في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Feb 1, 2008

ISSUE 164 |Feb. 2| Notebook/ Script problems/ Caramel etc...

|*| FACES & PLACES |*|


كيف استقبل النقاد الأميركيون فيلم نادين لبكي "سكر بنات" حين تم إطلاقه يوم أمس الجمعة؟
معظم النقد كان إيجابياً: "هوليوود ريبورتر" كتبت: "سهل ودافيء يصلح للعرض في الصالات الفنية". أ. أو سكوت كتب في "نيويورك تايمز" قائلاً: "سوف تتذكر الفيلم لمناخه المٌضيف ولحميميّته. أما لوس أنجليس تايمز فكتب ناقدها كنيث توران: "ما يفتقده الفيلم من (قصّة) أصلية يعوّضه في أنثويته وتعليقه على الطريقة التي تتعامل بها المرأة اللبنانية بين الحداثة الغربية والتقاليد المحليّة". جاي وايبزبيرغ في : فاراياتي كتب: "تستخرج الآنسة لبكي من ممثلاتها تشخيصاً ممتازاً وطبيعياً مع تلوين ذهبي مناسب لعنوان الفيلم٠"

حديث المدينة |*|
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان لدينا نحو خمسين فارس ماهر وكان عليهم حمل سيوف غير حقيقية، لكن أحدهم انتشل سيفه وأخبر المساعد إنه مصر على أن يحمل سيفه الحقيقي. حاول المساعد معه كثيراً، لكنه أصر. حين بدأ التصوير وأعطيت الإشارة ببدء الهجوم، اندفع الفرسان. حسب تصميم المشهد هناك إنفجار على جانبي المتحاربين. هذا الممثل فقد توازنه عن الفرس وهوى فوق السيف مباشرة الذي كان طار من يده وحط على الأرض. أسرعت إليه وأوقفت ليموزين وأرسلته الىالمستشفى. هناك ممثل آخر حين رأى هذا المشهد سقط أرضاً ومات نتيجة نوبة قلبية٠
المخرج راوول وولش عن بعض ما حدث خلال تصويره٠

They Died With Their Boots On (1941)



|*| NOTEBOOK |*|
نحن المسؤولون
......................................

من بين تبعات التطرّف الذي شمل العالم الإسلامي في السنوات العشر الأخيرة أنه منح أعداء الإسلام حججاً للهجوم عليه. من كتب تصدر هنا وهناك إلى مقالات صحافية موزّعة حول العالم، إلى رسوم كرتونية شهيرة أدّت إلى ما أدّت إليه من عواقب وخيمة إلى زعزعة علاقات العالم الإسلامي بالعالم من حوله وفقدان الثقة بين البشر الذين يتشاركون الحياة على هذه الأرض أكثر مما كانوا يفعلون أيام ما كان الشرق شرق والغرب غرب ولن يلتقيا٠

ربما ذلك القول قصد به أن يكون رمزياً حتى في أوانه، لكن الحقيقة لا زالت واضحة: نعيش، نحن المسلمين وغيرنا من البشر في مجتمعات مختلطة في معظم أنحاء هذا العالم. هناك مسلمون في كل ركن كما هناك مسيحيون في كل ركن وإذا ما خسرنا هذا التوازن الذي أحدثته الظروف الاجتماعية والاقتصادية سيكون من الصعب للغاية رأب الصدع والتقدّم بقضايا العالم الحقيقية. مثل البيئة والسلام ونزع أسباب الحروب وإحلال العدالة مكان الظلم والقتل والأمن والرغد مكان الجوع والفقر٠

الآن تنتشر الأخبار أن رئيس حزب يميني بلجيكي يخطط لإنتاج فيلم من عشر دقائق ينتقد القرآن الكريم ويصوّره، حسب قوله، مصدراً للشر والعنف والإرهاب? ورئيس وزراء بلجيكا لا يعلن أنه سيدرس المسألة حتى لا تتكرر الفواجع السابقة التي أدّت إلى موت أبرياء، بل يعلن أن الحكومة تحضّر لكي تكون مستعدة لما قد يحدث٠

حين قام معتوه برسم نبيّنا محمد -صلّى الله عليه وسلّم- في صور كرتونية معادية حاولنا -كمسلمين في كل مكان- طرقاً شتّى لرد هذا العدوان: البعض نزل في تظاهرات واحتجاجات بعضها دموي، البعض الآخر شن حروباً كلامية والبعض الثالث بعث برسائل والآخر قاطع إنتاجات ومنتجات دنماركية وهناك من ألّف وفداً وعاد بخفي حنين٠

لكن ما لم يتم فعله منذ عام أو أكثر هو اتخاذ خطوات أخرى لم يعرها معظم المشتغلين في الحقول السياسية والإعلامية والدينية اهتماماً. خطوات ثقافية وفنية عامّة تعيد صياغة الإسلام فكراً ومفهوماً وتعيد تعبيد الطريق التي خرقها أمثال هؤلاء المشاغبين والمعتوهين الذين يهاجمون الإسلام معتبرين أننا جميعاً إرهابيون مندفعون بتعاليم الإسلام. نحن نعلم أن الإسلام ليس كذلك، لكن كيف يمكن للغرب أن يعرفه على حقيقته٠

طبعاً ليس بخطابات عربية ولا بالمزيد من البرامج الدينية على التلفزيونات والمحطّات التي لا يراها الأجانب، ولا بالمظاهرات والمشاغبات وحرق الأعلام ولا بالامتناع عن شراء الجبنة والشوكولا. ما هو مطلوب هو نهضة ثقافية في شتّى فروع الثقافة تظهر أننا قوم لديهم معارف وآداب وتقاليد وأخلاقيات. قوم منفتحون على العالم وليسوا منغلقين عليه٠
ما نريده هو أن نخاطب العالم بلغتنا حيناً كأن نقضي على الأمية وعلى الأمية الثقافية ونروّج الكتاب ونحفّز على القراءة. نريد أن نخاطب العالم بلغتهم حيناً آخر، بترجمة أعمالنا. بصنع أفلام مبهرة والمساهمة في التقدّم العلمي والاجتماعي حول العالم. وهذا ما سيترك أثره في تغيير الصورة. ولا شيء آخر٠



|*| في فن السيناريو: مشكلة وحل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أعمل في تصحيح السيناريوهات لقاء أجر وذلك من العام 2005 . هناك أجر لقراءة سيناريو فيلم وكتابة رد من فقرة تحدد ما هو مطلوب له. إذا كان بحاجة الى أن أقوم بتصحيحه فالسعر يصبح كذا، وإذا كان بحاجة الى إعادة كتابة فإن السعر كذا... الى آخره٠
لكني لا أتقاضى أجراً على سيناريو فيلم دون الربع ساعة. ليس بعد. وقد وصلني قبل نحو أسبوع سيناريو فيلم قصير قرأته وأبديت عدّة إقتراحات للكاتب الذي بعث به وهو استقبلها جيّداً وأعاد كتابة السيناريو معتمداً على الكثير مما اقترحته. لكن حين استلمت ذلك السيناريو إعتقدت أن الكاتب يريد إخراجه فلم أعبأ بمشكلة أجدها موزّْعة بين العديد من الكتّاب: إنهم يريدون تحديد المسائل التقنية التي هي من إختصاص المخرج وإرشاده الى زاوية وحجم اللقطة وحركة الكاميرا وكل ما له علاقة بصياغة اللقطة التي هو الوحيد المسؤول عنها. بما أني أعتقدت أن المرسِل سيقوم بإخراج السيناريو بنفسه لم أعر هذه النقطة إهتماماً، لكنه كتب لاحقاً يقول لي أنه كتبه ليقوم مخرج آخر بإخراجه٠
الحقيقة أن المخرجين لا يحبّون أن يقوم كاتب السيناريو بتحديد او إقتراح ما يرى أن عليهم القيام به. في كتابة السيناريو لا تقول: "لقطة كلوز أب على نحلة حطّت على وردة. تتراجع الكاميرا الى الخلف لنتبيّن أننا في حقل واسع مليء بالورود، وهناك أكثر من نحلة تحوم فوقها". هذا ممنوع لأنه تدخّل في طريقة المخرج في التعبير وفي عمله. فهو ربما يريد أن يبدأ بالحقل او أن يبدأ بالنحلة ثم يقطع الى الحقل من دون الرجوع الى الوراء. الرؤية التنفيذية هي له وليست للكاتب٠
لكن هناك طرقاً تستطيع أن توحي للمخرج من دون أن تثير إنزعاجه خصوصاً إذا كانت المسألة كيف تفرز له لقطة قريبة في مشهد ما. مثلاً أ تقول٠

حاجز شريطي في يوم عاصف. ورقة نقدية من
فئة المئة دولار ملتصقة بالحاجز لا تتحرّك بفعل
قوّة العاصفة التي تهب عليها٠
ملتصقة به بفعل

في هذا المثل نجح الكاتب في الإشارة للمخرج دون مواربة إنما بشكل غير مباشرمقترحاً عليه كلوز أب (لكن تركت له حرّية كيف يصل الى هذا الكلوز أب: هل يصل إلى تشكيله بزوم إن او لقطة دخيلة على ما سبقها او تلاها) فحتى يتبيّن للمشاهد أن الورقة المالية من فئة المئة دولار لابد أن تكون اللقطة كلوز أب٠
هذا المثل يصلح لكل شيء. مثلاً تريد للمخرج أن يوفر لقطة خاصّة لطير في قفص . إذا كتبت "كلوز أب" للطير في القفص- تدخّلت في عمله (أعلم أن بعض المخرجين عندنا يريدونك أن تذكر ذلك لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون) لكن إذا قلت مثلاً "نلحظ جرحاً عند منقاره" كان لابد له، إذا ما كان للمشهد قيمة، أن يعمد الى ذلك الـ "كلوز أب" كما تصوّرت او أردت٠
هذا في عداد الـ "كلوز أب" وحده ... تصوّر لو أن السيناريو كان مليئاً بالإرشادات الشبيهة: زوم إن، تراكينغ شوت، إختفاء تدريجي، زوم آوت، بان سريع الخ...٠

غداً: مشكلة أخرى وحل آخر٠

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved © 2008


Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular