May 24, 2015

رواية باتريشيا هايسميث الشائكة "كارول": القصّـة الخلفية


  الرواية التي كتبتها باتريشا هايسميث … سرّاً 
  التاريخ الطويل لفيلم «كارول» حول
 الأرستقراطية التي اكتشفت مثليّـتها  
 محمد رُضــا 


عندما وضعت الروائية الأميركية باتريشا هايسميث (1921- 1995) روايتها «سعر الملح» The Price of Sold سنة 1952 اختارت تغيير إسمها إلى كلير مورغان تحسّـباً لرد فعل المجتمع المحافظ آنذاك، ومجتمع المثقفين والناشرين تحديداً. كانت «سعر الملح»، التي أعيد طبعها لاحقاً بإسم «كارول»، رواية المؤلّـِفة هايسميث الثانية بعد أولى أعمالها «غرباء في قطار» Strangers on a Train التي كتبتها العام 1950 وقام الفرد هيتشكوك بتحقيقها سنة 1951
لاحقاً، حاولت الدفاع عن نفسها فذكرت إنها كتبت الرواية وهي مريضة، لكن ذلك لم يثن جمهور الرواية (وجلّـه في ذلك الحين كان من السحاقيات اللواتي، كبطلة الفيلم، لم يستطعن الكشف عن ميولهنعن إعجابهوبل لم يمانع أن النهاية كانت سعيدة على عكس روايات ذلك الحين من النوع نفسه. السعادة في تلك الرواية هي قدرة الفتاة تيريزا (التي تمثلها روني مارا في هذا الفيلم) على الوقوف على قدميها بعدما تخلّـت عنها كارول (كايت بلانشيتخوفاً من أن تفقد حضانة إبنتها.

إكمل القراءة...

كيف ستصوّت لجنة التحكيم هذا اليوم؟


  مهرجان "كان" السينمائي 2015 

إتجاهات أعضاء لجنة التحكيم لمهرجان "كان" السينمائي
إختيار الأفلام مرهون بتعدد توجهاتهم

كان: محمد رُضـا
1 الزوبعة التي ولدت صغيرة ثم كبرت
The Assassin 

تتحدى الممثلة فرنسيس مكدورماند إدارة "كان" قبل أيام تعليقاً على منع الإدارة ضيفة من ضيفات المهرجان (غير السينمائيات)  من صعود المدرجات المفترشة بالبساط الأحمر، لأنها لبست حذاءاً بلا كعب على الرغم من أن ملابسها السوداء الأنيقة كانت تتماشى تماماً مع شروط اللياقة البروتوكولية المعتمدة من قِـبل إدارة المهرجان. 
والممثلة إميلي بْـلنت صرّحت: "إذا كان النبأ صحيحاً فهذا أمر مؤسف".
أما الممثل جوش برولين فقال ضاحكاً: "سأحضر الحفل بحذاء ذي كعب عال".
المسؤولون عن البروتوكول رددوا، أولاً، إن ارتداء الكعب العالي بالنسبة للمدعوّات إلى العروض الرسمية ليلاً هو أمت تقليدي وأحد قوانين المهرجان المعمول بها، لكنهم لاحقاً ما تراجعوا عن هذا التصريح مؤكدين أن الكعب العالي ليس شرطاً. 
كرد فعل أقدمت عدد من الممثلات والسينمائيات على حضور حفلات العروض المسائية "البروتوكولية" بأحذية مسطّـجة فيما تراجعت الإدارة وفسّرت الأمر على أنه «سوء فهم».
ما قالته الممثلة مكدورماند تعليقاً: "أعتقد أنهم يعتقدون أن الأحذية المسطّـحة في طريقها إلى الإندثار. إن كان هذا صحيحاً فسأحضر حفلاتي بحذاء رياضي. لا يعلمون أن بعض التصاميم المعمولة لأحذية من دون كعب عال هي أفضل من تصاميم الأحذية التي يريدونها على البساط الأحمر".

إكمل القراءة….