في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Aug 27, 2008

314 | Randa El Shahal's Last Film | "Burn After Reading" Review

Thursday 28/08/08

في هذا العدد: الجزء الثاني من تحية للمخرجة الراحلة رندة الشهّال وفيها
استعادة نقدية لفيـلمــها الأخير طائرة من ورق <> تغطية شاملة لـمهــرجان
ڤنيسيا السينمائي الدولي- فيلم الإفتتاح وملاحظات عامّة


تقدير | المخرجة اللبنانية رندة الشهّال
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أمّت رندة الشهال السيـنـما من باب الأ يديولوجيا وحققت ثلاثة أفلام روائية طويلة فقط ما يعكـس صعوبة الطريق أمام المخرج اللبناني، والمخرجة اللبنانية بالتحديد٠

التقيت برندة الشهّال لأول مرّة في باريس في ستديو صغير كان يقع (وربما لا يزال) في أحد المتفرّعات الصغيرة من قوس النصر في الشانزليزيه٠ والذاكرة المحفوظة من ذلك اللقاء توحي بأنها كانت فتاة جادّة رسمت، ربما قبل هذا اللقاء الذي تم في مطلع الثمانينات، طريقها ووثقت به٠
بدت رندة الشهّال آنذاك سينمائية واعدة أكثر منها منجزة. إمرأة في مقتبل العمر لديها طريق طويل لكي تسير فيه وهي بعد في أول الطريق. وفي عالم عربي يتعرّض فيه المبدع لكل ما هو معروف -وغالباً مفتعل لا داعي له- من أزمات ومشاكل ومصاعب، فإن أحداً لم يكن يتوقّع أن تستطيع إحتلال مكانة لها بهذا القدر اليسير جدّاً من الأفلام٠ وهي ليست أفلام فنيّاً متكاملة وأوّلها لم يكن حتى جيّداً، لكن المرء احترم لديها ذلك الإيمان العميق برسالتها والبذل الداخلي لإنجاز أعمال تقول شيئاً عن القضايا وقضايا المرأة في مطلعها٠

كانت واحدة من سينمائيات لبنانيات قليلات استطعن تحقيق أفلام٠ إثنتان من جيلها تخطران على البال هما هيني سرور (»دقّت ساعة التحرير... برّا يا إستعمار«- هل يذكره أحد؟) وجوسلين صعب التي أنجزت قبل عامين »دنيا« ويبدو أن وقتاً طويلاً سيمر قبل أن نشاهد فيلماً آخر لها٠ لكن حتى يكون الأمر المطروح واقعياً لابد من القول أن الظروف ذاتها تواجه المخرجين اللبنانيين الجادّين عموماً. الذكور كما الإناث. الراحل العزيز مارون بغدادي هو الفلتة المحظوظة الوحيدة إذ استطاع مواصلة العمل ما بين لبنان وفرنسا منجزاً ما بين سنة 1975 وسنة 1992 ستة عشر فيلماً ما بين روائي وتسجيلي٠
الباقون، ومنهم برهان علوية وبهيج حجيج وغسّان سلهب وجان شمعون، تمر السنوات رتيبة عليهم وتعلو الغبار مشاريعهم وتمتد المواسم طويلة بين فيلم لأي منهم وآخر٠

رندة اهتمّت بقضية المرأة ووضعها في كل فيلم من أفلامها الروائية الثلاث٠ لكن يمكن أن يُقال الأمر ذاته لأي فيلم أنثوي الطرح او الموضوع، ما ميّز أعمال رندة أن طرحها لقضية نسائية كان دائماً محاطاً بالظروف التي صنعت هذه القضايا٠ المرء لم يكن دائماً مع تفسيراتها ومداخلاتها وتعريفها الظروف التي تجعل المرأة العربية ضحيّة، لكنه كان لابد له أن يحترم ذلك الرأي الذي تبديه٠ من الناحية الفنيّة الصرفة، فيلماها الأوّلان »رمال من ذهب« و»تضحيات« يبدوان اليوم، كما حين إنتاجهما، أشبه بتجارب عانت من كثرة الوارد من الأفكار وقّلة المتوفّر من معرفة تقنية وفنية٠ الثالث، »طائرة من ورق«، أفضلها.
آخر مرّة شاهدتها فيها كانت سنة 2006 حين جاءت الى لوس أنجيليس في زيارة واخذتها بسيارتي، وكان معنا جورج شمشوم، الى منزل المنتج اللبناني إيلي سماحة. كان المشروع الذي بين يديها (والذي قرأته وأعجبت بفكرته والذي لم تتمكن من تحقيقه للأسف) بحاجة الى تمويل وإيلي سماحة أبدى الإستعداد. لكن أما أن هذا الإستعداد كان وقتياً وإما أنه لم يكن موجوداً في الأساس. وعدها أيضاً أيمن حلواني عن شركة روتانا وكانت له طلبات على السيناريو والمباحثات بينهما بدأت ثم توقّفت. هذا الآخر لم يمض معها الشوط الذي كان يمقدوره إنجازها ذلك السيناريو٠
التالي ما كتبته عن »طائرة من ورق«، الفيلم حين شاهدته في مهرجان ڤنيسيا العام 2003 حيث نال جائزة لجنة التحكيم المعروفة أيضاً بالجائزة الفضّية . كانت علاقتي معها متوتّرة بسبب ما تعرفه عني من رأي سلبي بخصوص فيلميها السابقين، لكن حين شاهدت »طائرة من ورق« طلبت من الراحل العزيز غسّان عبد الخالق إبلاغها إعجابي بالفيلم ثم كتبت مقالتي التالية في صحيفة »الحياة« (ولاحقاً نشرتها في كتابي السنوي »كتاب السينما«. ردّاً على ذلك أبلغتني عن طريق غسّان أنها سعدت لرأيي٠

***1/2 طائرة من ورق
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تقدّم رندة الشهال صبّاغ في ثالث وأفضل عمل روائي لها الى اليوم فيلماً على مستوى فني جيّد برسالة متبلورة ضمن رؤية سياسية خاصّة وذات بعد إنساني وأنثوي مثير للإهتمام في الوقت نفسه. والصفة الأنثوية هنا هي تأكيد على منحى أفلام رندة الروائية الثلاثة الى اليوم، فأفلامها من بطولة نساء حيث المرأة، بوجوه مختلفة إنما عادة ما هي وجودة ودودة تستحق التعاطف ولا تحصده، هي مفتاح ما تتناوله من مشاكل إجتماعية تود المخرجة طرحها٠
قوّة »طائرة من ورق« تكمن في أنه، في الصلب، هو قصّة حب بين فتاة درزية أسمها لميا (فلافيا بشارة) وبين مجنّدي درزي في الجيش الإسرائيلي أسمه يوسف (ماهر بسيبس) وذلك في قرى الجولان. قرى محتلة من قبل اسرائيل، وأخرى لم يتم إحتلالها وذلك إثر حرب الـ 1973 وجميعها درزية٠ نشاهد لميا أوّلاً وهي تشارك أخيها الصغير اللعب بطائرة من ورق. ونحس برغبتها المتمثّلة في الإنعتاق من اللحظة الأولى التي نراها فيها وقد أشرأب عنفها ليلاحق تلك الطائرة وهي تموج في الهواء٠ حينما تسقط الطائرة على الأسلاك الشائكة التي نصبها الجيش الإسرائيلي مقسّماً تلك القرى الى نصفين، زارعاً حولها الألغام الخفية، تغامر لميا بحياتها لأجل تخليص الطائرة من الأسلاك والعودة بها. هنا تلفت نظر ذلك المجنّد الواقف على برج المراقبة في الجانب الإسرائيلي، والى حد مراقبتها بعد ذلك كلما بدت له. فعلتها تلك تستدعي اجتماع الشيوخ وكبار المعنيين في القرية السورية التي تعيش لميا فيها حيث يتم على أثر الإجتماع القرار بتزويج الفتاة من قريب لها يعيش مع أمه في الجانب المحتل٠
لا هي تريده ولا هو يريدها أيضاً، لكنها تُزفُّ إليه على أي حال ولا تختلط به. وحياتهما -وقد انتقلت للعيش معه بموجب موافقة خاصّة من السلطات الإسرائيلية- سريعاً ما تصبح حلماً بالإنعتاق ورغبة في الإفتراق. ماحدث لها هي أنها انتبهت بدورها الى ذلك المجنّد الذي منذ أن لمحها وهو منشغل بها. الان، هي منشغلة به أيضاً ولا تريد العودة الى قريتها كما يقترح عليها زوجها. لكنها في النهاية تعود. تخاطر في أن تصبح عانساً (حسب التقاليد لا تُعرض على أحد آخر) على أن تبقى لجانب زوجها، لكن قلبها الآن بات مع المجنّد في صومعته السعكيرة وهي ستخاطر بحياتها من جديد لأجل اللقاء به٠

الطريقة التي صاغت المخرجة هذا اللقاء رمزية: مرّة أخرى تجتاز المسافة المزروعة بالألغام، لكننا هذه المرّة نراه تنفجر إذ داست على لغم. نشاهد أشلاء متطايرة. فجأة ما تظهر لذلك العسكري في برجه وما يدور فوق ذلك البرج بالغ الأهمية. إنها هي التي تعلّم العسكري أنها تريده. وهي التي تعلمّه أيضاً كيف تريده: "سأفك أزرار سترتك، ستخلع هذه السترة. الحذاء أيضاً. أهم شيء هو الحذاء ... وتلك النجمة" وتأخذ لميا قبّعة العسكري حاملة الرمز العسكري الإسرائيلي وترميها. ما تفعله رندة الشهّال هنا هو أنها تتيح لبطلتها تعرية المجنّدم ن حياته العسكرية وتحويله الى إنسان من جديد. تمنحه الأكسجين الذي هي وتخلق الوضع الوحيد الذي يمكن لسلام حقيقي أن ينمو ويعيش: إسرائيل بلا عسكر٠
فيلم »طائرة من ورق« محاولة المخرجة لتقديم صورة عن الصراع العربي- الإسرائيلي من دون ولوج الحرب، وبل من دون تقسيم الجانبين الى ألوان٠ وهي تفعل ذلك عبر مفاتيح كثيرة بينها الرسالة التي تحملها، لكن، مشهدياً، تضيف الى هذه الرسالة رغبتها في تقديم بطلة تعيش أنوثتها. والفيلم أنثوي جدّاً كفيلمي المخرجة السابقين رنما من دون التوقف عند المسائل الكبيرة وحدها. هنا تقحم الكاميرا نفسها في جمال المرأة وفي حركاتها الصغيرة وتلاحظ تلك التفاصيل الحية الجميلة الساكنة تحت الجلد والمتحركة فوقه. ومن حسن حظ الفيلم أن رندة وجدت ممثلة مثالية لهذا الدور هي فلافيا بشارة. فتاة شابة تملك العينين ونظراتهما المناسبة. لون البشرة وحجم الجسد وقدراً كبيراً من القوّة الذاتية المجسّدة٠

في المقابل، إخراج رندة للشخصيات الرجالية أقل تفصيلاً وعناية للأسف. ليس فقط أن أيا منها لا يشترك في الحوار الناتج على مستوى البعد الإنساني المطروح، ولا يؤلّف قدراً كافياً من الإسهام في الدراما الحاصلة، بل بطولة الجميع بإستثناء زياد الرحباني (الذي لم يكن يمثّل بقدر ما كان يشخّص) على الدرجة الأولى من سلّم الإجادات. ربما هذا مقصود وهو بالتأكيد يساعد على إبراز لميا كشخصية قويّة، لكن في مقابل تسجيل هذه الحسنة، يتعرّض الفيلم الى تفاوت بين القدرات. الممثل الذي يؤدي دور الزوج الشاب لديه ردّات فعل محدودة جدّاً يمارسها ولا تتغير من مشهد لآخر لأن الشخصية خُلقت هامشية ولا تتعلم غير أن تدقى كذلك، لكن من الجيّد والمفيد لو أنها فعلت وشاهدنا تطوّرها وكيف أصيبت بالروح المتمرّدة لبطلة الفيلم٠
الى ذلك، هناك إحساس مفقود بالوقت وبترتيب بعض المفارقات خصوصاً الوقت الذي تمضيه بطلة الفيلم في الجانب الإسرائيلي بعد زواجها... أهو بالأيام أم بالأسابيع. وهناك حقيقة أننا إذ علمنا متى لفتت نظر المجنّد الدرزي لا نعلم متى لفت هو نظرها٠ رغم هذا، هذا أفضل فيلم روائي حققته المخرجة اللبنانية الى اليوم. وسبق لها أن أخرجت »شاشات الرمل« و»المتحضّرات« . وكل منهما عانى من إشكالات متعددة كاشفاً عن أن عقل المخرجة قد يكون مليئاً بالأفكار، لكن الأفكار لا تصنع فيلماً جيّداً بالضرورة. »شاشات الرمل« و»المتحضّرات« كشفا عن جرأة في الطرح، لكن عن فوضى في السرد وعثرات في الصياغة الفنية والسردية الإجمالية٠
هنا تعكس رندة الشهال اليوم تقدّماً واضحاً في هذا المجال. لقد وضعت سيناريو أفضل بكثير من مرّتيها السابقتين. انتبهت، او وافقت في نهاية الأمر على النقد الذي ذكر مكامن الضعف السابقة وتجنّبت العديد منها. تجاوزت عثرات الأمس لتبدو اليوم مدركة أهمية أن تلتزم بسيناريو بسيط في الظاهر توليه عناية مركّزة ما يجعله قادراً على استيعاب البيذة والأجواء وتقديم الفكرة شفّافة ورقيقة وفي ذات الوقت صادقة وعميقة. هي أيضاً الوحيدة بين المخرجين العرب التي على علاقة جيّدة مع المنتج ورجل الأعمال طارق بن عمّار (أشرف على التركيبة الإنتاجية ) بعدما أخفق في التعاون معه كل مخرج عربي قصده من قبل بمن فيهم أسماءاً نيّرة مثل الناصر خمير ورضاي الباهي وأحمد الراشدي ومحمد لخضر حامينا٠
CAST & CREW


Director: Randa Chahal Sabag
Producer: Humbert Balsan
Cast: Flavia Bechara, Ziad Rahbani, Randa Asmar, Julia Kassar, Lialiane Nemri, Renée Dick, Nayef Naji
Script: Randa Chahal Sabag
Camera: Alain Levent
Editing: Marie-Pierre Renaud
Sound: Jérôme Ayasse, Fawzi Tabet, Joël Rangon
Music: Ziad Rahbani
Production Design: Sylvain Chauvelot


مهرجانات | أيام وأفلام من مهرجان ڤنيسيا السينمائي الدولي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لست موجوداً هناك وذلك بسبـب قراري التوجّه الى مهرجان تورنتو هذا
العام، الذي ينطـلق في الرابع من سبتمبر، لكـن عروضاً خاصّة لبعض
الأفلام الأميركية التي ستعرض فـي
المهرجان الإيطالي الكبير تُقام حالياً حيث أنا في لوس أنجيليس ما يساعدني الكتابـــة عنها بشكل متسارع بهدف التغطية وليس
التحليل. مهرجان
تورنتو بدوره سيعرض عدداً كبيراً من أفلام ڤنيسيا الأخـرى ونسبة غالبة منها غير أميركية ما سينتج عنه مواكبة العديـد من أفلام ڤنيسيا المهمّة. المقصود من خلال هذا كله توفيــر صورة متعددة الجوانب لهذا المهرجان الإيطالي العريق الذي بقيام دورته الجديدة يسدي خدمة كبيرة ومهمّة لسينـمـائيـي العـالم ونقــاده ومشاهديه


.........................................................................

Burn After Reading ** | فيلم الإفتتاح

الذين تابعوا تغطية هذه المجلة المباشر لأفلام »كان« وقرأوا ما كتبته عن فيلم الأخوين كووَن السابق
No Country for Old Men
ربما يتذكّرون عدم حماس هذا الناقد لفيلم وجدت مخرجيه يمارسان فيه لعبة النظر الى الشخصيات من عل ومعاملتها بإزدراء، وهذا لا يتوقّف عند شخصية او إثنتين بل يسود الشخصيات كلها٠ هذا لجانب نهاية متوعّكة تطوي ما بقي من صفحات الرواية طيّاً بما فيها من مفادات ورؤى ذات رسالة حول الغرب الأميركي في تحوّلاته٠ لكن »أحرق بعد القراءة« يجعل من فيلم جوول وإيتان كووَن السابق تحفة بالمقارنة٠ هذا الفيلم الجديد ممارسة كرتونية زائفة تعصر كل شخصياتها في حبكة تنطلق من فكرة جيّدة لكنها سريعاً ما تتحوّل الى حبكات واستكتشات يُراد بها أن تكون كوميدية، لكنها تنجح فقط في أن تأتي كاريكاتورية٠ قصّة متعددة الأطراف تتمحور حول عميل السي أي أيه (جون مالكوفتش) الذي يتم صرفه من الخدمة فيضع كتاب فضائح لكن الديسك الذي كتب عليه العميل نسخته الأولى من الكتاب يقع بين يدي الموظّفة في مركز رياضي ليندا (فرنسيس مكدورماند) التي ستتولّى وزميلها في العمل تشاد (براد بت) محاولة ابتزاز الكاتب. كل الدلائل تشير مبكراً أن نتائج وخيمة ستقع تبعاً لهذه المحاولة علماً بأن شخصيات أخرى، من بينها شخصية هاري (جورج كلوني) وكاتي كوكس (تيلدا سوانتون) متّجهة الى المصير نفسه. هذا لا بأس به، لكن المخرجين يجعلان من كل شخصية مسرحاً لاختلال نفسي، عقلي، عاطفي او الثلاثة معاً بحيث لا يعد هناك داعياً للفيلم ولا مادّة تستأهل الإهتمام تخرج منه. الممثلون في سوادهم مشغولون في تلبية شخصيات متكلّفة تعيش عالماً محكماً من المواقف اللا أخلاقية التي تخفق في بث رسالة إيجابية واحدة٠
......................................................
السينما الوثائقية في ڤنيسيا

من مهرجان الى آخر، بات الإهتمام بالفيلم الوثائقي أكثر سطوعاً من أي وقت سابق. هل بدأ مايكل مور ظاهرة الحث على السينما التسجيلية في المهرجانات الدولية الرئيسية من حيث لم يعلم حين قدّم
Bowling for Colombine
قبل سنوات قليلة في مهرجان كان؟
يبدو ذلك، ليس فقط إنه عاد الى ذلك المهرجان لاحقاً بفيلمه الآخر المنفجر
Fahrenheit 9/11
بل أخذنا نرى مخرجين آخرين يؤمّون كان وبرلين وڤنيسيا بأفلامهم الوثائقية الطويلة ضمن المسابقة او في عداد العروض الرسمية٠
هناك في ڤنيسيا هذه الدورة ثلاثة أفلام في العروض الرئيسية. واحد عن المخرج مايكلأنجلو أنطونيوني
Antonioni on Antonioni بعنوان
للمخرج كارلو دي كارلو واخر عن منطقة ڤنيسيا ذاتها (مجموعة الجزر الصغيرة والمتقاربة) بعنوا
Venice Dying صارخ
Venezia 68 والثالث هو
وهو من وحي أحداث الثورة الشبابية التي أنطلقت في فرنسا في ذلك العام لكن رذاذها أصاب إيطاليا ومهرجان تلك الدورة أيضاً٠
....................................................
الخسارة والربح

ذكرت في مقال يوم أمس كيف أن هناك انحساراً عن السينما الهوليوودية في دورة هذا العام من ڤنيسيا وأقرأ اليوم أن ماركو مولر، رئيس المهرجان، برر الإنحسار بأن إضراب الكتّاب، قبل نحو عام، أجل إنجاز الأفلام التي كان من المأمول استقطابها بحيث لم يتسن للمهرجان إختيار العديد منها٠ لكن إذا ما حاول مولر استباق الحديث عن هذا الوضع لكي يبت الأمر، فإن المحاولة لم تثمر. الصحف الإيطالية والبريطانية تحديداً (وترجمة الإيطالية الى الإنكليزية ممكن عن طريق غوغل) أعملت مطارقها على هذا الموضوع بين مؤيد لانحسار المد الأميركي ومنتقد للمهرجان لسماح هوليوود بالغياب (كما لو أن هذا اختياره). مهما يكن من أمر فإن مصيبة قوم هي عند قوم آخر مفيدة، فالسينما الأوروبية لديها العديد من الأفلام لكي تملأ الفراغ خصوصاً الإيطالية التي تعيش نجاحاً إنتاجياً ملحوظاً هذا العام٠

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2008٠


Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular