في أرض الظلال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Undying Monster

الوحش الذي لا يموت ★★★★★


إخراج • Director

جون برام John Brahm

أدوار أولى • Principal Cast

جيمس إليسون، هيذر أنجل، جون هوارد، براموَل فلتشر.

James Ellison, Heather Angel, John Howard, Bramwell Fletcher

النوع/ البلد/ التاريخ • Genre/ Country/ Year

Horror | USA| 1942


|*| قامت شركة تونتييث سنتشري فوكس بإنتاج هذا الفيلم قبل وفاة مؤلفة الرواية جسي دوغلاس كرويش بسبعة أعوام. «الوحش الذي لا يموت» من أعمال المؤلفة سنة 1922» التي كتبت عدداً من الأفلام التي تمزج، كما الحال هنا بين الرعب والخيال العلمي والرومانسية يبدأ الفيلم مثيراً للإهتمام بسبب أسلوب متوتر ورصين معاً، ثم- في النصف الثاني- ينقلب إلى حكاية روتينية حول الرجل-الذئب.

Based on Jesse Douglas Kerruish's 1922 novel, John Brahm's film starts Stylish and moody, thrilling and good enough to be considered as a small jewel in its genre. Nevertheless, the second half is routinism job about hunting the monster: a werewolf in love.

م ر

Jan 9, 2008

ISSUE 143 (10/1/08): Letters./ Egyptian 2007 Cinema (2).

أغيب الجمعة وأعود السبت إن شاء الله
--------------------------


FACES & PLACES
-----------------------
ِإلين بايج وأوليڤيا تيربي (اليمين) في لقطة من فيلم
Juno
المستقل للمخرج الجديد جاسون رايتمان. الفيلم انتقل
من موقع متأخر الى المركز الثامن فالثالث ويوم أمس
الثلاثاء تربّع على قمّة الإيرادات الأميركية٠


|*| NOTEBOOK |*|

أخيراً تحاملت على نفسي وفتحت طن الرسائل التي وصلتني في الشهر المنصرم وحتى الأمس. وهذه بعض الرسائل الخاصة وشبه الخاصة التي أخترتها من بين كومة الخطابات٠

أولاً أشكر الصديق العُماني أنور المشايخي على إرسال كتابه "المفاتيح السبعة" إليّ. الكتاب رواية كتبها حين أراد أن يتسلّى كما يقول فكتبها. لا بأس بهذا الدافع. وشكري له مزدوج لإصراره على إرسال هذا الكتاب بعد أن ضاعت نسخة سابقة بعثها إليّ٠

وجدت كتاباً روائياً آخر في الجعبة لكنه هذه المرّة من الروائية جوان ديديون عنوانه
The Year of Magical Thinking
كان على رأس قائمة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعاً قبل حين ليس بالبعيد٠

ووجدت رسالة من الممثل العتيق أرنست بورغناين (البعض سيتذكّره من الصورة) كتب فيها

I'm humbled by the honor you have bestowed on me, being nominated for the Golden Globe Award.
Everyone is speaking of me as the "oldest nominee" but having been selected for this nomination by the Hollywood Foreign Press, helps me feel young again!
My many thanks and happy holidays
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لم أجد أفضل من هذه الصورة لتقديم أرنست بورغناين. إنه الأول من اليمين في أحد تحف سام بكنباه
The Wild Bunch
----------------------------------------------------
يا سلام على تواضع ممثل أمضى في السينما من العام 1951 ومثّل أكثر من 110 أفلام لعب في نصفها على الأقل شخصية الشرير في زمن كان الناس ما زالوا يصنعون الأبطال والنجوم بعناية٠

رسالة شكر أخرى من كاتب السيناريو البريطاني رون هاروود يقول فيها
I wanted to thank you with all my heart for honouring "The Diving Bell and the Butterfly" in the way you have. And, of course, I want to thank you expecially for nominating me for Best Screenplay. I think only my wife can testify to the whoop of delight I let out whwn the news came through.
ويمضي متحدّثاً عن واحد من أفضل أفلام العام وبالتأكيد واحداً من أفضل السيناريوهات التي كتبها للآن
In a world where so many films are made, it is a wonderful Thing to be singled out for the prestigious Golden Globes. I'm truly grateful, believe me.

والممثل فرانك لانجيلا الذي قدّم أحد أهم إداءاته في فيلم
Evening
بعث ببطاقة معايدة كذلك المنتج تيم بيڤان الذي من بين أفلامه السابقة
Fargo, United 93, Pride and Prejudice
ومن أفلامه الحديثة
Atonement و Elizabeth: The Golden Age
ثم بطاقة من الممثل الشاب
Ryan Gosling
وكل ذلك ربع الكومة ولن يكون هناك متّسعاً لذكر الباقي لكني أنقل ما كتبته الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار المرشّحة من قبل جمعية مراسلي الصحف الأجنبية لجائزة أفضل ممثلة عن دورها في
La Vie en Rose
كتبت بخط يدها
Dear Mohammed
Thank you for recognizing "la Vie en rose" with a Golden Globe Nomination. In acknowledgment my performance especially, you are honoring the wonderful talented cast and crew who helped me to create this character. More notable, we all honor and thank the legendary Edith Piaf.

بطبيعة الحال



سجل السينما العربية 9
-----------------------
السينما المصرية 2007 - الحلقة 2

لعبة حب
.........
يشبه هذا الفيلم الأفلام الأميركية من الصنعف العاطفي مع اللمسات الكوميدية والموسيقية التي سمعتها مراراً وتكراراً في تلك الأفلام. خالد أبو النجا بطل هذا العمل المتأرجح بين حسناته وسيئاته. إنه يعمل في مؤسسة تصاميم وهند صبري تنضم إلى المؤسسة في الوقت الذي تدب فيه الخلافات بينه وبين زوجته. تعلم قبل ألفي كيلومتر أن خالد وهند سيقعان في الحب ويكتشفان أن كل منهما يلائم الآخر... المسألة مسألة وقت. هذا فيلم جيّد في تركيبه وحواره وتأسيس مشاهده وتمثيلة لكن ليس لديه ذرّة جديدة في موضوعه. الموسيقى قاتلة بسبب تكرارها وامتدادها اللا متناهي رغم ترانيمها الناعمة٠

فلوس ميّتة
...........
هذا الفيلم القصير ينقل نبضاً واقعياً الى حد ومتوتّراً بما يفيد الإيقاع وطبيعة القصّة: شابان يحصّلان ما يُسمّى بـ "مال ميّت" من تاجر لا يريد أن يدفع ما عليه للمعلمّة. حين ينجحان تطلب منهما المزيد من هذه الخدمات وهدفهما التالي رجل أعمال لديه سكرتيرة حيث يمارس أحدهم الحب معها في الزقاق. نجاحهما في نهاية المطاف سبب لإختلافهما. جيد توضيباً وفكرة وكتصميم حركة عام٠

ألوان السما السابعة
.......................
في وسط الهيجان الشعبي لمشاهدة ممثلين وممثلات شبّان أكثر من نصفهم لا يعرف كيف يلعب دور حارس لا يتكلم ما البال بوضعه في البطولة، ينجح سعد هنداوي في الإنفصال كليّاً عن التيار السائد والإنتقال الى سينما كما أحبّها وأحبّها أبناء الجيل السابق. هذا يتضمّن أيضاً إختياره للفكرة حيث أن الموضوع هنا يدور حول رجل وإمرأة كلاهما في منتصف العمر او نحوه يتعرّفان على بعضهما البعض وكل سيأتي بجانب من حياته في الأمس أراد ذلك او لم يرد. هو راقص في فرقة غناء صوفية وهي ذات حياة مهدورة سابقة وعليهما البرهنة عن أن الحب بينهما لا يزال ممكناً رغم مشاكل كل منهما مع ماضيه وحاضره. الى هذا الحد كل شيء سليم بإستثناء أن المخرج لديه إختيارات غريبة - وغير موفّقة- للقطات وأحجامها. الفيلم الذي يصورّ به ليس من قياس 70 مم او حتى سوبر 35 لكنه يصر على معاملة الفيلم كما لو كان ذلك. هذا أحد جوانب سوء تصميم الحجم من اللقطة وزاويتها أحياناً. على صعيد القصّة يا ليته أضاف تحدّياً أعمق او بلورة أفضل لشخصياته. على صعيد الحسنات، وهي متعددة في نطاق الفيلم الذي يحاول أن يبقى عادياً ومتواضعاً شكلاً وعمقاً، هناك التمثيل الجيد من ليلى علوي . بالنسبة لفاروق الفيشاوي فإن إختياره جرأة محسوبة، لكن الرجل لا يمنح الشخصية التي يمثّلها على المسرح الكاريزما المطلوبة٠


سلطة بلدي
..........................
هناك الكثير من وسائل التطبيع مع إسرائيل وهذا الفيلم التسجيلي واحد منها. إنه ينطلق من رغبة عائلة المخرجة (نادية كامل) من المضي قدماً في البحث عن جذور العائلة وامتداداتها حيث الجدّة كانت مسيحية ثم أسلمت لكن لديها، والعائلة أقارب في فلسطين المحتلة... تعالوا نزورهم. وحين يصلون الى هناك، تعالوا نتبادل الحديث مع اولئك الجيران الطيّبين... يا ما لعبنا معاً٠
سينمائياً مقبول وهناك تلك الدقّة في المعايشة الفردية لكل شخصية والإلمام بسلوكها. لكن الفيلم يقفز فوق بعض الأمور المهمّة قفزاً ربما لأن الوقت لا يسعفه ليدخل في تفاصيل ما تسرده الجدّة من حكايات أعتقد كانت تحتاج إلى إهتمام أكثر. حال وصول العائلة الى فلسطين المحتلّة، ينقلب الموقف الى نوع من المواقف التي تنضح عواطف العائمة على الوجوه. الكل يحاول أن يبدو مسالماً ومحبّاً و"نحن واحد"، لكن إذا كان الأمر كذلك فعلاً، لم توجد اليوم كل هذه المآسي؟
يخلو الفيلم من سؤال صحيح واحد عن سياسة الفرد سواء أكان مصرياً او إسرائيلياً. عن تساؤل حول مصير الآخرين. كان يمكن لفيلم نادية كامل أن يحمل ضميراً إنسانياً (ولا أقول سياسياً مثلاً) فيما لو أرادت، لكنها رغبت في عمل لا يتعاطى حتى هذا الجانب الا على صعيد حق العائلة في التواصل مع ماضيها وحقها هي أن تصنع فيلماً عن موضوع هو- على صعيد المشاهدين العام- ليس مهماً٠


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
All Rights Reserved © 2008

Featured Post

Shadows and Phantoms | A Film E-magazine | Year: 11, Issue: 936

"سبايدر مان وشركاه... خيوط  واهية وأرباح عالية محمد رُضـا قبل زمن غير بعيد، كان في مقدورنا، كمشاهدين، مشاهدة الفيلم الم...

Popular