في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Jan 14, 2008

ISSUE 147 (Jan. 15): Talking Movies: Albert Rudy.

|*| FACES & PLACES |*|



خرج فيلم "أرمِـِن" بجائزة إتحاد نقاد السينما الفدرالي لأفضل فيلم أجنبي عرضه مهرجان بالم سبرينغز المنتهي قبل يومين٠
الفيلم من إخراج
Onjien Svilicic
وهو من إنتاج كرواتيا. نقد للفيلم في الأيام القليلة المقبلة٠



|*| لديك بريد |*|
------------------------------
شكر خاص للأستاذ سلامة عبد الحميد الذي بعث معلّقاً على ما كتبته بخصوص فيلم "سلطة بلدي" قائلاً
كعادتك يا استاذ
ما كتبته عن سلطة بلدي أفضل ما قرأت رغم أني قرأت عنه كثيرا وكتبت عنه أيضا
ربما نحتاج لمن ينبه دائما لمن يدسون السم في السينما بدلا من العسل الذي اصبح شحيحا هذه الايام
سلامه عبد الحميد
صحفي مصري
.......................................................
إلى الأخت بُشرى من مصر أيضاً المنشورة رسالتها في العدد 144: لم أكن واثقاً من العام الذي كان فيه سيرجيو ليوني في القاهرة، لكن ذلك كان قبيل وفاته ببضعة أشهر كما ذكرت وهو مات في الثلاثين من شهر أبريل سنة 1989 ما يعني إنه كان في دورة العام 1988 فعلاً، وكما ذكرت أنت. حينها كانت الدورة تحت رئاسة سعد الدين وهبة رحمه الله. لم تكن تلك الدورة الأولى التي حضرتها، ولي ذكريات مع دورات قبلها وبعدها٠ فكرة جيّدة أن أفتح سجلاّتها وسأفعل ذلك خلال أسبوع او أكثر قليلاً٠ شكراً للكتابة٠



|*| TALKING MOVIES |*|
------------------------------------------
المنتج آل رادي يسرد بعض حكايات ذكرياته عن
The Godfather
------------------------------


وصلت الى مكتبه الكائن في لوس أنجيليس في الوقت المحدد. كنت مطلوباً لقراءة سيناريو يود إنتاجه وإبداء رأيي فيه٠ استقبلني بابتسامة وبكف مبسوط. تصافحنا وجلسنا في غرفة الإجتماعات لكني فوجئت به يفتح مواضيع جانبية: "شاهدت يوم أمس "أميركان غانغستر"... فيلم وغد. كيف تريد أن تبدأ الفيلم ببطله وهو يحرق جثّة ويطلق على إبن ... النار ثم تطلب مني التعاطف معه؟"٠
صعب، قلت له. قال مستهجناً
F...ing Crazy
قال أن أفضل فيلمين شاهدهما في العام الماضي، الذي يعتقد إنه لم يكن عاماً جيّداً- على عكس إعتقاد معظمنا- هو
No Country for Old People
و
Lars and the Real Girl
سألني إذا ما شاهدت الثاني، قلت له لا. قال إنه أفضل فيلم كوميدي٠ تحدّثنا حينها عن
Wild Hogs
الذي لم يكن فنياً جيّداً لكنه كان مليئاً بالنكات الناجحة. ذكرت حكاية أحد ممثليه (جون ج. مكينغلي) الذي دعاه مهرجان القاهرة ذات عام وكيف تعرّفت عليه هناك (سأورد الحكاية في حلقات خاصّة بالمهرجان لاحقاً) . وبعد قليل عاد الحديث عن فيلم ريدلي سكوت "أميركان غانغستر". من هنا وصاعداً سأتركه يتحدّث وسأتدخل في المرّات القليلة التي طرحت عليه فيها اسئلة٠

بالنسبة إليّ سوف لن أنتج فيلم عصابات آخر بعد "العرّاب". بعد أن نال "العرّاب" كل هذه الجوائز آنهالت عليّ العروض لإنتاج أفلام مشابهة. كل سيناريو من إثنين كان سيناريو فيلم عصابات"٠

لماذا؟ هل كانت التجربة صعبة
الى هذا الحد؟

صعبة على عدّة وجوه. أولاً ... وجدت فرنسيس فورد كوبولا يبكي ذات مرّة. سألته ما الذي حدث؟ قال أنه يجد صعوبة كبيرة في إقناع باراماونت السماح له بإختيار ممثليه. كان قانطاً الى حد بعيد. قلت له سأتدخل . وعدته أن أجلس مع كبار باراماونت وأطرح عليهم المسألة.

