في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Nov 7, 2008

ISSUE 356 | Gregg Toland: The Master of Cinematography & Citizen Kane

العدد الجديد من
Film Reader # 34

يحتوي على مراجعة
لأفلام وتيارات جديدة
*************************************************
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سينماتوغرافي | غريغ تود وتصوير المواطن كاين٠
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لقطة ظلالية مُعنى بتفاصيلها رغم عتمتها، وتتيح إضاءتها مزيجاً من التأليف البصري
والدرامي مع عناية خاصّة لوضوح الشخص في الخلفية. من فيلم
Citizen Kane

في إستجابة للصديق أيمن هاشم علوي الجارودي من المملكة العربية السعودية الذي كتب مستفسراً عن التصوير في ثلاثة أفلام هي
One Flew Over Cuckoo's Nest
إخراج ميلوش فورمان. تصوير: هسكل وكسلر (1975)٠
The Godfather
إخراج: فرنسيس فورد كوبولا. تصوير: غوردون ويليس (1972)٠
Citizen Kane
إخراج: أورسن وَلز. تصوير: كرغ تولاند (1941)٠
أنشر سلسلة مقالات حول تصوير كل فيلم على حدة ما سيكشف بالتالي عن المزايا الخاصّة بكل فيلم في ميدان التصوير٠ وأبدأ بالفيلم الأقدم بينها: »المواطن كين«٠
...................................................................
Gregg Toland


مدير التصوير كرغ تولاند ولد في 1904 وعاش حتى العام 1948 أي مات في سن شاب هو الرابعة والأربعين من العمر. وكان له تأثير كبير على السينما الأميركية من خلال عمله مدير تصوير. كان موهوباً منذ صغره وانضم الى جمعية المصوّرين الأميركيين وهو في العقد الثالث من عمره وذلك بعد أن كان بدأ التصوير في عشرينات القرن الماضي فعمل مع نخبة من أفضل مخرجي هوليوود العشرينات والثلاثينات والأربعينات، بينهم، لجانب عمله مع وَلز، هوارد هوكس، كينغ ڤيدور، وليام وايلر وجون فورد٠ يكفي أنه في سبع سنوات امتدت من 1936 الى 1942 رُشّّح خمس مرّات للأوسكار عن الأفلام التالية
Les Miserables |Richard Boleslawski (1936)
Dead End | William Wyler (1937)
Wuthering Hights | William Wyler (1938)
The Long Voyage home | John Ford (1940)
Citizen Kane | Orson Wells (1941)
وهو نالها في المرّة الثالثة عن فيلم »مرتفعات وذرينغ«٠

إسهام غرغ تولاند في»المواطن كاين« محط نزاع بين بعض النقاد والمؤرخين إذ يعتبره البعض المسؤول الأول عن نجاح الفيلم بصرياً، بينما يرى الآخرون أن الفن التعبيري بالصورة تبع أسلوب المخرج ولز ببرهان أن أفلام ولز اللاحقة اعتمدت ذات المفاهيم وأسلوب التعبير٠ وشخصياً أميل للرأي الثاني واجداً أن ملكية الصورة موزّعة عادة بين مدير الفيلم (المخرج) ومدير التصوير. الأول لديه سُلطة فنية أعلى من سُلطة الثاني ولا يضير مطلقاً أن الثاني -إذا ما كان مصوّراً مبدعاً كما حال غرغ تولاند- هو المبدع الفعلي لكل ما يتعلّق بحيثيات الصورة. والحال هكذا في »المواطن كاين«٠
في هذه الناحية فإن الفيلم مشهود له باستخدام ما يُسمّى بـ
Deep Focus
وهو القدرة على جعل خلفية المشهد تنضح بذات التركيز والتكثيف والوضوح كما مقدّمة المشهد. إنه أسلوب جعل كل ما في الصورة يبرز على قدر متساو٠ هذا من ابتداع غرغ تولاند الذي عمل على تطوير الكاميرا (لذلك يسمّونه أيضاً المخترع غرغ تولاند) بحيث يجعلها قادرة على استيعاب العمق بينما تقوم بحركتها (أيا كانت هذه الحركة) من دون الإخلال بالفوكاس العميق وتوازنات المشهد. وأستطيع أن أفنّد التفاصيل التقنية لمن يرغب من نوعية العدسات التي استخدمها الى نوعية الإضاءة وكيف استطاع ترشيح تلك الإضاءة من دون التقليل منها الى نوعية الفيلم الخام الذي استخدمه لكن مجرّد الإتيان على ذكر هذه العناصر الرئيسية كاف للتدليل على أن شغل تولاند لم يكن مجرد ضبط الإضاءة وبؤرة الكاميرا ومتابعة المشهد بل الإسهام في خلقه متعاوناً مع مدير التصميم (مدير المناظر في تسمية أخرى) في الكثير من شؤون الفيلم، فالتصوير بالعمق المطلوب سيؤدي الى ظهور وتوضيح تفاصيل المكان والديكور، ما يتطلّب إعتناءاً إضافياً بهما٠

كيف آستفاد الفيلم من أسلوب تولاند في العمل؟
بما أن الأسلوب المعروف بـ
Deep Focus
يتطلب قدرة مدير التصوير على دمج عناصر الحركة والتأليف البصري والإضاءة، فإن الطبيعي بعد ذلك هو أن يتشرّب الفيلم كل هذه الطاقة ويتلوّن بها. الفيلم هو سيرة حياة غير رسمية لوليام هيرست، وهو إمبراطور للصحافة في الثلاثينات، ومن خلال السيرة نوى المخرج ولز في فيلمه الأول هذا تصوير صعود وهبوط رجل أعمال وحالم وإعلامي ونافذ سياسي ومخدوع والمحيط العاطفي والإجتماعي ثم السياسي المحيط به، واستطاع بالفعل تقديم كل ذلك في فيلم لم يتكوّن من الرغبة في السرد وحدها، بل صياغة أسلوب عمل بصري و»ميزانسين« بيئي (في التعريف الرئيسي لهذه الكلمة) للشخصية والفيلم حقق هذه الغاية على أفضل وجه٠
هناك مشاهد مميّزة كثيرة في إطار العمل. المشهد الذي يجتاز فيه أورسن وَلز (لاعباً الدور الرئيسي) او جوزف كوتن (دور صديقه والناقد الدرامي في صحيفته) مؤخرة المشهد الى مقدّمتها منتقلاً من منطقة مضاءة الى أخرى مضاءة ماراً بمسافة بينهما مظلمة٠ بذلك وصوله الى أمام الكاميرا ينقل حالة من الإنذار والحتمية٠
في الحقيقة الإبداعات التصويرية في هذا الفيلم لا تنتهي. التصوير من خلال الزجاج وجعل الزجاج شريكاً في تأليف معنى المشهد. الإضاءة او عدمها في كل لقطة. الظلال التي تتكثّف هنا وتتضح هناك. حركة الكاميرا التي تنتقل في اتجاهات غير محسوبة للمشاهد وتقنيات متّصلة مثل استبدال صورة بأخرى عن طريق »المسح« الذي لم يكن استخدم قبل ذلك٠

إذاً، إسهام غرغ تولاند مقارنة بإسهام مديري التصوير ويليس ووكسلر نابع من أنه أسهم في تأليف العمل وليس فقط صياغته على نحو جيّد. كونه سبقهما يجعل ما قاما به هو توظيف الفن الذي ورثوه منه ومن أمثاله - لكن هذا ليس من باب تقليص حجم إسهامهما وإبداعهما، بل سنرى كيف أن كل منهما هو أستاذ مهنته الرفيع ومبدع في حقله أيضاً٠



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2008

Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular