في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Feb 9, 2008

ISSUE 168/ Interview: Nicole Kidman

|*| INTERVIEW |*|
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نيكول كيدمان تمضي في سرب الأفلام الخيالية... هل من نجاح؟
--------------------------------------------


وُلدت نيكول كيدمان الممثلة الحائزة أوسكار افضل فيلم عن دورها في
The Hours
عام 2003 قبل أربعين عاماً في 20 حزيران/ يونيو في جزيرة هاواي وترعرت في الجزيرة الكبرى أستراليا. درست الباليه وهي لا تزال طفلة صغيرة وفي عمر العاشرة تابعت دروسًا في الدراما.

خاضت تجربة التمثيل للمرة الأولى وهي في الرابعة عشر في مسلسل استرالي حول حرب فييتنام فجعل منها نجمة في سن مبكرة. إنطلقت بعد ذلك في عالم السينما ومثلت أدورًا في أفلام سينمائية محليّة، الى ان تولّت عام 1989 أول بطولة لها في
Dead calm
الذي لم يجذب اهتمام هوليوود فحسب، بل اهتمام الممثل الشاب حينها توم كروز الذي كان المساهم الأكبر في إختيارها لمشاركته بطولة فيلمه
Days of Thunder
عام 1990. فكان حبًا من النظرة الاولى، أدى بهما مباشرة بعد الانتهاء من تصوير الفيلم الى الزواج، ثم مثلا معًا بطولة فيلمين آخرين هما
Far and away عام 1992وEyes wide shut
عام 1999

شاركت كيدمان في أفلام أخرى عبّرت كلها عن حسن اختيارها وعن اهتمام هوليوود بها نظرًا إلى شعبيتها الكبيرة التي حققتها من دون توقعات مسبقة، من بينها
The peacemaker, Billy Bathgate, malice, batman forever, The interpreter وCold mountain.
لكنّ الأمر لم يخل من بعض الإخفاقات فعكست أفلامها في الأعوام الأربعة الاخيرة رغبة في توسيع أطر أدوارها لكنها لم تحقق النجاح التجاري المأمول وكانت أقلّ مما قد تصبو إليه ممثلة صفّق لها النقاد لحسن أدائها سابقًا. من بين هذه الأفلام
The birth
الذي أدت فيه دور امرأة تقع في حب صبي تعتقد انّ روح زوجها حلت فيه و
Bewitched
الذي جسدت فيه دورًا كوميديًا لامرأة ساحرة تحوّل كل ما تلمسه الى أي شيء تريده. أما في
The Stepford Wives
فأدت فيه دور زوجة تجد نفسها في بلدة محاطة بنساء من دمى.

في نهاية العام الماضي ومطلع هذا العام ظهرت كيدمان في ثلاثة أفلام لم يحقّق أي منها نجاح يذكر وهي
The golden compass ،The invasion
اللذان سقطا تجارياً على نحو غير مألوف رغم كلفتهما الباهظة و
Margot At The Wedding
ويُقال ان
The golden compass
هو ثاني أغلى الأفلام كلفةً إذ تجاوزت ميزانيته 240 مليون دولار٠

في الأعوام العشرة الأخيرة شاهدناك في
سلسلة من الأفلام الغرائبية كان أولها فيلم
The Other
وآخرها
The Golden Compass،
هل لديك توجه معين تجاه هذا النوع من الأفلام؟

ليس في الحقيقة. أقبل الافلام التي أكون راضية عنها. وسواء في
The Others أو The Golden Compass
او
The Invasion
يعود قراري بالمشاركة فيها الى السيناريو، بالإضافة إلى هوية المخرج والعناصر الإنتاجية المتوفرة٠

............
ما هو أول فيلم خياليّ أو غرائبي شاهدته
وترك لديك انطباعًا كبيرًا؟

أعتقد أنه
The Wizard Of Oz
. شاهدته عندما كنت طفلة وتساءلت آنذاك: كيف يصنعون مثل هذا الخيال؟ من أين يأتون به؟ كان بالنسبة إليّ عالمًا قابلاً للتصديق. وقد أعجبتني شخصية الساحرة الشريرة وأردت أن أودي دورها (تضحك)٠
............
ما رأيك في تحفظات الكنيسة الكاثوليكية على
The Golden Compass

في الحقيقة لا أملك كثيراً من المعطيات في هذا الشأن. ربما لدى المخرج كريس وايتز والكاتب فيليب بولمان ما يستطيعان قوله. اما أنا فلم أرَ الفيلم بعد لكني أعتقد أنّ الموقف منه كان سابقًا لأوانه، إذ كان الفيلم مازال في مرحلة التصوير أو في مرحلة المونتاج ولم يره أحد. انت رأيت الفيلم، ماذا تعتقد؟ لم يظهر السيناريو مضادًا للكنيسة، اليس كذلك؟
............
مثلت عدداً من الافلام التي اقتبست عن كتب
هل يختلف التحضير لهذا النوع من الأدوار
بالنسبة إليك؟

حين يكون الفيلم مقتبسًا يختلف في بعض التفاصيل مقارنةً بفيلم غير مقتبس. شخصيًا أقرأ كثيرًا من الكتب لذلك أعتبر السيناريو المقتبس عن كتاب أمرًا عاديًا.
في أحيان كثيرة يكون السيناريو كافيًا للدخول إلى الشخصية والتعرّف اليها، لكن قراءة الأصل تفيدني في الإلمام بالمتغيرات التي حدثت او الفوارق التي أقدم عليها كاتب السيناريو، ليس بالنسبة إلى الشخصية فحسب، إنما بالنسبة إلى المشروع بأسره.
هذا ما حدث في ايضًا. سألتني عن موقف الكنيسة، قرأت كتاب «البوصلة الذهبية» وأعتقد ان الكاتب ربما كان معاديًا للدين في بعض عباراته. لكن الحقيقة هي ان السيناريو لم يكن مبنيًا على هذا العداء، فلم يتبناه ولم يُكتب كي يعبّر عنه٠
............


ماذا عن الفيلم السابق
The Invasion
وما سبب إخفاقه برأيك؟

لست متأكدة. بدأنا المشروع ونحن واثقون من أننا أمام عمل سيلقي نجاحًا كبيرًا لكن هذا لم يحدث للأسف.


............
كان هناك بعض المشاكل من بينها أنك
امتنعت عن الترويج للفيلم قبل ظهوره؟

بدأت المشاكل قبل نهاية تصوير الفيلم وكان من واجبي أن أتأكد من النتيجة كي أشارك في الترويج له. استُبدل المخرج وتوقف التصوير ثم أعيد تصوير بعض المشاهد.
وكي تروج لفيلم ما عليك أن تكون مطلعًا على نتيجته العامة. لم أشارك في هذه العملية. لكن دعني أؤكد لك أنّ خلافاتي مع المخرج والممثلين، التي أشيع عنها في الصحف غير صحيحة. فعشرة بالمئة مما يكتب عني في الصحف صحيح وتسعون بالمئة خطأ٠
............
هل يؤثر سقوط فيلم من الناحية التجارية أو فيلمين
متتاليين على الممثل إذا كان نجمًا؟ وهل يعتبر
ذلك إشارة الى تراجع شعبيته؟

المسألة مهمة طبعًا. فالممثل لا يستطيع أن يعرف كيف سيتقبّل الجمهور الفيلم الذي اختار المشاركة فيه.
بصراحة لا أستطيع أن أتكهن الافلام التي ستكون ناجحة. قد يبدو نجاح بعض الأفلام مؤكدًا وكثيرًا ما تتوافر لأفلامٍٍ أخرى عناصر النجاح نفسها، إلا أنها تفشل. أظن ان The Invasion ينتمي الى هذا النوع الثاني لأنه بدا رائعًا كفكرة وكمشروع لكنه للأسف لم يحقق النتيجة المطلوبة٠
............
هل أنت إمرأة منظمة؟

أنا؟ (تضحك). ربما في بعض الأمور الصغيرة فحسب. لا أستطيع أن أقول عن نفسي انني امرأة منظمة إذ لا أملك ما يتطلبه الأمر من جهد وإدارة دقيقة. عندما نقرّر أنا وزوجي أين سنعيش في فترة زمنية معينة لا يحتاج الأمر الى تنظيم دقيق، إنه قرار تمليه الظروف. هذا لا يمنع أن تدفعك متطلبات العمل إلى العودة إما الى هوليوود أو الى أماكن التصوير حول العالم.
............
يحمل أحد أفلامك المقبل عنوانًا موقتًا هو
«مشروع نيكول كدمان»، حدثينا عنه؟

هو كوميديا جميلة جدًا من إنتاجي سأؤدي دور البطولة فيه الا إذا وجدت نفسي مشغولة جدًا. من المبكر الحديث عنه فهو ما زال في مراحله الأولى.
............
لديك أيضًا فيلم يجمعك مجددًا مع المخرج باز لومان
الذي مثلت بإدارته الفيلم الموسيقي
Moulin Rouge
حدثينا عنه؟

إنه دراما تدور في استراليا قبل الحرب العالمية الثانية مباشرة وتتمحور حول قصة حب لكنها تنتهي بإندلاع الحرب وتنفيذ القوات اليابانية الغارات على استراليا. سعدت بالعمل مع لومان مرة أخرى وكذلك مع هيو جاكمان.

وهو استرالي أيضًا...

(تبتسم) بالتأكيد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved © 2008



Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular