في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Jan 13, 2008

ISSUE 146 (14/1/08): Golden Globes Winners/ Arab Cinema 10/ Abortion and Politics



|*| AWARDS SEASON |*|
------------------------------
نتائج الغولدن غلوب الخامس والستين
الفائزون- الخاسرون- القراءة: ٠
.........................................





جائزة أفضل فيلم- دراما
الفيلم الفائز
Atonement /غفران لجو رايت


الأفلام الأخرى المنافسة
American Gangster/ أميركان غانغستر لريدلي سكوت
Eastern Promises/ وعود شرقية لديڤيد كروننبيرغ
The Great Debaters/المناقشون العظام لدنزل واشنطن
Michael Clayton/ مايكل كلايتون لتوني غيلروي
No Country For Old Men/ لا بلد للمسنين لناتان وجوول كوون
There Will Be Blood/ سيكون هناك دم لبول توماس أندرسن

بين السطور
بين كل الأفلام التي رشّحت في هذا القسم هذا العام فيلم "غفران" الفائز هو الوحيد المموّل بريطانياً (في الأساس) والوحيد الذي أخرجه غير أميركي هو جو رايت٠
............................................................
جائزة أفضل فيلم كوميدي او موسيقي

الفيلم الفائز
Sweeney Todd/ سويني تود لتيم بيرتن

الأفلام الأخرى المنافسة
Across The Universe/عبر الكون لجولي تايمور
Charlie Wilson’s War/حرب تشارلي ولسون لمايك نيكولز
Hairspray /هيرسبراي لأدام شانكمان
Juno/ جونو لجاسون رايتمان

بين السطور
مفاجأة على الرغم من التوقّعات كونه عنيفاً و-بالنسبة إلي- لم أعرف له معنى لوجوده. لم يحرّكني او يثيرني على أي نحو. الخاسر الأكبر هنا "حرب تشارلي ولسون" كونه رشّح أيضاً في أكثر من جائزة ولم ينل منها شيئاً٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل فيلم أجنبي
الفيلم الفائز
"The Diving Bell And The Butterfly"/Julian Schnabel (France)

الأفلام الأخرى المنافسة
"4 Months, 3 Weeks And 2 Days" / ٤ أشهر، ٣ أسابيع ويومين لكرستيان مونجو (رومانيا)٠
"The Kite Runner"/ لاعب طائرة الورق لمارك فورستر (أميركي ناطق بالأفغانية)٠
"Lust, Caution"/ شهوة، حذر لآنغ لي (صيني/ تايواني/ هونغ كونغ)٠
"Persepolis"/ برسيبوليس لڤنسنت بارونو ومرجان ساترابي (فرنسا)٠

بين السطور
خسارة للفيلم الروماني الذي ربح كان وجوائز أوروبية أخرى وخسارة للفيلم الفرنسي "برسيبوليس" الذي لا أفهم لم لم يتم تقديمه في قسم مسابقة الأنيماشن٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل أنيماشن
Ratatouille

الأفلام الأخرى المنافسة
Bee Movie"/ Steve Hickner
The Simpsons Movie

بين السطور
ليس هناك الكثير مما يمكن قراءته هنا. الثلاثة ليست أفضل أنيماشن تم تحقيقها هذا العام٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل ممثلة- دراما
الفائزة
Julie Christie for: "Away From Her"

الممثلات المنافسات
Cate Blanchett/ "Elizabeth: The Golden Age"
Judie Foster/ The Brave One
Angelina Jolie/ A Mighty Heart
Keira Knightley/ Atonemant

بين السطور
توقّعت كما تمنيت أن تفوز جولي كريستي وفازت بالفعل. أنجلينا جولي كانت جيّدة ولكن...٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل ممثل- دراما
الفائز
Daniel Day- Lewis for "There Will be Blood"

الممثلون المنافسون
George Clooney/ Michael Clayton
James McAvoy/ Atonement
Viggo Mortensen/ Estern Promises
Denzel Washington/ American Gangster

بين السطور
كتبت قبل يومين هنا أن دانيال داي- لويس سينالها. جيمس مكافوي وڤيغو مورتنسن كانا الأضعف
<><><><><><><><>
جائزة أفضل ممثلة في فيلم كوميدي او موسيقي
الفائزة
Marion Cotillard for "La Vie en Rose"

الممثلات المنافسات
Amy Adams/ Enchanted
Nikki Blonsky/ Hairspray
Helena Bonham Carter/ Sweeney Todd
Ellen Page/ Juno

بين السطور
أيضاً كانت متوقّعة كل الباقيات كانت حظوظهن -في المقابل- ضعيفة٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي او موسيقي
الفائز
Johnny Depp for "Sweeney Todd"

الممثلون المنافسون
Johnny Depp/ Sweeney Todd
٠يمثل أوكي... يغني نو واي!
Ryan Gosling/ Lars and the Real Girl
Tom Hanks/ Charlie Wilson's War
Philip Seymour Hoffman/ The Savages
John C. Reilly/ Walk Hard: The Dewey Cox Story

بين السطور
نالها من قلت فيه "يمثّل أوكي ... يغني نو واي" حين تشاهد الفيلم لاحظ آثار شخصيته في "قراصنة الكاريبي" عليه٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل ممثلة في دور مساند
الفائزة
Cate Blanchett for "I'm not There"

الممثلات المنافسات
Julia Roberts/ Charlie Wislon's War
Saoires Ronan/ Atonement
Amy Ryan/ Gone Baby Gone
Tilda Swinton/ Michael Clayton

بين السطور
لم تنل كايت بلانشيت الغولدن غلوب عن دورها في "اليزابث: العصر الذهبي" لكنها نالته عن فيلمها هذا في تعويض ظاهر
<><><><><><><><>
جائزة أفضل ممثل في دور مساند

الممثل الفائز
Javier Bardem for "No Country for Old Men"

Casey Affleck/ The Assassination of Jesse James By the Coward Robert Ford
Philip Seymour Hoffman/ Charlie Wilson's War
John Travolta/ Hairspay
Tom Wilkinson/ Michael Clayton

بين السطور
أفضل شرير هذا العام بلا ريب وفوزه يقوّي بعض حظوظه في الأوسكار المقبل. لكن ماذا عن فيليب سيمور هوفمن وتوم ولكنسون؟ ربما المرّة المقبلة٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل مخرج
الفائز
Julian Schnabel for "The Diving Bell and the Butterfly"

المخرجون المنافسون
Tim Burton/ Sweeney Todd
Ethan & Joel Coen/ No Country for Old Men
Ridley Scott/ American Gangster
Joe Wright/ Atonement

بين السطور
الفيلم الذي فاز بغولدن غلوب أفضل فيلم لم يفز صاحبه بغولدن غلوب أفضل مخرج. على الرغم من صعوبة تمرير ذلك الا أنه ليس أمراً جديداً لا على هذه الجائزة ولا على سواها٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل سيناريو
الفائز
Ethan & Joel Coen for "No Country for Old Men"

السيناريوهات الأخرى
Diablo Cody/ Judo ***
Christopher Hampton/ Atonement
Ronald Harwood/ The Diving Bell and the butterfly ...
Aaron Sorkin/ Charlie Wilson's War

بين السطور
أعتقد أن السيناريو الذي كتبه كرستوفر هامبتون كان أقوى . سيناريو "لا بلد للمسنين" الذي ربح كان "أسلى"٠
<><><><><><><><>
جائزة أفضل موسيقى لفيلم
الفائز
Dario Marianelli for "Atonement"

الآخرون
Michael Brook, Kaki King, Eddie Veddr/ Into the Wild
Clint Eastwood/ Grace is Gone
Alberto Iglesias/ The Kite Runner
Howard Shore/ Estern Promisses

بين السطور
استمتعت الى موسيقى "الى البرية"، الفيلم الذي أخرجه شون بن، قبل موعد الجائزة بساعة ونصف وترانيمها لا زالت طريّة- قبل ذلك استمعت الى موسيقى كلينت ايستوود وهي جيّدة لكنها الى حد ما خفيفة والتي لم أحب هي موسيقى ألبرتو إغلسياس التي طغت على الفيلم بأسره٠



سجل السينما العربية 10
---------------------------
لم ينته الحديث عن الأفلام العربية التي شاهدتها في
أواخر العام الماضي. فقط سأتخلّى عن تقسيمها
تبعاً لدولها وأتناولها من دون ترتيب معيّن . تضم
القائمة الأفلام التي أخرجها عرب بتمويل غربي٠
........................................................
DELICE PALOMA **
.............................
إخراج: نادر مكنيش
إنتاج: جزائري/ فرنسي
دراما إجتماعية/ روائي طويل
................................


الفيلم الثاني للمخرج الجزائري ندير مكنيش (عذراً إذا ما كتبت إسمه خطأ) بعد "تحيا الجزائر"، مسروداً على شكل مذكّرات تسردها بطلة الفيلم وأسمها الرامز هو ألجيريا (تقوم بها جيّداً ممثلة في السن الملائم أسمها الكامل هنا بلعيونا) حول الحياة في الجزائر وسط عالم لا قرار او إستقرار فيه. القصّة لا تحاكي الوضع دائماً لكنها توحي به. يبدأ الفيلم بخروج "الجيريا" من السجن واستقبال إمرأتين لها هما شهرزاد (ناديا قاسي) وهي محجّبة وشقيقتها مينا (فضيلة عبد السلام). من هنا فلاشباك طويل لحياة الجيريا قبل سجنها وعملها الذي ليس واضحاً تماماً للآخرين. هي تبيع وتشتري عقارات أحياناً. تحيك حبكات لكشف خداع الأزواج (او الزوجات) لصالح زبائن مقابل مبالغ كبيرة من المال أحياناً أخرى، ومستعدة لتوريد فتيات يصاحبن رجال الأعمال أحياناً ثالثة ٠
هذا خطير في الأيام العادية فما البال حين تكون البلاد مارّة في خضم كالذي تمر به؟ المخرج يوحي ويحيك أكثر مما يصل الى النتائج التي كان من شأنها تقوية عضد القصّة. حقيقة أن الموضوع جيّد بحد ذاته لا يعني أن السيناريو عالجه على ذات النحو. خلال مشاهدته بقيت أسأل نفسي إذا كان ما أراه، خصوصاً لناحية الخدمات العاطفية التي توفّرها بطلة الفيلم لزبائنها ممكن حتى قبل اشتداد عضد الجماعات المتطرّفة ٠

La Graine et le Mulet/ The Secret of the Grain ***
سر الكُسكُس
...............................................
إخراج: عبد اللطيف كشيش
إنتاج: فرنسا
دراما إجتماعية/ روائي طويل
...............................................


معالجة المخرج للفيلم تطرح شكلاً جديداً للأسلوب القائم على معايشة الشخصيات وتفاصيلها من دون ريب. هذا فيلم يقترب من بشرة الشخصيات ويرصد ما تمر به ولدى المخرج القناة الصحيحة للتعامل مع ممثليه على النحو الذي يؤمّن هذا النحو من العمل حيث تجدهم، من حبيب بوفارس (الذي يؤدي دور فارس الفيلم) الى حفيصة هرزي (ريم) وفريدة بن ختّاش (كريمة) وعبد الحميد عكتوش) (حميد) وبوراوية مرزوق (سعاد)، متأقلمين قادرين على العيش في شرنقة صنعها المخرج جيّداً من حولهم. لذلك كل واحد منهم مقنع وصادق وطبيعي٠
سليمان عامل في تصليح المراكب الراسية على ساحل مرسيليا. إنه مهاجر جزائري من أجيال لم يعد يسمح له سنّه العمل بنشاط لذلك يتم صرفه ويجد نفسه وحيداً حتى حين يزور عائلته المنتشرة. هناك زوجته التي إنفصل عنها، وعشيقته التي يعيش في فندقها الصغير، وإبنته وإبنه وكلاهما متزوّج ولديه عائلة. سيجمع بين كل هؤلاء مشروع واحد. لقد أتفق وإبنته على تحويل مركب راس الى مطعم كُسكُس، وبعد تخطّي عقبات ومتطلبات رسمية وروتينية يتحقق الحلم وها هي الليلة الأولى من المطعم... حيث يملأ المكان الزبائن ولكن المادة الأساسية (البرغل) التي يتم صنع الكُسكُس منه لا يصل وها هو سليمان ينطلق بحثاً عنه ثم يسعى لإيصاله قبل فوات الأوان في فصل من المشاهد الليلية التي تتجمّع فيها غيوم النهايات الحزينة والستائر التي ستدسل على حياة بأسرها٠
جيد في نواحيه ويمكن الدفاع عنه ويستحق الجوائز التي نالتها، لكنه في نهاية الأمر ليس السينما التي تثير إعجابي دائماً او كثيراً. المشاهد التي أريد لها أن تكون راصدة للحياة هي -على كل الجهد المبذول فيها- أطول مما أراه مقبولاً. لكني لا أستطيع أن أعيب الأسلوب والغاية فهما تحققا على النحو المنشود٠

Sara ***/ سارا
....................................
إخراج: خديجة لكلير
إنتاج: جزائري/ بلجيكي
دراما/ روائي قصير
.....................................
فتاة شابّة أسمها سارا وحيدة على مركب يشق عباب البحر. إنها تتطلع للتجربة التي ستخوضها. ستزور، ولأول مرّة منذ سنوات بعيدة، أمها القابعة في بيت واقع في قرية صغيرة. سارا تعيش في أوروبا. تلبس أوروبياً. تتصرّف أوروبياً وحين تصل الى المرفاً تصعد الى سيارة تاكسي في رحلة طويلة الى الريف. الكاميرا، جيّدة، تتابعها من بعيد كما لو أن غاية المخرجة عدم التدخّل فيما سيدور. من التاكسي الى عربة يجرّها حمار. ومن العربة الى البيت حيث تدخل وتشاهد أمّها المسلوبة من كل حقوقها والتي تعتقد أن إبنتها بالغة الثراء. تبدو الأم مغيّبة. لا تعي حقيقة أن إبنتها رجعت لتشاهدها. إنها تعلم بوجودها لكنها لا تشعر صوبها بما تشعر الأمهات صوب أولادهن بعد فراق طويل٠ وقع ذلك على سارا كبير. تتركها وتعود الى حيث أتت٠
هناك رقة في التصوير وقسوة في التعبير. عادة ما نرى الصورة معكوسة. هل يمكن لأم أن لا تجد في إبنتها العائدة الا طلب المال؟ ربما في استثناءات وهذا واحد منها، لكن لدى الفيلم ما يدعمه في إختيار المخرجة لحالة استثنائية وهي رسالته الأبعد التي تتحدّث عن وضع المرأة في الجزائر وهو الفحوى الحزين في الفيلم كله٠

يتبع



|*| TALKING MOVIES |*|
هناك علاقة بين نجاح فيلم جاسون
رايتمان "جـونـو" وسبـاق الـرئاسة
.الأميركية
........................................
حتى وقت قريب بدت أمريكا قادرة على اتخاذ موقف حيال مشكلات المراهقات اللواتي يحملن (غالباً من جراء علاقات غير شرعية)، ويوددن الخلاص من أطفالهن في المرحلة المبكرة من الحمل. لكن النجاح غير المتوقّع، والغريب فعلاً، لفيلم صغير بعنوان “جونو” يدور حول هذه النقطة بالذات، يجعل الرهان على موافقة الأمريكيين على موضوع الاجهاض مسألة فيها وجهة نظر مخالفة٠

الفيلم من اخراج جاسون رايتمان، ابن المخرج المعروف بأفلامه الهوليوودية تماماً، ايفان رايتمان (“مقتحمو الأشباح”، “رجال في الأسود” الخ...) واختار لفيلمه الأول موضوعاً اجتماعياً حول فتاة فوق السادسة عشرة من العمر (ودون العشرين) حامل من علاقة تبدو الآن عابرة تماماً. وبعد أن قلبت فكرة الاجهاض تقرر أنها تريد الاحتفاظ بالجنين، تصر عليه رغم المصاعب التي حولها، ومن بينها أن الأب اختفى، او كاد، من حياتها.

ليس أن قرار الطرح أو الاجهاض كان جديداً على شاشات السينما او حتى التلفزيون. الموضوع طرح سينمائياً، على نحو مباشر او ضمن سياق موضوع أكبر، من السبعينات. في “بانيك ان نيدل بارك” و”حياة عائلية”، وبعد ذلك في أفلام مثل “الاختيار”، و”مسألة خاصة”، و”ضحية صامتة”، وكلها- وسواها- كانت على جانبي الموضوع تنتقل بين تياريه، المثير بعض الشيء للعجب هو أن رغبة التعبير عن حق المرأة الأمريكية في الاجهاض ظهرت أيضاً على التلفزيون في مسلسلات من العام 1973 وربما على نحو طبيعي آنذاك على اعتبار أن السبعينات كانت فترة التحرر الإجتماعي٠

المسألة ترسم الملامح الحالية لمجتمع منقسم حول هذه المسألة، واذا راقبت تصريحات المرشّحين للرئاسة الأمريكية فإنه ليس الموضوع، الذي يودّون طرحه لأنهم اذا قالوا انهم ضد الاجهاض خسروا نصف الناخبين المحتملين، واذا قالوا انهم مع الاجهاض خسروا النصف المقابل٠

لكن الفيلم المذكور “جونو” (وأنا لم أشاهده بعد) يعكس حالة أخرى، بالأحرى النجاح المفاجئ الذي يحققه منتقلاً من خارج قائمة العشرة الأول الى المركز الثامن قبل أسبوع، ثم الخامس ثم الثاني، وذلك تبعاً للايرادات، يعكس مدّاً مناهضاً قويّاً أكثر من المتوقّع. وبينما قد يُصنّف البعض ذلك الى ارتفاع هيمنة اليمين، الا أنه أيضاً، ومن دون نسف فكرة ارتفاع هيمنة الفكر اليميني، تعبير عن أن عدداً من غير اليمينين أيضاً باتوا يرون أن خلاص أمريكا من الوضع الصعب الذي تمر به اجتماعياً وسياسياً يكمن في العودة الى بعض القواعد الاجتماعية والأخلاقية٠

في الوقت الذي تحرّم فيه الشرائع المختلفة هذه العمليات، فإن دمجها بالموقف السياسي عادة ما ينتج عنه تراجع المجتمع الى حالة يمينية مستعصية التطرّف. لكن أمريكياً هذا ليس جديداً. حيث تجاذب المحافظون والليبراليون هذا البلد طويلاً وكثيراً ولا يزال٠

حتى في هذا الوقت بالذات، هناك ارتفاع لعدد الأفلام التي تريد أن تستوحي من السبعينات معالمها الحالية. حقيقة أن السينما الأمريكية ركّزت هذا العام على عدد من الأفلام التي تستوحي ليبرالية السبعينات، ثم حقيقة أن عدداً من الأفلام التي أنتجت وعرضت تناهض الحرب العراقية والسياسة الأمريكية بعد 11/،9 ثم حقيقة أن هناك بعض الأفلام التي تنتقد الصورة النموذجية للغرب الأمريكي (في مقدّمتها فيلم “سيكون هناك دم”، كلها أمور تؤسس لهذه الحقيقة ومفادها أن المجتمع الأمريكي دائماً كان منقسماً بين يمين ويسار، كلاهما وطني وأمريكي وقومي لكنه يرى الأمور من وجهة نظر متناقضة٠


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved © 2008

Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular