في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Nov 6, 2008

ISSUE 355 | You've got mail

FIILM READER: زوايا جديدة على الـ
اليوم
*******************************************************************************
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لديك بريد | ردود وتعليقات على التعليقات
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
-1-
حسب اقتراحي قبل أيام، بعث الصديق البحريني مشكوراً صالح الجارودي بقائمته لأفضل ما شاهده من أفلام في مهرجان الشرق الأوسط المنتهي قبل أيام مشيراً الي أنه لم يحاول مشاهدة أفلام أميركية او بريطانية لأنه يستطيع مشاهدتها لاحقاً٠
هنا إذاً: الفيلم متبوعاً بإسم المخرج وبلد المنشأ

حصان بساقين | سميرة مخملباف (إيران)٠
السجين | برياس غوبت (الهند)٠
فوضى منظّمة | أنطونللو غريمالدي (إيطاليا)٠
موسكو، بلجيكا | كرستف ڤان رومباي (بلجيكا)٠
دنيا، ديزي | دانا نيكوشتان (هولندا)٠
عار | ستيف جاكوبس (استراليا)٠
أربعة عشر كيلومترا | غيرادوس أوليفاريز (أسبانيا)٠
حب أعمى | يوري ليوتسكي (جمهورية تشيك)٠
أو هورتون | بنت هامر (نروج)٠
ميلاد ليلى | رشيد مشهراوي (فلسطين، تونس، هولندا)٠

-2-
والأخ أيمن هاشم علوي الجارودي بعث مستفسراً عن سبب عدم الإجابة على اسئلته التي أرسلها تعليقاً على العدد 351 وهو يعرف بالطبع أني لا أغفل رسالة، لكن ما حدث أنها أُرسلت في طيّات العدد 350 الذي كان انتقل من الصفحة الى الأرشيف ولم أعلم بها حينها٠
المهم أني وجدتها وهي تقول

احسست ببرودة (و ليس ببرود) بعد ان عرفت بعودة الموقع الرديف قارئ الأفلام. غيفمي فايف على العودة٠
اتحفتنا بحديثك الشجي عن الممثل العظيم براندو. و واضح كتابتك العاطفية جداً، و هو ليس عيبا، عن الممثل و سيرته الاحترافية، و بطريقة احترافية٠
اتذكر كيف ان الممثل مارلون براندو، في فيلم المخرج فرانسيس فورد كوبولا المدعو القيامة الآن، كان كل شيء فيه يمثل بداية من عينيه و صوته المعبر عن ما بداخله إلى (كُم قميصه) و كيف كان يوظفه بطريقة استعراضية و هو يكلم الممثل مارتن شين٠
مزيدا من أحاديثك التي تحبب مشاهدة الأفلام الحقيقية بعيدا عن الأفلام مزيداً من الأفلام و الهابطة و التي اصبحت تسوق لها على أنها هي حديث العصر٠
اتمنى أن أعرف رأيك في أفضل فيلم من حيث التصوير هل هو "العراب" أو "طار فوق عش الكوكو" أو "المواطن كين"، و هو ما اعرفه فقط من المشاهدات أو ما ركزت عليه أو أن هناك فيلماًآخر غيرها يعد أفضل فيلم من حيث التصوير وإلى الآن لا يجارى؟ رجاءً أخبرنا٠
شيء أخير ما رأيك في أفلام هونغ كونغ القتالية من بدايتها إلى الآن هل تحبها أو ترفضها ٠

شاكرين لك صبرك و جمال روحك السينمائية و الإنسانية ٠

مع تحياتي
أيمن هاشم علوي الجارودي

Cool
وسيكون الموقع
Moor cool
حين أنجز ما في بالي.... هذه خمسة٠

هناك موضوع آخر عن مارلون براندو سأنشره خلال شهر تشرين الأول/ نوڤمبر الحالي إن شاء الله٠ هذا الموضوع يتكفّل بسرد سيرته المهنية من منتصف الخمسينات وحتى
Apocalypse .... Now
براندو، حين كنت أبحث في حياته لكي أكتب الموضوع الجديد، أكّد ما ذهبت اليه في موضوعي الأول عنه: كان هدية من الموهبة التي لم تعرف هوليوود ماذا تفعل بها. ولولا أن فرنسيس فورد كوبولا أسند إليه دوريه في »العراب« و»سفر الرؤيا الآن« لكانت آخر أفلامه المهمّة تعود الى مطلع الستينات او منتصفها٠

تجد ما طلبت من مقارنات بين مدراء تصوير »العرّاب« و»طار فوق عش الكوكو« و»المواطن كاين« موضوعاً أساسياً في الأيام القليلة المقبلة. شكراً لاهتمامك٠

قبل بروس لي لم أشاهد فيلم كونغ فو او نينجا وفنون قتال شرقية٠ كان ذلك في بيروت حين حضرت
Fist of Fury
كنت شاباً في الحادية والعشرين وكان من المفترض -ربما- أن أخرج من الصالة وأمارس على الناس ما تعلّمته من حركات، لكن لسان حالي كان: ما هذا الهراء؟ لكن مستوى ذلك الفيلم -حينها- ومستوى فيلم بروس لي اللاحق
Enter the Dragon
الذي لا زلت أراه باستمتاع غريب، أفضل عشرات المرّات من معظم ما طُبِع على أفلام خام فيما بعد٠ على عكس نقاد آخرين لا أقبل او أرفض فيلماً تبعاً لنوعيّته، بل على أساس واحد فقط: مدى جودته علماً بأن فيلماً ضعيفاً من -لنقل- مارتن سكورسيزي يبقى أفضل حالاً من فيلماً جيّداً من نوعية شعبية كهذه الأفلام٠

-3-
الصديق حسين الخبّاز من البحرين أيضاً بعث يقول
أكتب لأسألك حول إسم »الفيلم السينمائي« باللغة العربية، فقد لفت انتباهي أن هناك من يسميه "شريط" فهل هذه هي التسمية الصحيحة؟. مثلاً بدل أن يُقال فيلم
Bride Corpse
لتيم برتن يُقال »شريط ....«، وبدل أن يُقال »أفلام فديريكو فيلليني« يقال »أشرطة فديريكو فيلليني« ما رأيك؟ عني لا أجدها صحيحة أبداً

إن لله في خلقه شؤون وأحياناً هؤلاء الخلق يحاول تعريب ما يمكن تعريبه والأولى بالطبع أن ينجزوا سينما صحيحة او يساهموا في إنجازها ولا يهم إذا ما وجدنا كلمة مرادفة لكلمة فيلم او مونتاج او سواهما٠
الكلمة بحد ذاتها ليست خطأ شنيعاً إنما من يحب السينما حبّاً جمّاً يستخدم كلماتها الأصلية. إذا كانت محبوبتي أسمها غادة او سمر، لما سأناديها بطّوطة؟

-4-
ويغمرني دائماً الصديق محمد العسكري بمتابعاته وهو أرسل كالعادة مواقع لمشاهدة الأفلام التي ورد ذكرها في عدد يوم أمس (منشورة على نحو منفصل)٠
لكن في رسالته الأخيرة هذه سؤال حول مشد من فيلم أمير كوستاريتزا يحتّم عليّ مشاهدة المشهد محور السؤال قبل الإجابة عليه قريباً٠


شكراً لإسهاماتكم واسئلتكم وعلى تواصل إن شاء الله٠
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2008٠

Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular