Apr 12, 2014

مهرجانات السينما العربية وأزماتها | «كابتن أميركا»: تاريخ يُـحارب على أكثر من جبهة

Year 8 | Issue: 849

 مهرجانات وأزمات  

  لم تكن كذبة إبريل تلك التي انطلقت قبل أيام قليلة لتعلن أن الدورة السابعة من مهرجان الخليج السينمائي سوف تتأجل لأسباب "خارجة عن الإرادة"، كما قال البيان الذي تم إرساله إلى الصحافيين والمتابعين. كان التأجيل حقيقياً وإن لم يتم تعيين موعد آخر. هل سيتأخر موعد الدورة إلى وقت لاحق من هذا الشهر؟ الشهر المقبل بعد "كان"؟ في عز الصيف؟ أو قبل أسابيع قليلة من مهرجان دبي؟

  الإختيارات الصالحة لموعد إقامة مهرجان ما في المنطقة الخليجية عليها أن تأخذ بعين الإعتبار الطقس والسياحة وأسعار التذاكر والفنادق وخلو الساحة من مناسبات أخرى. هذا ما جعل لقاء الأسبوع الثاني من شهر أبريل/ نيسان من كل عام مواتياً جدّاً للجميع. 

  من المحتمل أن يؤدي ذلك التأجيل إلى الإلغاء هذا العام. المسألة مادية كما تشير ما تيسر وروده من معلومات وكما وشا به تغيير موقع إقامته قبل ذلك. لكن هذا الإحتمال يبقى محدوداً الآن، فلا أحد يريد له التوقّـف. إنه النافذة التي يطل منها المخرجون الخليجيون إلى أعمال بعضهم البعض متنافسين على استحواذ الجوائز الكبيرة في نهايتها. يطلّـون على تجاربهم ويتبادلون الآراء وينتظرون النتائج ثم دائماً ما كان البعض منهم يتّـخذ من نجاحه أو من فشله، إذا ما وقع، حافزاً لعمل جديد يعود به في الدورة المقبلة أو التي تليها.

  السينما الإماراتية هي أحدى المجموعات الرئيسية المكوّنة لمهرجان الخليج السينمائي. هي الأنشط عدداً بين كل ما تتقدّم به السينمات المجاورة، ولديها الآن عدد من المواهب الممكن الإتكال عليها مثل نجوم الغانم وخالد المحمود ونواف الجناحي من بين آخرين. بعض هذه المواهب انتقل من الفيلم القصير إلى الطويل وبعضها الآخر يسعى لهذه النقلة. لكن مهرجان الخليج في دبي ليس المهرجان الوحيد الذي رأينا فيه نشوء تلك البراعم الفتية من المواهب، بل شارك ذلك التأسيس مهرجان "أفلام من الإمارات" الذي  يقيمه مهرجان أبوظبي السينمائي كأحد برامجه الرئيسة.

  ولا يمكن أن تؤدي النظرة المستقلة لهذين المهرجانين إلا إلى تقدير هذه الرحلة الطويلة التي خاضتها السينما في دولة الإمارات من العام 2000 إلى اليوم تقديراً كبيراً. مثل مدينتي أبوظبي ودبي، انتقل المهرجانان من حال إلى حال. ترعرعا ولا زالا يفاجئان المتابع بتلك المواهب الإماراتية كما سواها من مواهب أبناء المنطقة. لذلك من الشائك أن يُـتاح لمهرجان الخليج، وهو الأكبر في نوعه بين كل المهرجانات المعنية بسينما الخليج، أن يتوقّـف أو أن يتعرّض لخضّـة مالية تدفعه للتأجيل (الذي هو نصف توقيف) إذا ما كان ما سمعناه من الأزمة المادية هي السبب.

  وعلى عكس الضجّـة التي أحدثها هذا التأجيل (وهي إيجابية لناحية ما أثارته من أسف ومطالبات واهتمامات) تم إلغاء مهرجان كان يُـقام في مدينة الدوحة كمهرجان خاص بالسينما الوثائقية العربية. وكان موعد إقامته سابق لموعد إقامة الخليج بأسبوعين… لكن أحداً لم يكترث. فذلك المهرجان بعد سنوات على إقامته بقي غير محسوساً ولا هو تقدّم مرتقياً. وكان مهرجان «أجيال» القطري أيضاً ألغي منذ خمسة أشهر ولم يثر ذلك إهتمام أحد.

  والضائقة المالية عصفت بمهرجان "مسقط" في دورته الثامنة هذا العام، لكنه أقيم بما يشبه الإحتفال الصغير. ربما إقامته على هذا النحو المتواضع كان أفضل من إلغائه، لكن صداه بقي خافتاً في كل الأحوال.

«سوبر هيرو» لكل العصور 
  كابتن أميركا: تاريخ يحارب على أكثر من جبهة  

 محمد رُضــا

بإستحواذ «كابتن أميركا: جندي الشتاء» على قرابة 95 مليون دولار في أسبوع عرضه الأميركي الأول، وأكثر من 120 مليون دولار حول العالم من بينها 35 مليون دولار من السوق الصينية، يعاود بطل تم تأسيسه سنة 1941 في مجلة الكوميكس الشعبية «مارفل» من تأليف جو سايمون وجاك كيربي، حمل رسالته في الدفاع عن الحرية والديمقراطية ليواجه العالم الذي كان. فوقت ولادة هذا السوبرهيرو، كانت الولايات المتحدة قد أصبحت طرفاً في الحرب العالمية الثانية فالقوات اليابانية هاجمت أهدافاً أميركية في المحيط الباسيفيكي. صحيح أن أشتراكها القتالي حدث لاحقاً، لكن الولايات المتحدة كانت أخذت، من العام 1939، توفير المعونات المالية والإقتصادية لقوّات الحلفاء وفي سنة 1940 عندما احتلّـت القوات النازية فرنسا رفعت الولايات المتحدة قدراتها القتالية حتى إذا ما حل العام 1941 أدركت واشنطن أن الوقت حان للدخول في حرب مفتوحة على الجبهتين الآسيوية والأوروبية.
في مثل هذه الظروف ولد «كابتن أميركا»، وبل ولد جيل كبير من الأفلام المناوئة لليابانيين وللألمان كثير منها من إنتاج رخيص الكلفة موجّـه مباشرة إلى الجمهور الذي لا يطلب أي قدرة من الزركشة الفنية للمضامين. يكفي أن تكون معبّـرة عن موقف وطني خالص وبأسلوب تشويقي يستطيع معه متابعته بعيداً عن التحليل. شركة «ريبابلك» كانت واحدة من تلك الشركات الصغيرة التي لا تقوى على تحمّـل أعباء وتكاليف إنتاجات أعلى من المستوى الأدنى للاستديوهات الكبيرة مثل يونيفرسال وباراماونت أو MGM. وهي انطلقت بسلسلة أفلامها من الوسترن والبوليسي والمسلسلات السينمائية القصيرة (serials) من العام 1935 إلى العام 1959 عندما توقّـفت لأن المتغيّـرات الإنتاجية في هوليوود أصبحت من الحداثة بحيث لم تعد الشركة المذكورة قادرة على مجاراتها وتحقيق عوائد مالية من إنتاجاتها. وكان سبقها في التوقّـف شركات أخرى من ذات الحجم ألّـفت ما أطلق عليه «شركات صف الفقر».
ما بين أكثر من 100 فيلم ومسلسل قصير أنتجته شركة «ريبابلك» ما بين هذين التاريخين، كان لها أسبقية نقل الإقتباس السينمائي الأول لـ «كابتن أميركا». حدث ذلك سنة 1944 عندما استخلص كتّـابها حلقات مسلسلة منشورة في مجلة «مارفل» وحوّلوها إلى مسلسل من خمسة عشر حلقة تُـعرض على منوال أسبوعي مدّة كل منها نحو ربع ساعة (الحلقة الأولى، كما في معظم المسلسلات الشبيهة الأخرى، كانت من نحو 25 دقيقة). جون إنغليش، أحد قدامى المخرجين الهوليوودين حقق هذا الفيلم مع إلمر كليفتون وديك بورسل لعب شخصية كابتن أميركا الذي لم يكن، وحسب الحكاية المرسومة، سوى شاب ضعيف البنية حاول الإلتحاق بالقوّات الأميركية المتوجّـهة إلى حرب وشيكة لكن هزاله منعه. هذا ما جعله يوافق على شرب محلول كيميائي يقلب ضعفه قوّة ويجعله متمتّـعاً بقدرات «سوبرمانية» يستطيع بها مواجهة الأعداء في الداخل والخارج.

صراعات
«كابتن أميركا» حارب الأعداء مرّة أخرى في فيلمين تلفزيونيين في الثمانينات، ثم انقطع طويلاً بينما احتل فضاء أفلام الكوميكس باتمان وسوبرمان وسبايدر مان و«رجال إكس». سنة 2011 إنطلق من جديد مستفيداً من التقدم التقني الذي يتيح لمثل هذه الأفلام حضوراً مفعماً بالإثارة ومنضمّـاً إلى أبطال القدرات الخارقة. قبل عامين شاهدنا «كابتن أميركا» (دائماً من تشخيص الممثل كريس إيفانز) كواحد من مجموعة «المنتقمون» لجانب آيرون مان (روبرت داوني جونيور) و«ذا هالك» (مارك روفالو) و«بلاك ويدو» (سكارلت جوهانسن). بعد هذين النجاحين إذاً، يطل الفيلم الثاني لكابتن أميركا كبطل منفرد باحثاً عن دور أكبر له في الحياة على الشاشة.
الفيلم الجديد يستند إلى صورة مختلفة من «السوبر هيرو». إنه الوحيد الذي يقاتل أعداءاً لا زالوا، منذ الحرب العالمية الثانية، يحاولون النيل من الولايات المتحدة.
للإيضاح، فإن حرب «سوبرمان» مع قوى فضائية مثله. هذه القوى لها مصالح لتقويض كل الأرض وليس الولايات المتحدة وحدها. صراع «باتمان» ضد قوى ظلام وعصابات منظّـمة أميركية تعمل لحسابها الخاص وليست مرتبطة بقوى خارجية. «سبايدر مان» سجال بين رجل ضد الجريمة وبين مخلوق صنعه العلم ولم يستطع بعد ذلك كبح جناحه.
«كابتن أميركا: جندي الشتاء» يحمل قضيّتين سياسيّـتين: من ناحية لا يزال يتعامل والقوى الخارجية التي تهدد الحياة الأميركية ونظامها الإجتماعي والسياسي، ومن ناحية أخرى يلقي نظرة فاحصة على مسارات الوضع الداخلي لناحية إمكانية نشوء نظام فاشي. وفي هذا الشأن الأخير، يواجه «كابتن أميركا» منظّـمة «شيلد» S.H.I.E.L.D. التي ينتمي لها فهي تزمع نشر شبكة جوّيـة من الطائرات الحديثة تستطيع أن تستبق أي محاولة إجرامية قد تقع وتجابهها بقوّة نارية مدمّرة.
ومع أن الشبكة تغطّـي العالم كله، إلا أن النبض الأميركي محسوب هنا وعليه فإن كابتن أميركا له رأي مخالف إذ يقول: "تشهر مسدساً فوق كل شخص على الأرض وتقول أن ذلك للحماية؟ هذا ليس حريّـة، هذا خوف".
والخوف لعب في الحياتين السياسية والسينمائية دوراً بارزاً في تسيير حركة الشعوب. حين تحرّكت هوليوود في أواخر الثلاثينات للتحذير من النازية كان الواعز هو التخويف من فرضية وجود عناصر إرهابية نازية ويتضح ذلك عبر أفلام عديدة من بينها «شيفرة سرية» و«السفّاحون أيضاً يموتون» و«كنت جاسوساً نازياً» و«قطار ليلي إلى ميونخ» من بين عشرات أخرى. حين انتهت الحرب العالمية الثانية وأدركت الولايات المتحدة أن عليها أن تحسب للخطر الشيوعي المتمثّـل بالإتحاد السوفييتي أنتجت العديد أيضاً من الأفلام المناهضة للشيوعية منها «كنت شيوعياً لحساب أف بي آي» و«اليد ذات السوط» و«غزاة ناهشو الجسد» و«الجاسوس المعادي يلتقي وسكوتلاند يارد»
الخوف من العرب سطع في أفلام السبعينات والثمانينات: هم أغنياء يريدون السيطرة على  الإعلام الأميركي نتوورك») أو يخططون لضرب الإقتصاد الأميركي تقلّـب») أو إرهابيون يريدون قتل مئات الألوف من الأميركيين الأحد الدامي») وقس على ذلك العديد من الأفلام.
روبرت ردفورد

طبعاً لم تلد تلك المخاوف من العدم. كان هناك محاولات نازية لاختراق النظام الأميركي ولاحقاً محاولة شيوعية للغاية نفسها، ووفّـرت منظّـمات مختلفة (بعضها عربي) المادة الخيالية لصنع أفلام  مثل «الأحد الدامي» أو «مؤامرة عربية» أو «نافي سيلز» أو سواها.
«كابتن أميركا: جندي الشتاء» يحاول العودة أيضاً إلى سينما السبعينات العقد الفريد لأفلام التشويق السياسي، لذلك ضم إليه الممثل روبرت ردفورد الذي كان لعب بطولة «ثلاثة أيام من الكوندور»… ذلك الفيلم دار في رحى أن العدو الحقيقي قد يكون في صميم النظام ذاته. لكن هذا البعد يتراءى بين وميض مشاهد القتال التي تخفي، في هذا الفيلم، ضعف الجانب الإنساني من الفيلم بأسره.



All Rights Reserved © By: Mohammed Rouda 2007- 2014

Apr 5, 2014

أفلام الخيال العلمي لصيف 2014 | أفضل 10 مخرجين عرب | «آخر عرض سينمائي» • ميسر مسكي

Year 8 | Issue: 848
  يحدث الآن | أفلام الخيال العلمي لصيف 2014
محمد رُضــا

هوليوود تؤمن من جديد بأن الفيلم الأفضل هو الأكبر حجماً
Godzilla

يدق جرس فصل الصيف في الربيع هذا العام عبر فيلم «سبايدر مان المذهل The Amazing Spider-Man 2 الذي سيكون أول أفلام الخيال العلمي والسوبر هيروز والغرائبي الكبيرة التي تحتشد في هذا الصيف. فهو ينطلق للعروض في الثاني من مايو (أيار) المقبل فاتحاً الطريق أمام أفلام مشابهة في النوع وفي الضخامة الإنتاجية تليه في حلبة منافسة رومانية على إمتداد شاشات العالم تنتهي في الثاني والعشرين من أغسطس (آب) وتحتوي على عشرة أفلام تتراوح بين تلك المقتبسة عن روايات الكوميكس، مثل «سبايدر مان المذهلو«حرّاس المجرّة» إلى تلك المكتوبة خصيصاً للسينما، كما سيكون حال «صعود جوبيتر» إلى تلك التي تنتمي إلى سلسلة متواصلة كما حال فيلم «فجر كوكب القردة».
موسم الصيف هو أكبر مواسم هوليوود. هو ما هي هوليوود عليه. نعم هناك أفلام ذات قيمة فنية ومضامين مهمّـة تنتجها هوليوود أيضاً، لكن هذه عادة ما تخرج من صناديقها في الأشهر الثلاث الأخيرة من كل عام لكي يتاح لها دخول سباقات الجوائز. هناك أفلام مختلفة طوال العام بعضها عائلي وبعضها كوميدي أو تشويقي وبوليسي، لكنها تتوزّع من دون منهجية واضحة طوال السنة.  النوع الذي لا يمكن لسينما أخرى أن تجاريه (وليست هناك سينما أخرى تريد أن تجاريه) هو النوع الذي يحتشد في كل صيف مستفيداً من تقليد بات معروفاً ومتوجّـهاً في الغالب إلى كل الأعمار والفئات. 
هذه الأفلام مكلفة، بلا ريب، لكنها تحمل في طيّـاتها وعوداً أكبر من ميزانيّاتها. والمثير فيها هو تنافسها الشديد فيما بينها. وكيف توزّع ستديوهات السينما إنتاجاتها تلك بحيث يتحاشى الفيلم الكبير من وزن «رجال إكس: أيام الماضي المقبل» أن يرتطم بفيلم مماثل في وزنه ونوعه مثل «حافة الغد».
ومع أن كل فيلم كبير خص نفسه بأسبوع ينطلق فيها خال من إطلاق فيلم كبير آخر، إلا أن ما انطلق قبل أسبوع منه أو ما سينطلق بعد أسبوع واحد سيشكّـل منافسة معقّـدة. لذلك فإن الضغط كبير وبعض الأفلام ستجد نفسها محظوظة إذا ما استطاعت تحقيق أكبر إيراد ممكن في أسبوعها الأول قبل أن يظللها شبح الفيلم التالي.

الوحش النووي
فيلم شركة كولومبيا «سبايدر مان المذهل يكمل من حيث انتهى الجزء الأول من الفيلم ذاته قبل عامين، ذاك الذي كان جمع 754 مليون دولار متجاوزاً ميزانيّـته التي بلغت 230 مليوناً. ميزانية الجزء الثاني بقيت في حدود المئتي مليون دولار والبطولة كذلك لا زالت لأندرو غارفيلد في دور بيتر باركر الذي ينقلب إلى سبايدر مان في أوقات الشدّة،  وإيما ستون (حبيبته غوين) لكن مع إضافة شرير جديد أسمه إلكترو (جايمي فوكس) سيكون دافعاً لأن يبحث بيتر عن أسرار في حياته الخاصّة. مارك وَب هو أيضاً من بين الباقين في مناصبهم وتبعاً لناطق بإسم الشركة فإن رؤسائها أعجبوا كثيراً بالطريقة التي تحدّى فيها وَب أعمالاً أخرى ناقلاً سبايدر مان من مركز ثالث (بعد باتمان وسوبرمان) إلى مركز أول.
في السادس عشر من مايو يتقدّم فيلم أضخم حجماً ربما من كل الأفلام المشابهة له. إنه «غودزيللا» (وورنر) الذي ينهل من تلك الأسطورة اليابانية التي انطلقت بعيد إنتهاء الحرب العالمية الثانية مشكلة سلسلة من عشرات الأفلام الصغيرة والمتوسّـطة. الذي ساد في معظم تلك الأفلام التحذير من مغبّـة اللعب بالأسلحة النووية. اليابان كانت خرجت من تحت الغيوم الصفراء بعد أن تلقت قنبلتي ناغازاسي وهيروشيما وتوسّـمت التعبير عن ألمها ذاك بحكاية حول وحش من أعماق البحار يخرج من سباته بفعل تلوّث البيئة النووي ليدمّـر المدن اليابانية كنوع من الإحتجاج على كل السياسات التي أدّت إلى تلك الكارثة. الفيلم الجديد، الذي يحققه غارث إدواردز (صنع فيلماً متوسطاً سنة 2010 عنوانه «وحوش») يستعيد التحذير من الخطر النووي موزّعاً البطولة بين آرون جونسون و(الياباني) كن واتانابي وديفيد ستراذام. جدير بالقول هنا أن النسخة الأميركية السابقة من هذه الحكاية (تلك التي حققها رونالد إيميريش سنة 1998) لم تحدث الإهتمام الكافي ولو أن هذا لن يوقف هذا الوحش عند حدّه.
بعده بأسبوع واحد يأتي جزء جديد من «رجال إكس» تحت عنوان «أيام الماضي المقبل» X-Men: Days of Future Past (فوكس) الذي يقوده المخرج برايان سينجر مع خليط من القدامى والجدد من الممثلين ومنهم جنيفر لورنس وجيمس ماكافوي وباتريك ستيوارت وإيام ماكيلين ومايكل فاسبيندر. هذه المرّة سنجد هذه الشخصيات «المتحوّلة» (أي تلك البشرية التي لديها قدرات غير طبيعية) تنتقل إلى المستقبل البعيد حيث سيتم إحتجازها في مخيمات إعتقال إلى أن تثور.

ذروة التحدي
والثورة من نصيب القردة المعزولين هذه المرّة تحت إمرأة البشر إلى حين حدوث الصدام الكبير بين الإثنين في «فجر كوكب القرود» (فوكس) الذي سينطلق في الحادي عشر من يوليو (تمّـوز) تحت إدارة المخرج مات ريفز الذي وقّـع كذلك على إخراج الجزء المقبل سنة 2016
X: Men- The Future Past
قبل ذلك سنرى أنجلينا جولي في شخصية «ماليفيسنت» (ديزني) في فيلم بالعنوان ذاته. إنها شريرة الفيلم المسحوبة من شخصية وردت في الرواية المعروفة «الجمال النائم». هذا الفيلم يبدأ عروضه في الثلاثين من مايو وقبل أسبوع واحد من فيلم ضخم آخر عنوانه «حافة المستقبل» يقوده المخرج دوغ ليمان (من أعماله «لعبة عادلة» و«مستر ومسز سميث»). تنتجه وورنر من بطولة توم كروز في دور مجنّـد يخوض المعركة ذاتها ويموت في نهايتها في حلقة دائرية. فهو يولد من جديد ويخوض ويموت إلى أن يبلغ التحدي ذروته بمواجهة أعداء من الفضاء البعيد.
في السابع والعشرين من الشهر ذاته يعرض جزء جديد من «ترانسفورمرز» (الجزء الرابع) الذي داومت على إنتاجه باراماونت وعلى إخراجه مايكل باي. مارك وولبرغ يقود الحكاية التي لن يشترك فيها (من حسن الحظ؟) شاي لابوف والتي تقع في عصر ما بعد الكارثة الكبيرة التي شهدها كوكب الأرض نتيجة صراع المخلوقات الفضائية الهائلة حجماً وقدرات.
المخرج آندي ووشلوفسكي وشقيقته لانا يعاودان الظهور في «صعود جوبيتر» (وورنر) مع ميلا كونيس وشانينغ تاتوم في البطولة. مخرجا «ماتريكس» يقدّمان حكاية فتاة لا تدرك كم تتحلّـى بقدرات غير طبيعية إلى أن تجابه مخاطر فضائية جمّـة. وسنبقى مع الفضاء ووحوشه حين نخطو إلى شهر أغسطس (آب) حين تنطلق عروض «حراس المجرّة» (ديزني) مع جيمس غن مخرجاً وكريس برات وزو سالادانا وغلن كلوز بين الممثلين
ونهاية الموسم، كما تتراءى الآن مع «سن سيتي (واينستاين كومباني) بالأبيض والأسود تحت إدارة فرانك ميلر وروبرت رودريغيز ومن بطولة ميكي رورك وجسيكا ألبا وروزاريو دوسون بين آخرين.




All Rights Reserved © By: Mohammed Rouda 2007- 2014