثها على النحو الذي نراها تحدث- وهذا أمر مختلف



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2008٠


Featured Post

خمسون سنة على "معركة الجزائر" • محمد رُضــا

 خمسون سنة على "معركة الجزائر» طروحاته ما زالت حاضرة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ محمد رُضــا  - لندن ...

Popular