Apr 25, 2008

ISSUE 228| FILM REVIEWS: Titus + Shakespeare in the 90s.

لم يلق فيلم جوليا تايمور الموسيقي الأخير
Across the Universe
النجاح الذي كان يستحقه (ولو أنه ليس أفضل أفلامها)٠
اليوم أنشد العودة الى أفضل أفلامها السينمائية وعنوانه »تايتوس« المأخوذ عن واحدة من أصعب أعمال الشاعر والمسرحي ويليام شكسبير، وبالمرّة زيارة ما تم إنتاجه من أفلام ويليام شكسبير خلال التسعينات٠

---------------------
|*| FILM REVIEWS |*|
TITUS ****

إخراج:
‬‮ ‬Julia Taymor/ جوليا تايمور


اعتاد بعض المؤرخين ومنذ أجيال بعيدة النظر الى مسرحية ويليام شكسبير‮ »‬تايتوس اندرونيكوس‮« ‬بعين الريبة مفترضين أن شكسبير لم‮ ‬يكتبها،‮ ‬واذا فعل فهو لم‮ ‬يكتبها كاملة‮. ‬ويرجعون السبب الى اختلافها عن باقي‮ ‬تراجيديات شكسبير عنفها الشديدين،‮ ‬فالمسرحية عبارة عن حلقات انتقام من بضعة أطراف تأخذ أبعادا دموية‮ ‬وتحتوي‮ ‬على قطع ايدي‮ ‬وتمثيل بالجثث والاغتصاب وحالات أخرى من الشذوذ‮. ‬
والعديد من الذين لا‮ ‬يرتابون في‮ ‬أن شكسبير مؤلف هذه المسرحية التراجيدية،‮ ‬يعتبرونها أسوأ ما كتب‮. ‬لكنها في‮ ‬الحقيقة ليست كذلك،‮ ‬والعنف الذي‮ ‬يغلفها ما هو الا تعليق على أحداث جرت في‮ ‬محيطه وزمنه وما تزال تجري‮ ‬في‮ ‬محيطنا نحن وزمننا ما‮ ‬يجعلها عملا‮ ‬يتخطى،‮ ‬كشأن أعمال الأديب الكبير،‮ ‬الأزمنة بجدارة‮.‬
جولي‮ ‬تايمور مخرجة ومصممة مسرحية وفنانة تشكيلية في‮ ‬الأساس تخوض عملية نقل هذه المسرحية،‮ ‬التي‮ ‬قلما اكترثت اليها السينما،‮ ‬الى الشاشة الكبيرة‮. ‬وهي‮ ‬التي‮ ‬كانت قدمتها على المسرح سنة ‮٤٩٩١ ‬كما سبق لها أن قدمت مسرحيتا شكسبير‮ »‬العاصفة‮« ‬و»ترويض المتمردة‮« ‬في‮ ‬العامين ‮٣٩٩١ ‬و‮٤٩٩١. ‬وهي‮ ‬كانت كتبت حينما قدمت‮ »‬تايتوس اندرونيكوس‮« ‬أن ما لفت نظرها في‮ ‬المسرحية هي‮ ‬أنها تعلق على ما‮ ‬يدور اليوم من عنف شديد‮ ‬يأخذ شكل حروب إبادة وتفرقة عنصرية واعتداءات مختلفة‮.‬ والفيلم‮ ‬يتبع‮ ‬هـذا المنحى من المعالجة‮. ‬في‮ ‬الحقيقة نشرت مسرحية شكسبير هذه سنة 1594 وهي مجهولة المصدر ولو أنه يعتقد أنها مستلهمة من كتابات الشاعر أوفيديوس ناسو، وهو شاعر روماني عاش من 43 الى 17 قبل الميلاد. وشكسبير لُقّب لحين بـ »أوفيدوس الإنكليزي«‮ ‬

يفتح الفيلم على عيني صبي‮ ‬وراء قناع من كيس ورقي‮. ‬ترجع الكاميرا عنه في‮ ‬اللحظات السابقة لفورة خيالية حادة اذ‮ ‬يبدأ الصبي‮ ‬ببعثرة لعبه والألوان وكل ما على طاولة المطبــخ حيث كان‮ ‬يأكل ويلعب‮. ‬المزيج الصارخ مع حركة كاميرا لاهثة وموسيقى صادحة تعكس جوا موحشا منذ البداية تقطعه تايمور بنقل الصبي‮ ‬مباشرة الى ساحة رومانية تعج بالجنود‮. ‬انهم من الدمى التي‮ ‬كان‮ ‬يلعب بها الصبي‮ ‬وقد أخذت تتحرك فإذا بها جنود تايتوس العائدين من الحرب ضد قبائل‮ »‬غوث‮« ‬الشمالية‮. ‬المشاة بالزي‮ ‬الروماني‮ ‬يتقدمون مدرعات ودبابات تعود الى الثلاثينات،‮ ‬وهذا بمثابة إطلالة الفيلم المشبعة الأولى على ربط‮ ‬ينطلق من اليوم الى الأمس والأمس البعيد في‮ ‬تأسيس مشهدي‮ ‬واحد‮.‬
والقصة من هنا تتوالى حسب الأصل‮: ‬عودة القائد المظفر تايتوس الذي‮ ‬خسر معظم أولاده في‮ ‬تلك الحرب وانتقامه من الملكة بقتل أكبر أبنائها،‮ ‬ثم وقوفه الى جانب الامبراطور الروماني‮ ‬الشاب المنتخب الذي‮ ‬جر عليه المزيد من الويلات حالما تسللت الملكة الى قلب الإمبراطور فتزوج بها‮. ‬لكن الملكة انما تنفذ في‮ ‬أحيان كثيرة ما‮ ‬يخططه لها هارون،‮ ‬المغربي‮ ‬الأسمر الذي‮ ‬عاش عبدا لفترة طويلة وتحول الى جندي‮ ‬لكنه‮ ‬يشعر بالظلم الدائم بسبب عنصره‮. ‬انه عشيق الملكة الخفي‮ ‬وهو‮ ‬يكشف لها ما‮ ‬يريد من أوراق ويكشف لولديها الأرعنين ما‮ ‬يريد من أوراق ايضا ويحتفظ بأمل الخروج من ضرب كل الأطراف بعضها ببعض بفوز على الجميع‮. ‬في‮ ‬هذه الأثناء تتوالى المآسي‮ ‬في‮ ‬حياة تايتوس اذ‮ ‬يخسر ثلاثة آخرين من أولاده ويشرد واحد وتتعرض إبنته للأغتصاب على‮ ‬يدي‮ ‬ولدي‮ ‬الملكة وتقطع‮ ‬يديها ولسانها حتى‭ ‬تعجز عن الإدلاء بشهادتها‮.‬
لكن الأمور تسير في‮ ‬صالحه بعدما كشف اللعبة وألقي‮ ‬القبض على هارون الذي‮ ‬اعترف بما جناه ويكمل تايتوس خططه بالإنتقام من الجميع في‮ ‬حفلة عشاء‮ ‬يطعم فيها الملكة والامبراطور لحم ولديها دون علمهما،‮ ‬ثم‮ ‬يقتلهما قبل أن‮ ‬ينتحر بدوره‮.‬
حين مشاهدة‮ »‬تايتوس‮« ‬تتوالى عليك صور مصممة بعناية لكي‮ ‬تعكس الخيال الفني‮ ‬لدى تايمور‮. ‬كثير من اللعب الجيد بالتصاميم العامة والأزياء وحركة الكاميرا وهي‮ ‬تحسن الدمج بين العصور من دون أن‮ ‬يهتز تأثير عصر واحد او‮ ‬يضعف ذلك المنهل الزمني‮ ‬للمسرحية الأصلية‮ (‬كما حدث مع اقتباس باز لورمان‮ »‬روميو‮+ ‬جولييت‮«- ‬أدناه‮) ‬او‮ ‬يشوه منطلقاتها وميزاتها الخاصة‮.‬
هذه ليست مسرحية سهلة المعالجة اساسا،‮ ‬لكن المخرجة لديها قدرة على تطويع الصعاب مع الحفاظ على الخصائص دون مساس‮ ‬يذكر‮. ‬انها تخلق ترجمة مرئية للمادة تتميز بشجاعة الإقدام وبالإستفادة من المسافات الجغرافية في‮ ‬المشاهد الخارجية وتطويع الأماكن‮ (‬تم تصوير ثلثي‮ ‬الفيلم في‮ ‬ايطاليا داخل‮ »‬مدينة السينما‮« ‬والباقي‮ ‬في‮ ‬كرواتيا‮) ‬لمصلحة تلك الترجمة‮. ‬وهي‮ ‬لا تتوقف عن ايجاد الوسائل التي‮ ‬تستوحي‮ ‬منها المقارنات ما بين زمن الكتابة الأولى،‮ ‬والفترة الرومانية التي‮ ‬تخلقها وسيطا‮ (‬وهي‮ ‬الفترة الفاشية في‮ ‬حياة ايطاليا الحديثة‮) ‬والزمن الحالي‮ ‬عبر تكادس الايحاءات والمضامين كما عبر ولوج الصبي‮ ‬للعالم بأسره‮. ‬وهذا الصبي‮ ‬يتحول بالتدريج الى عضو فاعل في‮ ‬القصة،‮ ‬كما لو أنه نشأ معها‮. ‬
تمثيل ممتاز من جميع المشتركين‮ ‬يتقدمهم انطوني‮ ‬هوبكنز الذي‮ ‬يخلق مسافات ملحوظة بين أدواره في‮ ‬أفلام هوليوود الأخيرة،‮ ‬وبين أدواره في‮ ‬الأفلام التي‮ ‬تتمتع بقيمة أدبية وفنية في‮ ‬ميداني‮ ‬الكتابة والإخراج كما هو الحال هنا‮.‬


‮ ‬
‮ ‬ ‮ ‬شكسبير في‮ ‬التسعينات
نشطت في‮ ‬السنوات العشر الأخيرة موجة الأفلام المقتبسة من مسرحيات ويليام شكسبير كما لو أنها تكتشف من جديد‮. ‬لكن الحقيقة هي‮ ‬أن السينما حول العالم لم تنقطع عن طلب شكسبير منذ مطلع القرن‮. ‬كل ما في‮ ‬الأمر أن شكسبير انطلق في‮ ‬التسعينات من ملكية واهتمامات السينمات المستقلة ذات الطموحات الفنية،‮ ‬الى ملكية واهتمام الشركات الكبيرة في‮ ‬هوليوود مع بذخ في‮ ‬التمويل أحيانا وسعي‮ ‬الكثير من الممثلين الغربيين للبرهنة على أنهم ممثلين شكسبيريين جديرين في‮ ‬كل الأحيان‮.‬
التالي‮ ‬ذكر للفيف الأفلام التي‮ ‬شاهدها هذا الناقدمقتبسة عن شكسبير او تدور حول عالمه وأعماله،‮ ‬مع الإشارة الى‮ ‬أن هناك أكثر منها مما لم تتح مشاهدته‮ ‬غالبا لأنه لم‮ ‬يوزع عالميا ولم‮ ‬يطرق باب مهرجانات كبيرة‮.‬
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1990
هنري‮ ‬الخامس‮ ‬Henry V ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كينيث براناه‮ ‬Kenneth Branagh
‮- ‬تولت هذه المسرحية الحديث عن معركة أغينكورت بين القوات البريطانية،‮ ‬بقيادة الملك هنري‮ ‬الخامس،‮ ‬والقوات الفرنسية الأكثر عددا‮. ‬وهي‮ ‬في‮ ‬واقعها مسرحية ذات حماسة وطنية‮ ‬يعمد اليها الفن والأدب الانكليزي‮ ‬في‮ ‬الأوقات الحرجة التي‮ ‬تتطلب حشد وعي‮ ‬قومي‮ ‬فعال‮ (‬نسخة لورنس أوليفييه‮ ‬خرجت في‮ ‬العام ‮٤٤٩١‬،‮ ‬خلال‮ ‬الحرب العالمية الثانية‮) . ‬هي‮ ‬ايضا مسرحية‮ ‬تتعامل كذلك مع مشكلة قائد منشق بين أن‮ ‬يكون ملكا وأن‮ ‬يكون جنديا،‮ ‬وتبحث في‮ ‬معضلة الرجل الذي‮ ‬عليه أن‮ ‬يأخذ موقفا حادا رغم الظروف المحيطة التي‮ ‬قد لا تخدم أهدافه‮.‬
نسخة براناه لا تغفل هذا الجانب وبفضل إلمام شامل ودقيق من كينيث براناه‮ ‬يتصدى‮ ‬لأصعب مهمتين أمامه‮: ‬اخراج الفيلم وتمثيل دور هنري‮ ‬فيه،‮ ‬وهو‮ ‬ينجح فيهما معا على الرغم من تمهيد ضعيف السياق عائد،‮ ‬كما أعتقد،‮ ‬الى أن مسرحية شكسبير تبدأ بتمهيد طويل حاول أوليفييه،‮ ‬في‮ ‬نسخة ‮٤٤٩١‬،‮ ‬التغلب عليه بتفكيك حدته ونحج الى حد بعيد،‮ ‬لكن براناه‮ ‬يسرع خطواته فيه منتقلا الى الجزء الأهم من العمل وهو ذاك الذي‮ ‬يدور في‮ ‬رحى المعركة والتحضير لها‮.‬

هاملت‮ ‬Hamlet * * * *
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فرانكو‮ ‬زيفريللي‮ ‬Franco Zeffirelli
‮- ‬آخر أفلام زيفريللي‮ ‬الممكن تسميتها بالعريقة،‮ ‬ورابع تعامل له مع شكسبير‮ (‬بعد‮ »‬ترويض المتمردة‮«-٧٦٩١‬،‮ »‬روميو وجولييت‮« - ٨٦٩١ ‬و»عطيل‮« - ٦٨٩١) ‬هو أحد أفضل النسخ التي‮ ‬اقتبست عن هاملت‮ (‬والتي‮ ‬تقدر بأكثر من ‮٠٤ ‬فيلم للآن‮).‬
هاملت كتبت تراجيديا حول معاناة إبن بلاط بهذا الإسم استاء حينما تزوج عمه من أمه بعد شهر واحد من مقتل أبيه‮. ‬الى ذلك،‮ ‬وجد نفسه محروما من العرش الذي‮ ‬من المتفرض أن‮ ‬يؤول اليه بعد موت أبيه‮. ‬لاحقا‮ ‬يتراءى له روح أبيه ليعلمه أن عمه هو الذي‮ ‬قتله ما‮ ‬يؤجج روح الإنتقام في‮ ‬ذات هاملت لكن الوقت‮ ‬يمر بطيئا‮ (‬في‮ ‬النص أيضا‮) ‬من قبل أن تتبلور خطوات هاملت الانتقامية‮.‬
نسخة زيفريللي‮ ‬تتوقف مليا عند معاناة هاملت‮ (‬كما‮ ‬يؤديها بجودة مفاجئة ميل‮ ‬غيبسون‮) ‬راسمة ملامح نفسية وإنسانية داكنة في‮ ‬ذات شاب كان‮ ‬يمكن أن‮ ‬يعيش سعيدا لولا دوافعه الخاصة والظروف التي‮ ‬أحاطت به‮. ‬سينما جيدة،‮ ‬النفس الواقعي‮ ‬فيها شديد ومعبر عنه بتصوير جيد،‮ ‬بل قل رائع من ديفيد ووتكن وموسيقى خاصة من انيو موريكوني‮. ‬تقف نسخة زيفريللي‮ ‬على قدم المساواة مع نسخة لورنس أوليفييه الأمينة جدا‮ (٨٤٩١) ‬ونسخة توني‮ ‬رتشاردسون الأنيقة‮ (٩٦٩١). ‬النسخة الوحيدة التي‮ ‬تضاهي‮ ‬كل هذه النسخ‮ ‬سوفياتية لغورغي‮ ‬كوزنتسيف‮ (٤٦٩١).‬

1993‮ :‬
لغط كثير حول لا شيء‮ ‬ Much Ado About Nothing ***1/2
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كينيث براناه‮ ‬Kenneth Branagh
‮- ‬مسرحية شكسبير الكوميدية تتحول الى عمل بديع وسهل ومتعمق في‮ ‬الذات الإنسانية لأبطاله الواقعين في‮ ‬الحب منهم والمتآمرين عليه‮. ‬العاشقان بنيديك‮ (‬كينيث براناه‮) ‬وبياتريس‮ (‬ايما تومسون‮) ‬يتعاملان بحذر مع مشاعرهما العاطفية نافيين أن‮ ‬يكون لهذا الحب بينهما مستقبل،‮ ‬بينما العلاقة بين هيرو‮ (‬كيت بيكنسال‮) ‬وكلوديو‮ (‬روبرت شون ليونارد‮) ‬تدخل مرحلة خطرة بسبب مؤامرات دون جون‮ (‬كيانو ريفز‮) ‬الذي‮ ‬يسعى لإفشال العلاقة بعد عودته من الحروب بصحبه شقيقه من أبيه دون بدرو‮ (‬دانزل واشنطن‮). ‬كل ذلك في‮ ‬إطار من التسلية العامرة التي‮ ‬تلقم شكسبير‮ »‬لايت‮« ‬الى كل نفس كانت تخاف ولوج عالمه الخاص‮.‬
1995
عطيل‮ ‬Othello 1/2‮ ‬* *
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اوليفر باركر‮ ‬Oliver Parker
‮- ‬أول عمل لشكسبير قدم على المسرح هو‮ »‬عطيل‮«: ‬تراجيديا الارتياب في‮ ‬الذات وفي‮ ‬الذات الأخرى بطلها ذلك المغربي‮ ‬الأسمر الذي‮ ‬يحارب الأتراك لصالح الايطاليين والذي‮ ‬يفاجأ بأن دسدمونا،‮ ‬وهي‮ ‬إبنة المجتمع الارستقراطي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يمكن له الإنتماء اليه،‮ ‬تقع في‮ ‬حبه وتتزوجه‮. ‬بعد ذلك صفحات المؤامرة التي‮ ‬يقوم بها أحد معاونيه‮ (‬اياغو‮) ‬لإقصاء منافس له‮ (‬كاسيو‮) ‬وللإنتقام من عطيل ببث الشك في‮ ‬نفسه مدعيا أن هناك علاقة بين كاسيو ودسدمونا‮. ‬هذا الفيلم الأول للمخرج المسرحي‮ ‬تلخيص لمسرحية مستفيضة،‮ ‬لكنه ليس التلخيص الصحيح دائما‮. ‬رغم ذلك تمثيل لورنس فيشبورن،‮ ‬في‮ ‬دور عطيل،‮ ‬وكينيثبراناه‮ (‬أياغو‮) ‬وايرين جاكوب في‮ ‬دور دسدمونا‮ ‬يرفع من قيمة العمل بضع درجات‮. ‬في‮ ‬الأساس هذه تراجيديا من الإنتقام التي‮ ‬تنتهي‮ ‬بمقتل المرأة الطاهرة من الآثام وانتحار عطيل الباحث عن مكان له على الأرض وفي‮ ‬السماء‮. ‬الفيلم‮ ‬يبقي‮ ‬على هذه المواصفات لكن الايجاز المتبع‮ ‬يترك المرء مشتاقا للنسخة الأكمل نصا‮ (‬ولو الفقيرة سينمائيا‮) ‬التي‮ ‬قام ببطولتها لورنس أوليفييه في‮ ‬العام ‮٥٦٩١ ‬وبالتأكيد لنسخة فرانكو زيفرللي‮ (٦٨٩١) ‬التي‮ ‬قام بلاسيدو دومنغو ببطولتها‮.‬

1995
في‮ ‬دكانة منتصف الشتاء‮ ‬ In the Bleak Midwinter‮ ‬ ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كينيث براناه‮ ‬Kenneth Branagh
- يقص كينيث براناه في‮ ‬هذا الفيلم الصغير‮ (‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يحظى بعروض تجارية واسعة‮) ‬حكاية مخرج مسرحي‮ ‬يؤلف مجموعة من الممثلين والممثلات الذين سيقدمون في‮ ‬بلدة صغيرة عرضا وحيدا لمسرحية‮ »‬هاملت‮«. ‬الفيلم‮ ‬يقضي‮ ‬الوقت بين هؤلاء الممثلين ومتاعبهم مع انفسهم،‮ ‬مع بعضهم البعض ومع النص أحيانا‮. ‬تمثيل ذكي‮ ‬لفيلم‮ ‬يبدأ أفضل مما‮ ‬ينتهي‮ ‬عليه حينما‮ ‬يبدو أن مراميه تحققت كلها في‮ ‬النصف الأول منه ولم‮ ‬يبق سوى السرد في‮ ‬النصف الثاني‮. ‬مع مايكل مالوني،‮ ‬رتشارد بريرز،‮ ‬مارك هادفيلد ومجموعة أخرى من الممثلين‮ ‬غير المعروفين‮.‬
‮❊ ‬عنوان آخر‮ »‬حكاية منتصف شتاء‮« ‬A Midwinter’s Tale

1996

البحث عن رتشارد‮ ‬Looking for Richard * * * *
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
آل باتشينو‮ ‬Al Pacino
‮- ‬أحد ثلاثة أفلام في‮ ‬التسعينات‮ ‬دارت حول شكسببير،‮ ‬على نحو او آخر،‮ ‬ولم تنطلق اقتباسا لأحد أعماله‮. ‬انه مزيج من السردين التسجيلي‮ ‬والروائي‮ ‬نتابع فيه مساعي‮ ‬الممثل النيويوركي‮ ‬آل باتشينو فهم وقراءة شكسبير عموما ونص‮ »‬رتشارد الثالث‮« ‬خصوصا‮. ‬خلال رحلته هذه‮ ‬يطرح بضعة محاور مهمة مثل المفهوم السائد من أن الممثل الانكليزي‮ ‬يستطيع تمثيل شخصيات شكسبير أفضل من أترابه الأميركيين‮. ‬ومثل مدى انتشار ومعرفة جمهور اليوم بشكسبير‮ (‬كبيرة‮) ‬بفضل استمرار العودة اليه مسرحيا وسينمائيا‮. ‬مقابلات مع فانيسا ردغراف وجون‮ ‬غيلغد وصولا الى تقديم‮ ‬مشاهد من تمثيل‮ »‬رتشارد الثالث‮« ‬مع كيفن سبايسي‮ ‬ووكينيث براناه وف‮. ‬موراي‮ ‬أبراهام وآيدن كوين ووينونا رايدر وذلك خلال العمل على‮ »‬البروفات‮«. ‬في‮ ‬مجملة عمل جيد ذي‮ ‬لمسات مبهجة ونظرات مدققة فيما هو شكسبيري‮ ‬اليوم‮.‬

رتشارد الثالث‮ ‬Richard III‮ ‬ ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رتشارد لونكرين‮ ‬Richard Loncraine
‮- ‬الفيلم مأخوذ عن مسرحية قاد بطولتها إيان ماكيلين الذي‮ ‬يؤدي‮ ‬دور رتشارد الثالث‮: ‬شرير البلاط الانكليزي‮ ‬الذي‮ ‬استولى على الحكم عنوة من أخيه وكان بدوره آخر ملك‮ ‬من قصر‮ ‬يورك،‮ ‬الذي‮ ‬كان بدوره استولى على الملك من قصر لانكاستر في‮ ‬العام ‮١٦٤١. ‬لكن الفيلم‮ ‬ينقل بلا تردد الأحداث الى ثلاثينات هذا القرن مازجا السيرة السوداوية للملك رتشارد الثالث‮ ‬وما تميزت به شخصيته من شرور وآثام‮ (‬وحنكة وذكاء في‮ ‬ذات الوقت‮) ‬مع ارتقاء الحس الفاشي‮ ‬في‮ ‬اوروبا آنذاك‮ (‬النازية،‮ ‬الفاشية الإيطالية والفاشية الأسبانية‮). ‬رغم ذلك لا شيء‮ ‬يتغير في‮ ‬صميم المادة او النص‮. ‬لكن الكثير من التجديد على صعيد الشكل والمعالجة‮. ‬ماكيلين‮ ‬يصل بأشرار شكسبير عامة الى مستوى جديد،‮ ‬والمخرج‮ ‬يمارس سينما خارجة من شروط المسرح من دون أن تلغيه تماما‮. ‬الفصل الأخير الذي‮ ‬يصور قيادة رتشارد الثالث للمعركة ضد هنري‮ ‬تودور ومعاونيه من خارج المملكة،‮ ‬من أبرع ما تم تصويره في‮ ‬أفلام شكسبير ليس لناحية حجم الانتاج في‮ ‬مثل تلك المعارك،‮ ‬بل لأهمية فحواها على صعيد المجابهة بين قوى الشر وقوى الخير‮. ‬مع آن بانينغ،‮ ‬روبرت داوني‮ ‬ج‮.‬،‮ ‬جيم برودنت،‮ ‬نايجل هوثورن،‮ ‬كريستين سكوت توماس،‮ ‬ماغي‮ ‬سميث في‮ ‬إداءات قوية‮.‬

روميو‮ + ‬جولييت‮ ‬Romeo+ Juliet ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬1/2
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
باز لورمان‮ ‬ Baz Luhrmann
‮- ‬تحديث خلب عددا كبيرا من النقاد بسبب انشغال مخرجه بأسلوب استعراض‮ ‬يخطف البصر ويكاد‮ ‬يخطف الأهمية من الرواية ويتركها عند أحضان الصنعة‮. ‬في‮ ‬المقدمة كاميرا وثابة ومونتاج سريع وفي‮ ‬الخلفية قصة شبيهة بالأصل تم تطوير بطليها ومحيطيهما ليصبا في‮ ‬بيئة شبابية اميركية‮. ‬يقع ضحية‮ ‬هذه النقلة‮ ‬شكسبير نفسه وعالمه والقيم الأدبية الرفيعة التي‮ ‬حوتها أعماله وبينها‮ »‬روميو وجولييت‮« ‬كما كتبت،‮ ‬وكما قدمت على الشاشة مرارا وفي‮ ‬ظروف ومستويات عدة‮ (‬لا تزال نسخة فرانكو زيفريللي‮ ‬سنة ‮٨٦٩١ ‬واحدة من أفضل الاقتباسات قاطبة‮). ‬ليوناردو دي‮ ‬كابريو في‮ ‬دور روميو مناسب لغاية المخرج وليس لغاية الكاتب،‮ ‬وكلير دانس في‮ ‬دور جولييت وهي‮ ‬تصيب في‮ ‬تجسيدها شخصية مرتبطة بشكل ما بالأصل أكثر مما‮ ‬يجيد ديكابريو‮ (‬الذي‮ ‬لاحقا ما حط في‮ ‬بطولة‮ »‬تايتانك‮«).‬

الليلة الثانية عشر‮ ‬ The Twelfth Night ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تريفور نن‮ ‬ Trevor Nunn
- مسرحية شكسبير الكوميدية الأخرى‮ (‬لجانب‮ »‬لغط كثير حول لا شيء‮«) ‬تنطلق من المواقف الناتجة عن الوقوع في‮ ‬خطأ شخصي‮ ‬مزدوج‮: ‬فيولا في‮ ‬البلاط الإيطالي‮ ‬هي‮ ‬في‮ ‬الواقع فتاة في‮ ‬زي‮ ‬صبي،‮ ‬وشقيقها التوأم‮ ‬يرتدي‮ ‬ذات الملابس التي‮ ‬ترتديها وهذا‮ ‬يؤدي‮ ‬الى سلسلة من الأحداث الناجمة عن عدم معرفة الأطراف الأخرى مع من تتحدث او تقع في‮ ‬الحب‮. ‬المخرج/الكاتب نن‮ ‬ينقل الأحداث الى القرن التاسع عشر‮ ‬وكان أخرج هذه المسرحية طوال ‮٠٢ ‬سنة ما‮ ‬يعطيه مهارة ومعرفة لكل جوانبها وقدرة على تسيير ممثلي‮ ‬الفيلم فيها‮. ‬الأهم هو أنه‮ ‬يعرف التعامل مع مستويي‮ ‬الكتابة الكوميدية عند شكسبير‮ (‬القريب الواضح والبعيد الممعن‮). ‬هذا كله‮ ‬يصطدم بمفردات نن السينمائية المحدودة‮. ‬ما‮ ‬يقدمه لا‮ ‬يزال ممسرحا أكثر منه فيلميا‮. ‬مع ايموغن ستابس وهيلين بونهام كارتن ونايجل هوثورن وبن كينغسلي‮ ‬ورتشارد إ‮. ‬غرانت من بين آخرين‮.‬

1998
شكسبير عاشقا‮ ‬ Shakespear in Love‮ ‬ ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬‭*‬
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جون مادن‮ ‬John Madden
‮- ‬الوقائع ليست حقيقية بالطبع،‮ ‬لكن ذلك لا‮ ‬يهم،‮ ‬فالفيلم لا‮ ‬يدعي‮ ‬أنه سيرة حياة الكاتب المشهود‮. ‬شكسبير هنا‮ (‬جوزف فاينس‮) ‬يقع في‮ ‬حب امرأة متزوجة‮ (‬غوينيث بولترو‮) ‬وبذلك وحده‮ ‬يعود الوحي‮ ‬اليه فيكتب‮ »‬روميو وجولييت‮« ‬بينما‮ ‬يعيش فصول حبه المتشابكة،‮ ‬فالمرأة في‮ ‬سبيل زواج مصلحة‮ ‬من لورد وقضيتهما أصبحت أمام الملكة اليزابث‮ (‬جودي‮ ‬دنش‮) ‬وهناك مشاكل في‮ ‬التمويل وأخرى ناتجة عن تقمص المرأة،‮ ‬بمعرفة شكسبير،‮ ‬شخصية شاب لكي‮ ‬تقوم بلعب دور أيام ما كان من المقبول صعود امرأة على خشبة المسرح‮. ‬
السيناريو الذي‮ ‬كتبه مارك نورمان وتوم ستوبارد‮ ‬يقع في‮ ‬العام ‮٣٩٥١ ‬ويحيط لماما بالوضع المسرحي‮ ‬آنذاك،‮ ‬لكنه لمام كاف نتعرف فيه على الكاتب كريستوفر مارلو الذي‮ ‬يقتله‮ (‬حسب الرواية وليس حسب الواقع‮) ‬اللورد معتقدا أنه شكسبير ويتحمل شكسبير تبعية مقتله لأنه هو أوهم اللورد بأن مارلو هو المقصود‮. ‬طبعا في‮ ‬الحقيقة،‮ ‬كان موت مارلو اغتيالا‮ ‬يعود الى مواقفه السياسية،‮ ‬لكن هذا شأن آخر‮. ‬
كل الممثلين هنا،‮ ‬مهما صغرت أدوارهم،‮ ‬يلمعون تحت إدارة مخرج خبر المسرح وانتقل الى السينما مزودا بما‮ ‬يلزم من حنكة وإدارة‮.‬
1999
حلم منتصف ليلة صيفية‮ ‬Midsummer Night’s Dream ‭*‬‮ ‬‭*‬‮ ‬1/2
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مايكل هوفمن‮ ‬Michael Hoffman
‮- ‬مسرحية شكسبير العاطفية/الكوميدية تم نقلها الى مطلع هذا القرن في‮ ‬منطقة توسكاني‮ ‬الايطالية‮. ‬الأحداث بقيت،‮ ‬بخطوط عريضة،‮ ‬كما هي،‮ ‬لكن المخرج هوفمن لا‮ ‬يستفيد من النقلة المستحدثة كما‮ ‬يجب‮. ‬الحفاظ على الحوار،‮ ‬في‮ ‬معظم الأوقات،‮ ‬يبقي‮ ‬الفيلم مرميا في‮ ‬إطاره التاريخي‮ ‬الأقدم،‮ ‬بينما تتنازعه عوامل التحديث‮ ‬غير المكتملة‮. ‬
ايضا ما‮ ‬ينجح المخرج في‮ ‬تقديم مباراة مثيرة بين الممثلين كمجموعة وبين النص الأصلي،‮ ‬لكن ما‮ ‬يقع أمامنا لا‮ ‬يتواصل على نحو مثير للمتابعة بل على المشاهد أن‮ ‬ينتقل من فصل الى آخر تحت وطأة ايقاع‮ ‬غير جاذب وكاميرا قائمة على نقلات وقطعات تخلو من الخيال ولا تدعو للإنسجام‮. ‬كيفن كلاين وميشيل فايفر وروبرت ايفيرت مع ستانلي‮ ‬توشي‮ ‬وآنا فرايل وكاليستا فلوكهارت وكريستيان بيل وصوفي‮ ‬مارسو‮. ‬بعض هؤلاء‮ ‬يرتفع ويسقط مع تنوعات المادة وايقاعها،‮ ‬والبعض‮ ‬يبقى تحتها‮.‬
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
‮❊ ‬هذه المراجعة مهداة الى روح الفنان صلاح منصور الذي‮ ‬كان‮ ‬يتوق
ليلعب شكسبير‮ ‬يوما‮ ... ‬ولم تمكنه الظروف من ذلك‮.‬



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved- Mohammed Rouda © 2008



No comments:

Post a Comment