أذكر أنه كان يريد من البداية
آل باتشينو. هل كنت معه في
هذا الإختيار أو ضدّه كشأن
باراماونت؟

كان يريد آل باتشينو وكانت باراماونت تقول له
No F...ing way
باتشينو ممثل مسرحي غير معروف. خذ سواه. لكنه كان مصرّاً وكنت معه في الإختيار لكني لم أرد أن أواجه باراماونت بحدّة. لقد طردوني من العمل لسبب أصغر من ذلك. حين دخلت مكتب الرئيس (كانت
شركة
Gulf & Western
ومقرّها نيويورك تملك باراماونت) وهذا زمجر في وجهي: من يظن كوبولا نفسه إذ يصر على قزم؟ قلت له أنه ليس قزماً بل هو ممثل موهوب وله خلفية مسرحية- لكن ذلك لم يزده الا قناعة بمقوفه. في النهاية وافق على اقتراح نقلته الى فرنسيس. قلت له صوّر آل باتشينو بلقطات من تحت. سيظهر طويلاً (ضحك) لكن المشكلة بقيت عالقة ولولا إصرار كوبولا على موقفه لما استطاع آل باتشينو إنجاز نجاحه. ربما تطلّب الأمر سنوات أكثر٠

ذكرت أنك باراماونت او "غلف
أند وسترن" طردتك من العمـل
على الفيلم... لماذا؟

كانت آرائي دائماً مناوئة. الحقيقة أن باراماونت كانت خائفة من أن تصرف عشرة ملايين دولار على فيلم لا تعرف عنه شيئاً. بدا مغامرة كبيرة في حينها. في يوم طلبني رئيس غالف أند وسترن وأول ما دخلت المكتب قال لي: أنت مطرود٠ كانت علبة السيغار مفتوحة فأخذت قبضتي من السيغار وانصرفت. قبل نهاية اليوم اتصل بي وقال لي: لماذا أخذت كل هذه الكمية من السيغار؟ قلت له: لا زلت مديناً لي براتبي٠ أعتقد أنهم فكّروا بتعيين منتج آخر كما كانوا عيّنوني ، لكنهم في وسط ظروف الفيلم عادوا عن رأيهم. قال لي: عد الى العمل وارجع لي السيغار الذي أخذته (يضحك طويلاً)٠

ومن دون أن يتوقّف غيّر الحديث دون
أن يغيّر الموضوع

جاءتني تهديدات من المافيا: إذا أكملت هذا الفيلم سنقتلك. لكن من كان سيستمع الى هذه التهديدات. كان الفيلم وسيلتي ووسيلة فرنسيس فورد كوبولا الى مكانة سينمائية أعلى. لم نصغي للتهديدات وأكملنا
العمل. لكنه كان آخر فيلم عصاباتي أنتجه. والى الآن أستلم سيناريوهات مشابهة لكني أرفضها. أتابع أفلام العصابات الحالية وكلها تريد تقليد "العرّاب" بما فيها "أميركان غانغستر"٠

في الدقيقة الخامسة والأربعين من اللقاء، وبعد الحديث أيضاً عن كلينت ايستوود الذي أنتج له ألبرت
Million Dollar Baby
طلب السيناريو الذي يريد رأيي فيه من موظّفه وأعطاني إياه. تحدّثنا فيه قليلاً ووعدته بأن أقرأه في نحو عشرة أيام. كنت أتساءل إذا ما كانت الموضة اليوم أن تعد أن تقرأه في يومين... لكن مع هذه المدوّنة ومتطلباتها، كيف يمكن أن أقرأ أي شيء في يومين؟

Albert Rudy's Selected filmography
Little Fauss and Big Halsy (1970), The Godfather
(1972), The Longest Yard (1974), The Cannon
Ball Run (1981), Ladybugs (1992), Million
Dollar Baby (2004).

غداً: ثلاثية العرّاب


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved © 2008


Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular