في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Jun 24, 2008

ISSUE 282| 1. Karlovy Vary Film Festival| 2. Tarkovsky's "Solaris"| 3. Don Siegel- Part 1

JUNE 25
Page 1

|*| CINEMA 08 |*|

مهرجانات: كارلوڤي ڤاري يعلن قائمته
من الأفلام المشتركة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


اكاثرين كينير وروبرت دي نيرو في لقطة من فيلم الإفتتاح »ما حدث للتو«٠
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أربعة عشر فيلماً في المسابقة الرسمية للدورة الثالثة والأربعين من مهرجان كارلوڤي ڤاري السينمائي الدولي الذي لا زلت أمني النفس في التوجّه إليه يوماً٠
كما نلاحظ لا وجود لأفلام عربية في المسابقة ... لكن خارج المسابقة.... لا وجود لأفلام عربية خارج المسابقة أيضاً. نضبت المخيّلات وشحّت المواهب والمخرجين اللامعين في عالمنا العربي (300 مليون نسمة الا قليلاً- ما شاء الله) جالسين في بيوتهم »بيكشّوا دبّان«٠
أوكي. هذه إذن القائمة الكاملة لأفلام المسابقة علماً بأن المهرجان الذي سينطلق في الرابع من تموز/ يوليو وحتى الثاني عشر منه يحتوي على ثلاثة أقسام رسمية أخرى. فيلم الإفتتاح هو
What Just Happened | ما الذي حدث للتو
الذي كان فيلم الإختتام في مهرجان كان الأخير، وهو أميركي من إخراج باري ليڤنسون وبطولة روبرت دي نيرو الذي يتم الإحتفاء به وتسليمه جائزة شرفية٠
رئيس لجنة التحكيم هو المخرج التشيكي الأصل إيڤان باسر، الذي تحدّثنا عن فيلمه
Cutter's Way
في العدد 280


Behind the Glass
Director: Zrinko Ogresta
Croatia, 2008, 80 min, WP

35-year-old architect Nikola Jeren is being pressured by his long-term mistress Ana and wife Maja to stop living a life of lies: he must choose between them. This intimate psychological drama asks whether something we’re no longer used to expecting in life can decide for us – a tragic coincidence.
...........................................
Captive
Director: Alexey Uchitel
Russia, Bulgaria, 2008, 80 min, IP

This is a story about war in the Caucasus, where one day is equal to a whole life, where kindness may be a damnation, death a solution and beauty something that can truly terrify. The struggle to survive assumes its own dimensions which govern the rules of behaviour, defying all notions of morality.
...........................................
Distant Tremors
Director: Manuel Poutte
Belgium, France, 2008, 100 min, WP

Bandiougou dreams of a life in Europe. A sudden reversal of fortune, however, unleashes a series of events which the young Senegalese sees as a curse. The only way to ward off evil is to journey into the heart of Africa, a trip he undertakes with three French companions. A visually compelling psychological drama which presents a stirring image of a conflict between two cultures.
...........................................
Dr. Alemán
Director: Tom Schreiber
Germany, 2008, 106 min, WP

Marc, a young German doctor, arrives in the Colombian metropolis of Cali on an exchange visit and starts work in a local hospital. But he gets some tough experience in a deprived neighbourhood were he makes some new friends and also finds love. The inquisitive European longing for a bit of excitement, however, gets mixed up in the world of crime, which puts paid to the opinions, ideals and dreams he had entertained until now.
...........................................
The Early Bird Catches the Worm
Director: Francesco Patierno
Italy, 2008, 105 min, IP

An acidic comedy based on the autobiography of a famous Italian radio host whose highly successful professional career was for years tarnished by the curse of the compulsive horse-race punter. Elio Germano (My Brother Is an Only Child) stars in this stirring tale about a highly unusual individual, set against a faithful backdrop of life during the 1980s.
...........................................
The Guitar
Director: Amy Redford
USA, 2007, 92 min, IP

Debuting Amy Redford directs the excellent Saffron Burrows in a compelling drama about a young woman suddenly confronted with her own mortality. In the knowledge that she has less than two months to live, thirty-something Melody resolves to fulfil all her wildest dreams. Based on a real story, the screenplay was written by underground filmmaker Amos Poe.
...........................................
The Investigator
Director: Attila Gigor
Hungary, Sweden, Ireland, 2008, 107 min, IP

An unconventional story about a man who, in order to save his cancer-stricken mother, agrees to carry out the assassination of someone he’s never met. As a pathologist he performs the murder quickly and almost painlessly. A letter he receives after the killing, however, reveals to him circumstances about which he knew nothing.
...........................................
The Karamazovs
Director: Petr Zelenka
Czech Republic, Poland, 2008, 100 min, IP

A drama company from Prague arrives in Cracow to present a stage adaptation of Dostoevsky’s famous novel at the city’s alternative theatre festival; the production is to be staged in an unusual venue – the local steelworks. During rehearsals, the drama on stage spills over into real life, behind the scenes and front of house... In both his chosen theme and form, director Petr Zelenka has come up with an exceptional piece, oscillating between fiction and documentary and centred on the successful production presented by Prague’s Dejvice
Theatre.
...........................................
Night Owls | Děti noci
Director: Michaela Pavlátová
Czech Republic, 2008, 80 min, WP

Ofka has given up on her dreams and now works in a 24-hour store owned by her brother-in-law. Her world is filled with similar lost souls who, like herself, only live at night. Will she be able to say goodbye to her artificially extended childhood? Will she find true love and step outside the confines of the neighbourhood where she was born? Oscar-nominated director Michaela Pavlátová offers an intimate story set in Prague’s night-time Karlín district.
...........................................
The Photograph
Director: Nan T. Achnas
Indonesia, France, Netherlands, Switzerland, Sweden, 2007, 94 min, EP

The young prostitute Sita finds an uninviting but cheap bedsit in the attic of a small photographic studio. Between two of life’s drifters – the young woman and a withdrawn aging photographer – a fragile bond begins to develop within the elusive, mysterious world of photographic images. Do they have a chance together to escape the traumas of the past and the brutality of the present?
...........................................
Pretexts
Director: Silvia Munt
Spain, 2007, 90 min, IP

A story about the discordant marriage of stage director Viena and Daniel, a doctor. A story about shared loneliness, imperfect love, and unfulfilled promises and desires. About the excuses we invent which only serve to thwart our happiness.
...........................................
The Shaft
Director: Zhang Chi
China, 2008, 98 min, WP

This subtle celebration of life traces the lives of a family of three living in a mining town in western China. Instead of seeking a platform for flagrant social criticism, the film portrays Chinese reality without embellishment and elevates its study of the cycle of life to a universal, timeless level.
...........................................
Terribly Happy
Director: Henrik Ruben Genz
Denmark, 2008, 105 min, WP

After a case of professional misconduct, a young policeman from Copenhagen is reassigned to a small provincial town on the Jutland peninsula. He soon comes into conflict with the strange local inhabitants, whose world ends at the bottomless peat bogs located nearby. This grotesque, sombre drama with elements taken from the western and horror genres, is striking for its original stylisation and superb performances.
...........................................
True Enough
Director: Sam Karmann
France, 2007, 95 min, IP

Anne is an attractive woman on the cusp of middle age trying in vain to divide her time fairly between her demanding job as a television presenter and her family. Her colleagues and friends have similar problems though. And what’s more – in complicated relationships what is truth and what is falsehood after all? A tragicomic mosaic inspired by Stephen McCauley’s bestselling novel embellished with brilliant performances by Karin Viard and André Dussollier.



Page 2

|*| MASTERS OF CINEMA:
Andrei Tarkovsky- 6

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحليل: »سولاريس« هو ثالــث أفلام أنــدريه
تاركوڤسكي وفيلمه الخيالي- العلمي الوحيد٠
شيء فيه أشبه بالحلم وهو بالتأكيد يختلف عن
أي خيال علمي من هوليوود٠
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Solaris****1/2


حين أخرج أندريه تاركوڤسكي هذا الفيلم، كثالث أعماله السبعة، بعد »إسمي إيڤان« و»أندريه روبلِڤ« اعتبر الإعلام أنه فيلم بمثابة الجواب على فيلم ستانلي كوبريك السابق
2001: A Space Odyssey (1968)
وذلك إستناداً إلى أن كليهما يتعاملان والإنسان المنعزل في الفضاء والذي يواجه معركة مصير: أين ستتوجّه به التكنولوجيا؟ من سيقوى على الآخر ومن الذين سيسقط أمام الآخر؟ هل هناك إنسان في إنسان المستقبل؟
هذه الاسئلة، وحقيقة أن الفيلمين يتنافسان في الإيعاز والإيحاء والغموض، جعلت كل منهما يبدو شريكاً للآخر أكثر مما هو ردّ كل على الآخر٠ إنهما، في نهاية المطاف، يبحثان بعض المسائل الفكرية والفلسفية ذاتها، ولو أن »سولاريس« أكثر تواصلاً مع الروح الإنسانية في حين أن »أوديسا الفضاء« أكثر تواصلاً مع الفلسفة التاريخية بعيداً عن الروحانيات. على ذلك، كلاهما -ومن باب التماثل والتكاتف- معاديان للعلم في شكله الحاضر٠

سولاريس- تاركوڤسكي (في مقابل »سولاريس«- سودربيرغ الذي قام بإعادة صنع ذلك الفيلم بنتائج أقل من مرضية لكن شجاعة) يلتقي مع أفق من الرحلات التي يقوم بها أبطاله لاستشفاف الزمان والمكان وما بينهما. »طفولة إيڤان« رحلة في وجدان صبي لم تترك الحرب راحة في قلبه، و»أندريه روبلِف« رحلة في حياة فنّان كان بدوره يرحل بحثاً عن روحانيات عالم بلا روحانيات٠ لاحقاً، »المقتفي« و»نوستالجيا« و»المقتفي« كلها أفلام فيها قيمة البحث الإنساني عن معنى الحياة على الأرض ورسالة الإنسان في هذه الحياة٠

سولاريس- القصّة: وضع الروائي البولندي ستانيسلاڤ لَم، الذي توفّي عن 84 في السابع والعشرين من آذار/ ماريس 2006, حكاية »سولاريس في العام 1961 وقام تاركوڤسكي بإقتباسها عن سيناريو شارك فيه لجانب فردريك غورنستين سنة ٠1972
هناك رسائل غريبة تصل الى الأرض من محطة فضائية أسمها سولاريس التي تحمل ثلاثة علماء هم د. جباريان (الممثل سوش سركسيان) د. سارتوريوس (أناتولي سولونستين الذي شوهد في فيلم »أندريه روبلِڤ«) ود سناوث (يوري يارفت). الأمر يستدعي إرسال العالم النفسي د. كريس كلڤين (الممثل الليتواني دوناتاس بانيونيس)، للإنضمام الى سولاريس ومعاينة ما يحدث مع علمائها. قبل يوم من بدء الرحلة يزوره ملاح الفضاء برتون (فلادسلاف دفوتشسجي) ويخبره أنه كان عاين سولاريس قبل عدّة سنوات. برتون كان منفعلاً ويتحدّث بحرارة حول ميتافيزيقيات وظواهر غير مفهومة. كريس حافظ على هدوئه مؤمناً بأن العلم وحده هو الذي يكشف الحقيقة. ما يبدو أنه المشكلة هو ما سُمِّي بـ »المحيط«، وهو عبارة عن شكل غريب هائم في الفضاء لجانب المركبة. كريس يرى أن الأمر يستدعي إلغاء مهمّة سولاريس وتدمير »المحيط«٠
حين وصول كريس الى سولاريس يستقبله نبأ إنتحار د. جباريان. شريط مرئي يُظهر أن د. جباريان كان يعاني من من قنوط شديد بفعل رؤى لمن أحب في ماضيه مصحوبة بشعور طاغ من العزلة والوحدة. بعد يوم واحد يبدأ كريس بتفهم وجهة نظر برتون خصوصاً وأن زوجته الميّتة هاري (نتاليا بوندارتشوك) تظهر له في المركبة الفضائية أيضاً٠


سولاريس- بداية الرحلة داخل الذات في الفضاء. داخل الفضاء عميقاً في الذات: مع مطلع الفيلم هناك مشهد لبحيرة جميلة. الكاميرا تسبح قريباً منها في حركة بان وتتوقّف عن دكتور كريس يتمشّى في الطبيعة. البيت ليس منزله بل منزل والده الريفي. جاء ليخلو بنفسه وليكتب تقريراً عن مركبة سولاريس بعد تلقي الأرض التقاير المرسلة من المركبة٠ ها هو إذاً كريس يعيش في هدوء الحياة الطبيعية لكنه لا يشعر بها. يرقبها مراقبة العالم. حسب النظرية الشيوعية ليس هناك غروب جميل، بل مجموعة عوامل تؤدي الى إنتشار الألوان فيتغيّر لون السماء ولون السحاب بينما تمضي الأرض (وليس الشمس) في حركتها حول الشمس٠
لكن كريس ينظر الى المطر بإمعان. هو عاجز عن حل غموض الماء٠ بكل واقعيّته وعلمه ينطلق الى الفضاء حيث عوض أن يحل المعضلة، يصبح طرفاً فيها ويلتقي -بدوره - بماضيه العاطفي على نحو غير مفهوم. ولا تحاول حين تشاهد الفيلم أن تعتبر أن المطلوب تفسير كل مشهد غامض. هذه ليست مهمّة المشاهد ولا الفيلم يطلبه منه. ذلك الغموض هو المنوال الذي لابد منه للتأكيد على لغزية الإنسان أمام لغزية الكون وفي مجملها هي تفسير لحالة مزدوجة. فالفيلم هو رحلة كريس داخل نفسه عبر السفر في الفضاء الشاسع، ورحلة الى ذلك الفضاء الشاسع والغامض الذي لولاها (اي لولا الرحلة) لمَِ استطاع الدخول الى ذاته وكشف هويّته٠
تاركوڤسكي يدين كريس، كما يدين العلم والمثقّفين لاحقاً في فيلمه الرائع »المقتفي« (او »الدليل« كما سمّاه البعض) على أساس أنهم غارقون في العلم والحقائق المبنية على الماديّات لدرجة أنهم فقدوا الإحساس الإنساني بما حولهم... حتى بالمرأة كما بالطبيعة٠
حين يعاود الماضي الظهور في حاضر كريس- أي عندما تزوره زوجته الجميلة من دون مبرر علمي او مادّي، يحاول إرسالها الى الأرض. إنها طريقته للتخلّص منها عوض مجابهتها وعوض أن يواجه السبب الذي من أجله كانت انتحرت٠
مباشرة قبل تركه الأرض، وبعد رحيل صديقه برتون، يحرق كريس أوراقاً ومستندات وذكريات تربطه بالماضي. إنه يريد القضاء على ماضيه ويرى في الرحلة قُدُماً سبيلاً الى ذلك. لهذا السبب، فوجيء بأن الماضي يعاود زيارته بعدما كان حرقه٠
بمواجهة بعض ماضيه فوق المركبة على بعض مئات ألوف الأميال بعيداً عن الأرض، ينفي كريس أن تكون هاري هي ذاتها زوجته. يعاملها بقسوة في البداية، لكن لاحقاً ما يبدأ بالإستجابة لفكرة أن تكون فعلاً زوجته. المقترح هنا بالطبع أنها الإثنين: هي زوجته من حيث تعرّضه لهجمة من ماضيه. وهي ليست زوجته من حيث أنها بالفعل ميّتة ولا يمكن أن تنبض فيها الحياة من جديد. الى جانب أن هذا الغموض يلعب دوراً مرحّباً به في فيلم خيالي- علمي، هناك حقيقة أنه يطرح عدّة اسئلة في مكانها: هل هي زوجته فعلاً؟ إذا كانت في باله لماذا يراها باقي طاقم المركبة؟ وإذا لم تكن من هي؟
لاحقاً سيؤمن كريس قبل الآخرين بأنها موجودة. إنه الحين الذي يجد فيه نفسه وقد أخذ »يشعر« للمرّة الأولى منذ زمن بعيد٠


Page 3

|*| FILM HOUSE |*|
Don Siegal
سينما وأفلام: دونالد سيغال-1
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثاني من منح كلينت ايستوود نجوميّته بعد
الإيطالي سيرجيو ليوني، لكن بفضل نجاح
ايستوود أعيد الإعتبار لمخرج جيّد كان
لمعانه الأول أنطفأ- الحلقة 1
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بيتر لوري (اليمين) يراجع مشهداً مع المخرج دون سيغال ومعهما سيدني غرينستريت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أفلام لدونالد سيغال
Riot in Cell Block 11 (1954)***1/2
The Invasion of the Body Snatchers (1956) ****
Baby Face Nelson (1957)***
The Killers (1964)***
Madigan (1968) ****
Coogan's Bluff (1968) ***
Death of a Gunfighter (1969) ***1/2
Dirty Harry (1971) ***1/2
Charley Varrick (1972) ***1/2
The Shootist (1976) ****
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
دونالد سيغال (او دون سيغال كما يُقال إختصاراً) من مجموعة من المخرجين الذين أمّوا السينما الأميركية في أواخر الأربعينات وتخصصوا في أفلام الجريمة والأكشن. زميلاً لفل كارلسون، روبرت ألدريتش، سامويل فولر، أنطوني مان، نيكولاس راي وعدد آخر من الذين وجدوا في هذا النوع العنيف من الأفلام ما يبحثون عنه للتعبير، بطريقة او بأخرى، عن واقع الحياة من حولهم٠

ولد في شيكاغو سنة 1922 وانتقل الى هوليوود حين دبّر له أحد أقاربه عملاً في مكتبة أفلام شركة وورنر. من هناك انتقل الى العمل كمونتير، ومن المونتاج الى إخراج ما يُسمّى بـ »الوحدات الثانية« (مخرج مجاميع) ومعظم ما قام بمونتاجه ما بين 1939 و1941 (نحو ثمانية أفلام) لم يتم ذكر إسمه في بطاقات تلك الأفلام لكونه مساعداً لكن من العام 1941 وما بعد اعتاد المتابعون قراءة اسمه وارداً على أفلام مثل
The Drive By Night| Raoul Walsh
Yankee Doodle Dandy | Michael Curtiz
Across the Pacific | John Huston

هذه الخبرة أفادته كثيراً. صار يستطيع التفكير بالمونتاج خلال التصوير ويقتصد في التصوير ويحقق أفلامه في أقل عدد ممكن من الأفلام وبأقل ميزانية ممكنة. فيلمه الجيد
Baby Face Nelson
عن رجل عصابات حقيقي بذلك الإسم أنجزه في 19 يوم تصوير وتكلف 175 ألف دولار فقط٠
فيلمه الأول كان »الحكم« ودار حول الآثار التي عانى منها تحر ماهر من سكوتلانديارد الى أن تسبب في إعدام رجل بريء. هذا الفيلم من بطولة سيدني غرينستريت وبيتر لوري في واحد من لقاءاتهما التي تلت
The Maltese Falcon| John Huston (1941)
رونالد ريغان، الرئيس الأسبق للولايات المتحدة، كان بطل فيلم سيغال التالي
Night Unto Night (1949)
لكن الفيلم-البصمة من تلك الفترة الأولى كانت
The Big Steal
مع الممثل روبرت ميتشوم وهو مثل الفيلم الأول يدور في إطار الجريمة والتحريات٠
بعد عدّة أفلام متنوّعة عاد الى موضوع الجريمة إنما من داخل السجن٠
ٍRiot in Cell Block 11| شغب في زنزانة العنبر 11
هو فيلم أنتجه وولتر ووغنر الذي كان أطلق النار على عشيق زوجته (فعلياً) فدخل السجن وهناك شاهد ما قرر تحقيق هذا الفيلم الروائي عنه. اتصل بدون سيغال وبالكاتب رتشارد كولنز ووضع معلوماته والنتيجة هذا الفيلم المنتقد الذي قاد بطولته نجم عادة في الأدوار الشريرة هو نيفيل براند٠
تغافل سيغال هنا عن الجوانب الإجتماعية والنفسية ولم يرد فتح قصص جانبية مجنّداً الدراما كلها في سبيل تعزيز حدّة المواجهة التي تتم بين المساجين الذين قاموا بثورة داخل السجن واحتجزوا رهائن وبين البوليس في المواجهة، ثم كيف انقسم السجناء فيما بينهم ما تسبب في هزيمتهم في النهاية. إهتمام سيغال بالدوافع موجود في طي احتجاج السجناء على المعاملة واكتظاظ السجون والحالات المزرية. هذا كل ما كان يريده لبناء فيلم لاقط للأنفاس من أوّله حتى نهايته٠
في العام 1956 تناول رواية خيال علمية للكاتب جاك فيني وقام بنقلها الى فيلم لا يزال أحد أفضل ما خرج من أفلام ضمن هذه النوعية٠ إنه
The Invasion of Body Snatchers | غزو ناهشو الجسد
حيث بطل الفيلم (كيڤن مكارثي) يحذّر الناس من أن غزاة من الفضاء استولوا على البلدة التي يعيش فيها، لكن أحدا لا يعيره إهتماماً، ثم نعود في فلاشباك لنرى ما حدث: مطر ينهمر من السماء حاملاً معه بذوراً غريبة تكبر في سرعة وتتسلل شرانيقها الى النائمين فتستولي عليهم. النائم يصبح جثّة والشرنقة تأخذ مكانه. لا أحد يلحظ التغيير البدني لأنه لا يوجد، لكن الشخصيات المتحوّلة هذه جامدة بلا مشاعر وبغاية استعمار أميركا٠
كان هذا الفيلم، الذي تم تحقيقه سنة 1956، واحداً من جملة أفلام خيال-علمية في الخمسينات تحدّثت عن وقوع أميركا في براثن مخلقوات فضائية ذات نمط واحد من التفكير وبلا أي شعور او عاطفة. ما تريد نشره هو حكم المبدأ الواحد. هذه الأفلام كانت بذلك خير وسيلة لتحذير الأميركيين حينها، بعد الحرب العالمية الثانية وقبيل تمادي الحرب الباردة بين الروس والأميركيين من مغبّة الوقوع في البروباغاندا الشيوعية وهذا بعد سنوات قليلة من محاكمات ماكارثي التي أودت بحريّة عدد من السينمائيين الأميركيين الذين وجدوا في اليسار الليبرالي نافذة تغيير سياسي ما٠
لكن ماذا عن الفيلم نفسه؟

يتبع


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda ©2007- 2008٠

Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular